قصة أميرتي

قصة أميرتي الحلقة السادسة

قصة أميرتي الحلقة السادسة

لم تجد هاله السيدة سامية في القاعة فقررت البحث عنها وجدت بابا اعتقدت أنه ربما يؤدي بها الى المطبخ فطرقت الباب ثم دخلت لتفاجأ بأنهها دخلت الى غرفة واسعة يوجد بها مكتبة ضخمة من الكتب و يوجد بجوار النافذة مكتب عليه الكثير من الأوراق و عليه جهاز كومبيوتر حديث فأحست هاله انها ربما تكون غرفة المكتب الخاصة بباسل فقررت الخروج بسرعة و لكنها اصطدمت بصدر عريض تفوح منه رائحة عطر فرنسي و عندما رفعت عينيها رأت عينان تنظران اليها بغموض و سمعت صوته يقول:

قصة أميرتي الحلقة السادسةالحلقة السابقة : قصة أميرتي الحلقة الخامسة


باسل:كنت عايزة حاجه؟
هاله و وجهها مكسو بحمرة الخجل:أنا .. أنا كنت بدور على مدام سامية
باسل أفسح لها الطريق لتمر قائلا:هتلاقيها في الأنترية مع والدتي الباب التاني على الشمال
انطلقت هاله مسرعة و هي تشعر بضربات قلبها تدق بعنف شديد , و عندما وصلت الى الباب طرقته و أخذت نفسا عميقا و فتحته لتجد نفسها في غرفة جميلة بها العيدي من الأرائك والكراسي و هناك الكثير من الوسائد المطرزة بخيوط ملونة بألوان زاهية للغاية و رأت السيدة سامية تجلس و بجوارها امرأة ترتدي نظارة سوداء أنيقة وملابس كلاسيكية و عرفتها هاله على الفور انها السيدة كاريمان والدة باسل قطع الصمت الذي عقب دخول هاله صوت السيدة سامية:
سامية:تعالي يا هاله, اقدملك كاريمان هانم
هاله بصوت خجول:اتشرفت بحضرتك يا فندم
قالت كاريمان بصوت رقيق و حنون:ازيك يا هاله صوتك بيقول أنك صغيرة في السن هاله و قد خشيت ان ترفض السيدة كاريمان توظيفها لصغر سنها:
هاله:انا قربت اكمل 20 سنة يا فندم
كاريمان وهي تبتسم و كأنها قد فهمت ما يدور في عقل هاله:يااااااااه ده انت كبيره اوي
هاله محاولة الظهور بمظهر الواثقة من نفسها:يسعدني أكون مع حضرتك من انهارده
كاريمان و هي تشعر بالحزن على نفسها:بس يا ريت متزهقيش من القعدة مع ست كبيرة وعميا
هاله:لا يا فندم ده انا والله حبيت حضرتك من ساعة ما شوفت صورتك الجميلة
كاريمان وقد عادت الابتسامة الى وجهها:المتعلقة على السلالم؟
هاله و هي تبتسم بحب حقيقي:ايوة فعلا
كاريمان:ده كان زمان بقى
هاله:و الله حضرتك لسه زي القمر
كاريمان:انا هفرجك على كل الالبومات بتاعتي وتقوليلي رأيك
هاله و هي تضحك:يا ريت يا فندم
كاريمان:طيب يلا تعالي نتمشى في الجنينة شوية
اقتربت هاله وهي لا تعرف هل من المفترض أن تمسك بيدها لتساعده أم تتركها تتحرك بمفردها فنظرت للسيدة سامية تسألها بعينيها فقالت سامية على الفور:
سامية:على فكرة كاريمان هانم بتعرف تمشي في الجنينة لوحدها ده حافظاها أكتر مننا كلنا
تنفست هاله الصعداء و ابتسمت للسيدة سامية تشكرها واقتربت من السيدة كاريمان وقالت:
هاله:يا ريت تفرجيني الجنينة بتاعت حضرتك
قامت كاريمان من مكانها و اتجهت ناحية الحديقة ومشت هاله بجوارها و هي صامته لا تعلم ماذا ينبغي أن تقول ……………………..…………………… ……………………..….

كانت هناك عينان تتابعان هاله من النافذة لتطمئن على كاريمان معها …. يا رب يا ماما تحبيها و متطرديهاش زي اللي قبليها ……………………..…………………… ………………

ظلت كاريمان تمشي و بجوارها هاله احست كاريمان بالراحه فهاله لا تتكلم كثيرا مثل من سبقوها لهذه الوظيفة , فقالت كاريمان:
كاريمان:انتي بتدرسي ولا خلصتي؟
هاله:أنا آخر سنة كلية آداب
كاريمان:قسم ايه؟
هاله:English
كاريمان:و الله , تعرفي ان انا كل دراستي كانت انجليزي
هاله:ما شاء الله
كاريمان:ممكن تقريلي بالليل قصص من بتوعي
هاله:طبعا يا فندم تحت أمرك
ابتسمت كاريمان و استمرت تمشي ببطء في الحديقة مع هاله …….

الحلقة التالية : قصة أميرتي الحلقة السابعة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق