قصص أطفال

قصة أطفال للنوم مكتوبة 3 قصص جميلة جداً

قصة أطفال للنوم

تشعر جميع الأطفال بالسعادة والفرحة عند سماعها للقصص المثيرة ذات الأحداث المشوقة، فلابد أن نراعي نحن الآباء القصص التي يحتاجها الطفل نسبة إلى سنه فلكل سن معين له نوع من القصص حتى يستطيع أن يستوعب تلك القصص، فعلينا أن نحرص دائما في قص القصص الهادفة من البداية حتى يتم غرس مفاهيم كل قصة داخل فكر الطفل الذي سوف يتم توسيع آفاقه الفكرية وتعزيز قدرته على التركيز والفهم من خلال القصص التي سوف نختارها لهم، فيجب أن نعرف أهمية تلك القصص لدى الأطفال في توعيتهم للقيم الأخلاقية وكل الصفات الحميدة.

 

حب القراءة
نيل المعرفة وحصد ثمارها

أولا/ قصة سرقة الجزر:

كان هناك حقل كبير مملوء بالزراعة، فكانت تعيش في هذا الحقل أم ولديها ولدا يدعى أرنب وبنت تسمى أرنبة داخل منزل قد تم بناءه تحت التراب ككل الأرانب، وجاءت إحدى الأيام فتخرج الأم لتبحث عن الطعام، ولكن قبل خروجها حذرت طفليها من الخروج لأنهما صغيرين، واتجهت الأرنبة الأم حتى غابت عن الأنظار، فجاء الأرنب الصغير لأخته وعرض عليها أن يخرجا إلى الحقل وأن يعودا قبل عودة والدتهما، وبالفعل خرجا من منزلهما وظلا يلعبان في الحقل حتى وجدا صندوق به الكثير من الجزر فأخذا ذلك الجزر وخبأنه في مكان بعيد عن والدتهما حتى لم يتبقى من الصندوق غير جزرة واحدة، وجلسا في المنزل منتظران عودة والدتهما التي جاءت تبكي والحزن مخيم على وجهها وعندما سألاها عن السبب لتخبرهما إنها كانت تجمع الجزر في صندوق وأثناء بحثها عادت لتجد الصندوق تمت سرقة الجزر الذي كان بداخله ولم يتبقى غير جزرة واحدة، فأخبرا والدتهما الحقيقة إنهما خرجا للحقل وقاما بسرقة ذلك الصندوق وظلا يبكيان ويطلبان مسامحة والدتهما لهما، ووعداها بعدم تكرار ذلك مرة أخرى.

ثانيا/ العصفور الذكي:

في إحدى الأيام كان الجو شديد الرياح، ولكن كان على العصافير الخروج في هذا الجو للبحث عن الطعام لصغارهم، وكان في تلك الغابة صياد يحمل سهامه لصيد الطيور وخاصة العصافير، وكانا هناك عصفوران يتحدثان عن كمية الطعام التي جمعاها لصغارهما وفجأة بدأت سهام الصياد تنهال عليهما لصيدهما ولكن تمكنا العصفوران من الهروب ولكن ظل الصياد يلاحقهما، وأثناء مطاردة الصياد اشتد الجو سوءا فأخذ التراب يدخل في عين الصياد مما جعل عينيه تدمع الكثير من الدموع التي ظن العصفور أنه يبكي مما فعله معهما، ولكن العصفور الذكي أخبر العصفور الآخر أن هذه الدموع من التراب الذي يملأ الجو فلو كان يبكي عليهما ومما فعله معهما فلم لم يتوقف عن ضرب السهام، ونصحه أن ينظر للأفعال لا للمنظر المخادع.

ثالثا/ البائع الذي كاد أن يقتل ابنه:

كان في قديم الزمان رجل يبيع الزبادي فيشتري منه أهل القرية، واستمر هذا البائع على هذا الحال طويلا حتى جاء يوم تبقى من الزبادي ما لم يقم أحد بشرائه منه، فقرر البائع أن يحتفظ به في الثلاجة وكان يعلم بأن صلاحيته انتهت وأصبح غير صالح للأكل ورغم ذلك قرر هذا البائع بيع ذلك الزبادي الفاسد منتهي الصلاحية، وجاء له أحد أهل القرية فباع له الزبادي الفاسد، وعندما وصل هذا الرجل منزله وأخذ بأكل ذلك الزبادي حتى شعر بألم شديد في بطنه فذهب للطبيب ليخبره أن سبب ذلك أنه تناول طعام فاسد تسبب في ذلك الألم، وعندما تعافى الرجل وذهب للبائع ليخبره أنه باع له الزبادي المغشوش، ولكن ذلك البائع لم يعترف بخطئه وظل يبيع الزبادي السليم ومعه المغشوش، ولكن أهل القرية بدأوا يشكون منه كثيرا حتى لم يأتي له أحد لشراء ذلك الزبادي.

وفي إحدى الأيام شعر ابن هذا البائع الغشاش بالجوع الشديد فأخرج الزبادي من الثلاجة ليأكله، ولكن كان لا يعلم أن هذا الزبادي انتهت صلاحيته، وفجأة شعر هذا الابن بألم شديد في بطنه ليأتي مسرعا والده البائع ليأخذه إلى الطبيب، وعندما تم فحص ابن البائع خرج الطبيب وأخبر والد الابن أن ابنه تناول شيء فاسد من الطعام جعلته يتألم ونقوم نحن بغسيل معدته، هنا ندم البائع عن ما كان يفعل وقرر أنه لن يفعل ذلك مرة أخرى وأخذ يدعو الله أن يسامحه على ما فعل.

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص أطفال الروضة بالصور بعنوان “البطة الطيبة”

قصة الأميرة النائمة للأطفال

قصة السلحفاة والأرنب مكتوبة من قصص الأطفال الهادفة والدروس المستفادة بها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى