قصص طويلة

سلسلة الدولة العثمانية الجزء الثالث التمدد في منطقة الاناضول

فترة حكم أورخان وابنه سليمان

لقد توقفنا في المقال السابق عند وفاة عثمان تاركاً سوغوت ومافتحه من قلاع أمانة بين يدي ابنه أورخان ولي العهد وأنه أعده  اعداداً جيداً لكي يتولى الحكم من بعده وبالفعل كان أورخان قد تحمل  المسئولية وأثبت جدارته في حكم الدولة فعلى سبيل الإنصراف فإن فترة حكم أورخان هي من شهرت عثمان و ارطغرل وذلك لما قام به في الدولة فلنا موعد في هذا المقال لكي نتعرف معا على دولة اورخان .

عهد أورخان

صورة توضح شكل الجنود في الجيش الانكشاري
صورة توضح شكل الجنود في الجيش الانكشاري

 

تولى اورخان الحكم عام ١٣٢٦م بعد وفاة والده وأول مااهتم به هو حال الجيش في هذا الوقت فقد كان معظم جنود الجيش من الأتراك ومايعرف عن الأتراك هو اتخاذهم للخيول كوسيلة للنقل وفي الحروب فمن الصعب أن تجد جندي تركي بدون خيله فكان أول خطوة له هو أن جهز جيشاً أطلق عليه الجيش النظامي أو الإنكشاري ومن مميزات هذا الجيش أنه جعل فيه عدد كبير من المشاة حتى يستطيعوا الحركة بسهولة وأن يكون جنوده من الإحترافيين الإسلاميين فليس لغير المسلم حق في الغلتحاق بالجيش وأن يكون الجندي متفرغا تماما لأعمال الحرب والقتال ولكي يضمن تنفيذ هذا وضع قانون الانكشارية ومن ضمن بنوده هو عدم زواج المحارب حتى يكون متفرغاً تماماً للقتال والحرب وبهذا استطاع أن يكون عدداً كبيرا من الجنود في جيش يُعد أقوى جيشاً في المنطقة وبهذا الجيش إستطاع أن يحقق الآتي :-

١- اخذ قرار بعبور مضيق البسفور .

2- فتح مدينة بورصة عام ١٣٢٦م التي حاصرها عثمان وانتصر على واليها ولكنه لم يفتحها وهي تعتبر أهم مدينة في غرب الأناضول ودخل معظم سكانها الإسلام .

3- فتح مدينة أزنيك عام ١٣٣١م.

 4- فتح مدينة أزمير عام ١٣٣٧م .

5- حاول فتح القسطنطينية عام ١٣٣٧م .

وبهذه الفتوحات إستطاع أن يعطي شكلاً وحدوداً للدولة بل وسك لها النقود لكي تكون لها عملتها الخاصة .

وقد كان ماأراد ففي عام ١٣٣٥ م توفى آخر ملك في الدولة الإلخانية وأعلن بعدها اورخان أنه وريث عرش السلاجقة وأن دولته الأن تأخذ شكلها وطابعها ويعتبر هذا أول تأريخ للدولة العثمانية كدولة مستقلة بذاتها وهذا معناه أنه يدعو جميع الامارات التركية لتكون تحت ولايته ففي عام ١٣٤٥م انضمت إمارة قراسي التركية إليه وقد كان لهذا الحدث أثر كبير .

 1- فهذا يؤكد وراثة العثمانيين لعرش السلاجقة .

 2- وأن الجيش العثماني هو أكبر جيش بالمنطقة .

3- الحصول على أسطول قراسي على بحر مرمرة.

4-إثارة امارة قرمان تلك الإمارة القوية التي رفضت دائما الإنضمام إلى الدولة العثمانية وكانت كثيرة العصيان والتمرد.

5-شعور البيزنطيين بمكانة الدولة العثمانية في هذا الوقت فكان أول مرة يطلب فيها البيزنطيين في الغرب مساعدة العثمانيين للقضاء على البيزنطيين في الشرق وهذه كانت أول مرة لجيش العثمانيين أن يحارب في الشرق .

وأيضا كانت أول مرة يتزوج فيها أمير مسلم من بنت إمبراطور بيزنطي .

وبعد كل هذه الفتوحات استطاع اورخان أن يصل بدولته إلى ٩٥ الف كيلو متر مربع بعد أن كانت ١٦ الف فقط أي أنه ضاعف الدولة ٦ مرات في ٣٦ سنة  وتنقسم  هذه المساحةإلى ٨٦ الف كيلو متر مربع في الأناضول و٩ الف كيلو متر مربع في بيزنطة أو مايطلق عليها الرومللي ووصل بعدد جيشه إلى ١١٥ الف نحارب .

وسكان دولته إلى ٣ مليون نسمة .

واثناء حكمه كان لإبنه سليمان بعض البطولات التي ذكرها التاريخ أهمها أنه قام بفتح قلعة جاليبولي عام ١٣٥٤ م وحاول فتح القسطنطينية مرتين ولكنه لم يستطع .

وادخل كل من امارة جاندار واوغللري وآخي تحت حكم والده ولكنه استشهد في حياة والده وبعد أن مات أورخان تولى ابنه مراد الأول الحكم وكانت فترة حكم مراد من عصور القوة في عهد الدولة العثمانية فلنا موعد ف المقال القادم مع دولة مراد الأول .

و للحديث بقية…

ابتسام احمد .

اقرأ ايضاً : سلسلة الخلافة العثمانية الجزء الأول حال الأناضول قبل نشأة الدولة العثمانية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق