قصص أطفال

علي ورياضة الجمباز قصة جميلة جدا وملهمة للأطفال قصة قبل النوم

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان علي ورياضة الجمباز قصة جميلة جدا وملهمة للأطفال قصة قبل النوم، وفيها نحكي قصة طفل يحب الرياضة بطلا في الرياضة التى يحبها.

علي ورياضة الجمباز

علي طفل رائع جميل الشكل ومهذب الأخلاق، عندما كان صغيرا لاحظت أمه أن جسمه مرن، ولاحظت أيضا أن علي يحب الحركة والنشاط في كل وقت من اليوم، ففكرت الأم أن عليها أن تجعله يشترك في أحدى الرياضات، لكي يلعب بحرية أكثر ويتعلم الرياضة على أصولها، فاختارت الأم لأبنها علي رياضة الجمباز.

ولما أشترك علي في ممارسة رياضة الجمباز، بدأ يتمرن كثيرا، ويتدرب بشكل يومي، في بداية الأمر أحس علي بالتعب من التمرين والتدرب، لكنه سرعان ما أصبح سعيدا جدا، ومحبا لرياضة الجمباز كثيرا، ومرت الأيام والشهور والسنين، فكبر علي وكبر جسمه، وأصبح علي يتدرب ويتمرن أكثر مما سبق، فأصبح جسمه معتادا على النشاط والمرونة والتدريب والتمرين، كل هذا بكل شغف وحماسة.

وسنحت لعلي فرصة وهي أن يشارك في بطولة رياضية، فقد كانت أول بطولة يشارك فيها، وبالطبع كان علي خائفا جدا، لكن كلا من أمه ومدربه قالا له أنه متدرب جيدا فسيفوز لا محالة، وبعد  الكلمات هذه أدى علي ما عليه في البطولة، وفاز بالمركز الأول بها وحصل على الميدالية الذهبية، وفرح علي جدا بفوزه بالمركز الأول وبالميدالية الذهبية، وقامت الأم بالتقاط صورة لعلي وهو يرتدي الميدالية الذهبية.

وفي المدرسة أصبح زملاء علي وأصدقائه سعداء بما حققه علي في البطولة وبفوزه بالمركز الأول وحصوله على الميدالية الذهبية، لكن حسام زميله في المدرسة لم يكن سعيدا أبدا، فقد دبت في قلب حسام الغيرة والحقد من علي وتفوقه الرياضي المستمر، فكان كلما رأى حسام سخر منه، ومن رياضة الجمباز التي يمارسها، فكان علي يرد على حسام، ويقول أن أي رياضة نمارسها تفيد عقولنا ليس فقط أجسامنا، لهذا أنا أحب الرياضة وأحب بالتحديد رياضة الجمباز.

ومرت أيام كثيرة كان علي فيها يقسم وقته بين المدرسة والدراسة، وبين الجمباز وتدريباته، وكان علي يشارك في كل بطولة رياضية ولا يفوت منها شيئا، فكان دائما الفوز من نصيبه وفي طريقه، ففاز علي بعدد من الميداليات، مما شجعه لكي يستمر في تدريبه ورياضته المفضلة الجمباز.

وفي يوم من الأيام وبشكل مفاجئ بدأ علي يتعب، وأصبح التمرين والتدريب ينهكه، وكانت المذاكرة والدراسة تتعبه، ولاحظت الأم أن علي بدأ يتكاسل عن الذهاب للتمرين، حتى جاء يوم قال فيه علي لأمه لقد تعبت يا أمي من ممارسة رياضة الجمباز، وسوف أتوقف نهائيا عن ممارستها.

تضايقت الأم من كلام أبنها علي، وقالت ماذا تقول يا علي، أنت بطل رياضي فزت بالعديد من المداليات، والآن تقول تعبت، هل ستأتي في منتصف الطريق وتقف لأنك فقط تعبت.

ذهب علي للتمرين، فقال له المدرب أستعد يا علي لبطولة محلية على مستوى الدولة، يجب أن تبذل جهدا كبيرا لكي تفوز بالبطولة، فقال علي محدثا نفسه بطولة على مستوى الدولة؟، هل يمكن أن أفوز بهذه البطولة؟.

لاحظ المدرب خوف علي من البطولة، فقال له أنت بطل يا علي، عليك فقط أن تتمرن جيدا وبشكل متواصل، وستفوز أن شاء الله بالبطولة.

أبتسم علي بعد أن سمع كلام المدرب، وقال أنا مستعد للتمرين والفوز أيضا، وفي يوم البطولة أدى علي أداء رياضي متميز، فأستحق الفوز بالمركز الأول على مستوى الدولة، وفاز بالميدالية الذهبية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق