قصص قصيرة

قصة ابرهه وهدم الكعبة المكرمة قصص من  القرآن الكريم

قصص من القرآن الكريم

إن للبيت ربا سيحميه هكذا قال جد النبي عبد المطلب  للملك ابرهه الأشرم ، عندما ذهب له ليسترد بعيره ولم يتكلم في موضوع هدم الكعبه ، فحقا للكعبة ربا سيحميه وحماها الله من شر الملك الظالم ابرهه فارسل الطيور تحمل الحجارة من جهنم فاخذت تدافع عن البيت وبرك الفيل ورفض التقدم ، اقدم لكم اليوم قصة هدم الكعبة والملك ابرهه في موقع قصص واقعية .

 

قصة ابرهه وهدم الكعبة المكرمة قصص من  القرآن الكريم

 

كان الملك ابرهه الأشرم يعيش و يحكم  بلاد اليمن  ، كان الملك  أبرهه رجل قوي ولديه سلطة  كبيرة ونقوذ  عالي ، ويمتلك  جيش  قوي جدا وكبير، ولاحظ  ابرهه  أن الناس يسافرون الى خارج اليمن بأعداد كبيرة جدا في أوقات معينة من السنة ، فسأل الملك  وزيره  بتعجب : اخبرني يا وزير لماذا  الناس يستعدون للسفر خارج البلاد في تلك الفترة من السنة لا افهم .

قال الوزيرللملك ابرهه  : يا مولاي الملك المبجل ابرهه ، ان الناس يستعدون للذهاب الى مكة للحج ، رد الملك ابرهه مندهشا لما يقوله الوزير فقال :  يذهبون إلى مكة  ، واين تلك المدينة يا وزير ، قال الوزير بتردد  : إن مكة يا مولاي تقع  في جزيرة العرب هناك ،  رد الملك  ابرهه بفضول  : لا أفهم فلماذا  يسافر كل هؤلاء الناس  الى مكة  ، في هذا الوقت بالذات يا وزيرالبلاد ، وهنا رد الوزير قائلا  : إن هذا الوقت  يا مولاي الملك  هو وقت الحج والناس تذهب  الى الحج والطواف بالكعبة ، التي بناها نبي الله ابراهيم  ،  رد الملك  ابرهه   متعجب: يطوفون حول الكعبة فقط  هل هذا ما يسافرون من اجله يا وزير البلاد ، قال الوزير :  نعم يا مولاي الملك فهم يزورون البيت  ويبيعون  ويشترون تجارتهم من بلاد الشام .

قال  الملك ابرهه  لوزيره :  يذهبون للحج ويتاجرون  يبدوا أن مكة مكان تجاري مب الوزير جل وعظيم ، رد الوزير : قائلا : انها كذلك  يا مولاي الملك العظيم

 

قال  ابرهه : لو بنيت في  اليمن  بيت يجح الناس اليه ، وايضا يتاجرون سوف تصبح مملكتي غنية جدا ويأتي الناس من كل مكان للحج ، قال ابرهه للوزير بسرعة  : احضر لي رجل يعرف كيف تبنى  القصور والمعابد أيها الوزير ، احضر الوزير رجل يفهم في  بناء المعابد، قال الملك  للرجل : اريدك ان تبني كنيسة  كبيرة جدا ، لم ار في حياتي تكون مرصعة ومزينة  بالذهب والفضة ، تبهر الناظرين  ولم ير العرب  مثلها في حياتهم ، حتى يبتعد العرب  والناس عن الحج والذهاب الى مكة وياتون ليحجوا الى الكنيسة التي بنيتها في بلادي .

 

اخذ العمال يعملون بنشاط حتي انتهوا من بناء الكنيسة كاملة ،  انتهي العمال من بناء الكنيسة ، بعدها ارسل  الملك ابرهه الى ملوك العرب ، وشيوخ القبائل ليحجوا الى  الكنيسة مرة كل عام بدل مكة ، ارسل الرسل  الى  ملوك  وشيوخ  العرب يأمرهم بالحج الى  الكنيسة ، ولكن لم يأت احد للحج للكنيسة ، و ذهب الناس في وقت الحج  الى الكعبة بمكة ،  امسك  جنود ابرهه برجل عربي  فسأله  ابرهه بغضب  :  قل لي يا رجل لماذا لا تحجون الى كنيستي ، رد الرجل العربي قائلا  : لن يحج احد من العرب الى كنيستك ابدا ايها الملك ، فلن نجح الا الى بيت الله  الكعبة في مكة ، الكعبة التي بناها  نبي الله ابراهيم عليه السلام ، قال ابرهه بغضب : سانتقم منكم ايها العرب وسوف اهدم كعبتكم .

 

جهز  الملك ابرهه جيش ضخم جدا يتقدمه فيل عظيم لهدم الكعبة المكرمة  ، سار ابرهه بجيشه الكبير حتي بلغ  مكة، سمع الناس بالجيش والفيل خافوا بشدة واختبئوا بالجبال ، أخذوا  ابرهه الاموال والابل والماشية  للناس وكان من بينهم  مائتان بعير لعبد المطلب جد النبي صلي الله عليه وسلم، انطلق عبد المطلب  الى  الملك ابرهه، قائلا : مولاي الملك ارجوا ان ترد الي إبلي،  قال ابرهة مندهش: إبلك  هل جئت من اجل الابل فقط  ، ظننتك جئت عن عدم  هدم الكعبه يا رجل ولكنك تكلمني عن مائتي بعير لك اخذها جنودي .

رد عبد المطلب  قائلا : أيها الملك انا صاحب الإبل و ادافع عنها، اما البيت فهو بيت الله وله  رب يحميه ، رد  ابرهه إبله اليه واخذها عبد المطلب ورحل ، وفي الصباح انطلق ابرهه لهدم الكعبة  بفيله الضخم وجنوده الاقوياء ، اخذ الجنود يدفعون  الفيل ناحية الكعبة ، ويرددون اهدم الكعبة  ايها الفيل الضخم ،  ولكن جلس الفيل علي الارض وتوقف عن  التقدم خطوة واحدة  واحدة تجاه الكعبة .

 

أخذ الجنود يضربونه بقسوة حتى يقف ويتقدم لهدم الكعبة ، ولكن الفيل لم يتحرك ابدا من علي الارض، وهنا جاء الكثير  من الطيور في السماء  وظللت الكعبة ، وأخذت  تقذفهم بحجارة كانت تحملها بين أرجلها  من سجيل اي من جهنم ، كانت الحجارة تلقى عليهم فتمزق اجسادهم وهرب ابرهه الى اليمن وهو خائف ، وابتلاه الله بمرض دمر جسده واهلكه حيا فمات شر موته .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق