قصة أميرتي

قصة أميرتى الحلقة السابعة و العشرون

قصة أميرتى الحلقة السابعة و العشرون

قصة أميرتى الحلقة السابعة و العشرون

الحلقة السابقة : قصة أميرتى الحلقة السادسة و العشرون

دخلت هاله إلى مقر عملها و مازالت تفكر في لقائها بالأمس مع باسل و عرضه الزواج عليها و قد طلبت منه فترة للتفكير حتى ترتب أمورها وتعتذر لصاحب العمل , فور جلوسها على مكتبها أستدعاها الأستاذ صلاح فذهبت الى مكتبه:
هاله:صباح الخير يا مستر صلاح
صلاح و تبدو عليه علامات الضيق:اتفضلي اقعدي
هاله:خير يا فندم في حاجة
صلاح بعد صمت طويل:أنا عايزك تبعدي عن أبني
هاله و هي لا تصدق ما تسمعه:حضرتك بتقول ايه؟
صلاح:عشان تكوني عارفة أنا عمري ما هوافق ان شريف يتجوزك شوفيلك حد من مستواكي
وقفت هاله بغضب و لاول مرة تشعر أنها يمكنها الدفاع عن نفسها ممن يشعرونها بأنها من طبقة تختلف عنهم:مفيش داعي تقولي الكلام ده و على فكرة انا عمري ما فكرت في شريف غير كزميل في الكلية و أي فكرة تانيه موجودة عنده هو بس , و استدارت لتخرج لكنها توقفت لتقول له:
هاله:على فكرة انا مش هآجي الشغل تاني عشان هتجوز من انسان بيحبني و بحبه ….. عقبال شريف ان شاء الله ……………………..

ظل صلاح ينظر اليها و هو يفكر هل ما تقوله حقيقي أم انها ستتزوج من ابنه رغما عنه؟؟؟؟؟؟؟؟

شريف كان يجلس في غرفته يحاول استيعاب ما عرضه عليه احمد صديقه بالأمس و تذكر ما دار بينهما:
احمد:بص بقى يا معلم انت تكتبلها ورقة عرفي
شريف:ايه اللي بتقوله ده عرفي؟
احمد:أمال هتخلي أبوك يقاطعك
شريف:و فيها أيه أتجوزها و نعيش مع بعض
احمد و هو يطلق ضحكة شريرة:يا سلااااااااااااام و الفلوس و العربية و العز اللي انت عايش فيه
و لا عايز تشتغل و تقبض 500 جنيه وتاكل عيش و جبنه
شريف مفكرا:لا بس انا هحاول اقنع بابا
احمد:اسمع كلامي ابوك عنيد و ممكن يودي هاله في ستين داهيه لو حس أنه ممكن توافق تتجوزك غصب عنه
شريف:معقول؟؟؟؟؟؟
أحمد:أنت متعرفش أبوك ولا ايه؟ ابوك واصل يا ابني و البنت غلبانة هتفرح بيك هتعيشها عيشه عمرها ما تحلم بيها و هتحس انها معملتش حاجه غلط لما تتجوزوا عرفي
شريف:انت دماغك ده ايه؟ ده انت شيطان
احمد:و لا شيطان ولا حاجه انا بس الدنيا علمتني كتير
شريف:بس هاله لا يمكن توافق
احمد:ما انت هتعلقها بيك في الأول و بعدين هتعمل اللي أنت عايزه
شريف:يا سلام !!!!
احمد:ايه يا معلم ده انت معلق نص بنات البلد هتغلب في ست هاله بتاعتك ده
شريف:لا مش هغلب بس ………..
احمد:يلا يا ابني اعمل اللي قولتلك عليه و ابقي ادعيلي
شريف:يخربيت دماغك
احمد:عشان بس تعرف
شريف ظل طوال الليل يفكر فيما عرضه عليه احمد لكنه كان يشك أن توافق هاله لكنه قرر المحاولة .

ذهبت هاله الى بيتها و هي تشعر أنها حره فلأول مرة تقرر مصيرها دون أن ترغمها ظروفها على الصمت و أعدت طعام الغداء و جلست تتناوله في صمت و سمعت رنين هاتفها:
هاله:الو
باسل:الو يا حبيبتي
هاله:ازيك يا باسل؟
باسل:بحبك
هاله:و ازي طنط كاريمان؟
باسل:بتحبك برده
هاله تضحك بخجل:اخبارك ايه؟
باسل:انت معزومة عالغدا معانا بكره ان شاء الله
هاله:حاضر
باسل:عشان نحدد كل معاد الفرح
هاله:انت مستعجل اوي كده ليه؟
باسل:يعني مش عارفه؟
هاله:عارفه عارفه , على فكرة انا سيبت الشغل انهارده
باسل:برافو عليكي انت ركزي في دراستك وفيا و بسسسسسسسسسس
هاله:حاضر
باسل:هعدي عليكي بكره عالساعه اربعة تكوني واقفة تحت
هاله:حاضر اربعه بالثانيه هكون تحت
باسل:باي دلوقت عشان عندي اجتماع هكلمك بالليل أطمن علكيي
هاله:باي
باسل:باي بس
هاله:باي و مع السلامة
باسل:ماشي يا هاله باي
هاله :باي

سمعت هاله طرقات على الباب فقامت لترى من الذي يزورها في هذا الوقت نظرت من العين السحرية فرأت أمامها مفاجأة …………………………

الحلقة التالية : قصة أميرتى الحلقة الثامنة و العشرون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق