قصص جن

شبح منتصف النهار قصة رعب حقيقية من مصر باللهجة المصرية

وهل عندما نحب شيء نجده امامنا ، فأنا أحب كتابة قصص الرعب  كثيرا والإستماع إلى قصص الرعب الحقيقية من كل بلد ومكان ، كنت أحكي لكم كل يوم قصة على لسان صاحبها وما حدث معه واليوم هي قصتي أنا وما حدث معي أمس ولا اعرف له تفسير في الحقيقة ،فهل احبتني الاشباح كما احبها لا أدري  اقدم لكم اليوم في موقع قصص واقعية قصة رعب غريبة جدا  بعنوان شبح منتصف النهار قصة حقيقية للكاتبه منى حارس.

شبح منتصف النهار قصة رعب حقيقية

 

هو  أللي هنعمله في الناس هيطلع علينا ولا ايه يا جماعة مش فاهمه  موقف غريب جدا  حصل معايا امبارح ، القصة دي قصتي الشخصية وموقف حصل معايا فعلا ،  كان عندي شفتين شغل الصبح وبالليل رجعت البيت بعد شغل الصبح وعملت الغدا بسرعة واتغديت روقت الشقة بسرعة  ، وقلت انام ساعة قبل ما انزل الشفت التاني في المعمل  لأني بقوم من خمسة الفجر ، ونسيت اخرج كيس الزباله  خالص  المهم دخلت انام ويدوب لسه هنام لقيت جرس الباب بيرن.

ابني  الصغير جه قالي ماما بنت البواب عاوزه الزباله  والباب مقفول انا كنت متربساه  قبل منام ، قولته قولها  من ورا الباب مفيش انا هنزلها وانا نازلة كمان شوية ،  راح قالها وبردوا الجرس فضل يرن بطريقة مستفزة اووى ومثيرة للاعصاب ، يا ربي كنت هتجنن ،  الغريب بقى ان جرس الباب دا اصلا بايز وكمان بيعلق مرة يرن وعشرة لا معرفش حبكت يتصلح دلوقتي وانا عاوزة انام طنشت الصراحة ، بس مش من عوايد البنت تعمل كدة للامانه بردوا عمرها مفضلت تصر على الرن بالطريقة المستفزة  دي لما الاولاد يقولوا مفيش حاجة  بتمشي خلاص  بكل ذوق وادب في ايه انهاردة مش فاهمه ، الجرس عمال يرن وانا مش قادرة اقوم قولت لبنتي  الكبيرة روحي قوللها مفيش زباله  يا بنتي وقللها ماما نايمه تبطل رن على الجرس .

راحت  بنتي قالت من ورا الباب وفضل الجرس يرنب بغباء بردوا لا وكمان  وتهبيد على الباب بطريقة مستفزة جدا وجامد ،  وانا بكرة الصوت العالي اتعصبت جدا وقمت فتحت الباب وانا متغاظة ومش طايقة نفسي ولا البنت في الحقيقية .

اتفاجات جدا باللي لقيته أصلي ملقتش بنت البواب  اصلا ، دي كانت بنت غريبة كدة وسمرا  اول مرة اشوفها  في العمارة تقريبا عمرها عشر  او تسع سنين ، معرفش انا كرهتها ليه ربنا يسامحنى نفور غريب كدة للبنت  بطريقة وحشة  في حاجة غلط معرفش هي ايه في البنت ، رغم اني بحب الاطفال الصغيرين جدا لقتها بتقلي :

  • انا ساكنه في الشقة اللي فوقيكم وفي هدوم وقعت في البلكونة  عوزاها

انا اتغظت منها اووى  وانفجرت فيها قولتلها : حبيبتي انتى ليه حاطة ايدك كدة على جرس الباب كدة غلط المفروض بترني تلت مرات محدش فتح خلاص بتمشي و بتيجي وقت تاني  لان كدة ميصحش اصلا ، ممكن حد مش قادر يفتح الباب  تعبان في ظروف كنت مدايقة اووى ومش طايقة البنت فعلا وعماله اتكلم بصوت عالي جدا ،  رغم اني  والله العظيم مبحب احرج  اطفال صغيرة ابدا في حياتي ربنا يعلم  انا بحب الاطفال جدا ،  في النهاية  انا ام  وعندي اطفال واللي مرضهوش على اولادي مرضاش يحصل  لاولاد الناس  ابدا .

 

بس معرفش حصلي ايه  فعلا امبارح  كنت زى المجنونة مع البنت وبتعامل بعدائية غريبة ، المهم البنت نفس الجمله بترددها باليهوطريقة غريبة  :

  • انا ساكنه في الشقة اللي فوقيكم وفي هدوم وقعت في البلكونه عوزاها

انا عماله اتكلم بغضب لدرجة ان بنتي الكبيرة قالتلي بتعجب :  ماما  فيه ايه كفاية  كدة حرام ، خلاص دي طفلة صغيرة وراحت جابت من البلكونة الحاجة اللي وقعت ، و كانت حته قماش صغيرة لونها اسود انا اتنرفزت اكتر  لما شوفتها قولتها حبيبتي انتى عماله تهبدي وترزعي  على الباب وترني الجرس كل دا علشان حته القماش دي البنت بصتلي  اووى ومردتش  خالص .

وبنتي قالتلي ماما حرام عليكي خلاص  ، دخلت  وقفلت باب الشقة وانا بستغفر ربنا معرفش ايه اللي حصلي ، حسيت بالذنب قولت ايه دا انا اتجننت ولا ايه ايه اللي انا عملته في البنت الصغيرة دا استغفر الله العظيم  يا رب ،  اعوذوا بالله من الشيطان الرجيم ، قولت هبقى اطلع اعتذرها واجبلها حاجة حلوة اراضيها حرام دي طفله بردوا وافهمها بالراحه ان اللي عملته دا غلط  وميصحش ،  واعتذر لماماتها لما ارجع من الشغل .

هما جيران ساكنين لسه ايجار جديد من شهر تقريبا  في الشقة اللي فوق مني انا شوفت باباها ومامتها  مرة اتعرفت عليهم مرة في الاسنسير بس دول ناس كبار بالسن عواجيز ازاي عندهم بنت صغيرة كدة  وبالعمر دا مش فاهمة ، كنت مستغربة اووى المهم عدي اليوم وروحت شغلي بس رجعت متاخر وكنت راجعة تعبانه و مقدرتش فعلا  اطلع اعتذر للبنت وماماتها .

 

انهاردة بقى رايحه الشغل من شوية لقيت شابه كدة في اواخر العشرينات تقريبا شكلها غريب عن العمارة ،  واقفه على باب الاسنسير قولتها ثواني هنزل معاكي اتاكد بس اني قفلت الغاز ، ونزلت معاها سلمت عليها قالتلي انا ساكنه في 13 قولتها اهلا بيك استغربت لاني عارفة سكان 13 بنتقابل دايما في الاسنسير لكن دي اول مرة اشوفها قولتلها ساكنه في اي  شقة هو الدور في اربع شقق .

قالتي النموذج اللي فوقك علطول لسه ساكنين ايجار جديد ، قولتلها اهلا بيكي حبيبتي نورت العمارة وقولتلها انا اسفة بجد اللي حصل امبارح بس والله كان عندي شغل بالليل وكنت عاوزة انام واختك حاطة ايدها على الجرس عصبتني جدا وخرجتني عن شعوري قوللها متزعلش وهجبلها حاجة حلوة انهاردة ان شاء الله .

البنت بصتلي كدة باستغراب : قالتلي بس انا معنديش اخوات انا وحيدة  وعايشة انا وماما وبابا لوحدنا في  الشقة ، انا استغربت اووى قولتلها يا بنتي  ازاي : اختك امبارح الساعة 5 جت وكان في حته قماش واقعه في البلكونة وانا زعقتلها لانها رنت جامد الجرس بتهزري ، البنت قعدت تحلف مية مرة انها  بنت وحيدة وملهاش اخوات اصلا  وعايشة مع امها وابوها بالشقة لوحدهم ،وفي عندهم اطفال بتيجي تزورهم اصلا ولا كان عندهم حد امبارح من الاساس .

انا بصتلها باستغراب بس فعلا انا مبسمعش صوت اطفال من الجيران اللي فوق مني خالص من اول مسكنه وكنت مستغربه فعلا لما البنت قالت ساكنه في الشقة اللي فوق مش هنكر ، بس انا مش فاهمة حاجة  اومال مين البنت  الصغيرة دي مش فاهمه  انا اول مرة اشوفها فعلا وشكلها غريب ومش مريح ابدا   وربنا هو اللي هنعمله في الناس هيطلع علينا ولا ايه على الصبح استغفر الله العظيم ، ودي اخرة اللي يكتب قصص رعب ويهتم بالامور دي

منى حارس

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. مرحبا هذا قصة حلوة مرعبة جدا وانا بحب د منى حارس
    جداً لان القصص بتعها مرعبة جدا متخليني أنام بليل بصرحة مبدعة اووي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق