قصص جن

قصة رعب حقيقية من اليمن بعنوان عمار البيت بقلم منى حارس

قصص رعب حقيقية على لسان اصحابها

ماذا ستفعل إن ضايقك عمار المنزل من الجن ، جلست وحيدا بالمنزل وفوجئت باحد عمار المنزل ينادي عليك ، هل ستجيبه يا ترى ، هل سترد عليه ، أم ستبتعد وتخاف منه ، لو كنت مكانك ما اهتميت وذهبت لأنام ، اقدم لكم اليوم قصة حقيقية في موقع قصص واقعية حدثت في اليمن بعنوان عمار البيت  بقلم منى حارس.

عمار البيت

 

تحكي صديقتنا من اليمن  قصتها قائلة ، ان القصة التي سوف احكيها لكم اليوم ، هي قصة حقيقية وحدثت معي بالفعل ، ولا اعرف لها تفسير علمى ولا منطقي ، ولكنني خائفة جدا مما يحدث ولا اعرف كيف اتصرف ، القصة هي في هذا اليوم كنت تعبانه جدا ومرهقة ،  من فترة طويله  وانا اعاني بألالام منذ سنوات ومحدش من الأطباء عارف السبب واللي حصل ليا ، وفي احد الأيام  من شدة التعب  والإرهاق ، نمت بتعب  في غرفة إستقبال الضيوف في الدور الثاني  ، وتقع غرفة  نومي فوق  في الدور الثالث من المنزل ،  وايضا غرفة أولادي في الدور الثالث ايضا .

 

وفي  هذا اليوم  كان زوجي مسافر في عمل ، وكنت انا وحيدة بالمنزل مع الاطفال ، كنت نايمة في الغرفة  وكان باب الغرفة  مفتوح وبعد منتصف الليل  وبعد دقات الساعة الثانية عشر بعد منتصف الليل ، سمعت صوت بنتي التى تبلغ الحادية عشر من عمرها ،  تناديني من فوق من غرفتها بالطابق الثالث .

فتحت عيني واستيقظت من النوم  ، وقعدت على الفراش  ورديت عليها بصوت عالي :

  • ماذا حدث ، ماذا تريدين ؟

سمعت صوتها بتقول :  تعالي يا امي الآن ، سألتها مره ثانيه بغيظ  ماذا تريدين يا ابنتي أنا متعبه ؟

كنت اشعر بالتعب والارهاق الشديد ،  لا اريد ان انهض من مكاني ،  ردت  ابنتي بصوت عالي غاضب وعصبية  قائلة :تعالي أنت الآن يا أمي  أنا أريدك .

شعرت بالقلق والتوتر الشديد ،  وقلت لنفسي يا ساتر ربما حصل شيء  لإخواتها الصغار ، صعدت الدرج بسرعه إلى الدور الثالث ولما وصلت ، انقبض صدري بشدة واستعذت بالله من الشيطان الرجيم ، اخذت اردد بصوت عالي :

  • أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

كان نور الدرج مغلق ولا يوجد اي ضوء ، بل العتمه والظلمة تعم المكان  والباب مغلق ، فتحت باب غرفة الأولاد لقيت النور فيها مغلق ومعتمة بشدة .

والذي اثار فزعي لقد كانت  بنتي التي كانت تناديني علي منذ لحظات ، كانت  في سابع نومه واختها واخوها الصغيرين ، كانوا جميعا نايمين ، وهنا  سمعت  صوت الصنبور فوق السطح مفتوحه على الآخر  ، وصوت المياة عالية فطلعت وقفلت الصنبور  وباب السطح  ونزلت أكمل نوم لقد كنت مرهقة جدا ، وكنت خائفه لن انكر ومتوترة لا اعرف من فتح الماء .

أنا بقرأ سورة البقره كثير ، ولا اخاف وهذة ليست المرة الاولى التي يحصل فيها شيء كهذا معي ، حصل  نفس الموقف ولكن في سكن أخر، وقتها كانت أمي  تناديني  ولما اسرعت عليها حتى ارى ماذا تريد ؟

وهنا تذكرت إنها ليست موجوده بالمنزل عندي وأنها في بيتها وبعض المواقف المشابهه ، ومرتين أسمع  صوت احد على السطح وصت اقدام يسير ويذهب وصوت الخطوات واضحه جدا ، وفي كل مره يكون زوجي فيها مسافر أو خارج البيت واكون وحيدة بالمنزل مع الاولاد ، لا اعرف هل يستغلون وجودى بمفردي في المنزل .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق