قصص جن

شبح الرجل الغامض من كتاب جحيم الأشباح

أشباح حقيقية بقلم منى حارس

غرباء هؤلاء الأشباح والأكثر مرح وخفة دم على الأطلاق  ، فمازلوا يحبون الحياة ومتعلقون بها ، و إلا ما ظهروا في صور البشر ، وجعلوهم يشعرون بالفزع والتوتر والخوف ، ويحولون حياتهم الى جحيم ، فقل لي ماذا سيكون شعورك إن التقطت صور لك او لأحد  من افراد اسرتك وعند تحميض الفيلم وحصولك على الصورة ، وجدت هناك المفاجأة تنتظرك ، إنك لم تكن وحيدا ابدا بالصورة ، بل كان هناك شيء اخر يقف خلفك ويبتسم في نفسة ساخرا  ويظهر بوضوح بالصورة ، لا تخف فما هو إلا شبح يا أخي  اراد ان يأخذ سليفي لنفسه ويعبر عن وجوده بالصور ، فلا تفزع او تخف ، وتدع تلك الامور الثانوية التي لا تهم تنغص عليك حياتك وتتسأل من هذا الذي يظهر بالصورة ، فليس هذا من شأنك ، ولتفعل الأشباح ما تريد وما تحب أن تفعل ولا تقحم نفسك معهم وعش حياتك وكأنك لم ترى شي فهذا افضل  للجميع ، اقدم لكم اليوم في موقع قصص واقعية ، قصة الشبح الغامض من كتاب جحيم الأشباح للكاتبة منى حارس ، الكتاب يتحدث عن بعض الأشباح التي تم التقاط صورها ولا يعرف السبب لظهورها ، صدر الكتاب عن دار تبارك للنشر والتوزيع .

شبح الرجل الغامض من كتاب جحيم الأشباح

في البداية اود اخباركم بسر  ، فلقد أحببت حقا هذا الشبح الظريف خفيف الظل ، الذي يحب المزاح وعمل المقالب في الناس ، وتقليدهم وتغير حياتهم وتحويلها الى جحيم ،  وربما لن يستطيعوا النوم مرة اخرى .

تعالوا معي لأخبركم حكاية هذا الشبح الظريف  الذي يظهر في الصورة جعلني أضحك من قلبي كالمدانين  عند معرفة قصته ، ورؤية صورته الظريفة لقد قرر ”  آيك كلانتون  ” أن يأخذ صورة مميزة له وهو يمسك بمسدسه الجديد .

ولا يوجد مكان مميز افضل من المقابر  ، كما تعلمون لاخذ صورة مميزة المهم قرر الرجل  اخذ الصورة ، وهو  يرتدي زي رعاة البقر في مقبرة ” بوثيل  ” في ” تومبستون ” الشهير في أريزونا ، وتلك المقبرة شهيرة ومعروفة بأنها مقبرة مسكونه بالأشباح والعفاريت ، وبعد أن ألتقط  آيك الصورة.

وبعد ان  حصل على الصورة  ، اكتشف آيك كلانتون الصدمة والمفاجأة المفزعة ،  لقد وجد شخص غريب يحاول تقليده في الجزء الخلفي من الصورة ، يرتدي مثلة تماما زي رعاة البقر .

الغريب بانه وقتها لم يكن أحد بالمقبرة وقت التقاط الصورة غير آيك فقط ومن يلتقط له الصورة ، حاول آيك كلانتون إعادة الصورة بأكملها وجعل شخص أخر يقف في نفس المكان الذي ألتقط فيه صورته ، وهنا ظهر “الرجل الغامض” في الخلفية كما هو بزي رعاة البقر ،  ليغيظة ويخرج له لسانة ، ينظر للكاميرا  ويبتسم .

كان من المستحيل أن تأخذ هذه الصورة ولا تظهر الساقين للرجل الغامض الذي يقف في الخلف ،  ولكن الرجل كان بلا قدمين مع الأسف الشديد  أعترف كلانتون حينها  ، انه لم يكن متأكدا من أن تومبستون مكان مسكون ، ولكن هذه الصورة جعلته مؤمنا بأنها مقبرة مسكونه حقا ومليئة بالاشباح،  وخصوصا الظرفاء الذين يحبون المزاح والمرح .

 

كشبح الرجل الغامض ولكن هل أحد يستطيع أن يعرف لماذا كان شبح الرجل الغامض ، يحاول تقليد كلانتون ويرتدي مثله فهل كان يمرح معه فهل الشبح يحب المزاح والمرح حقا؟

ام انه حقا من رعاة البقر الاصليين ودفن بالمقبرة منذ سنوات ، واستغل فرصة وجود ايك كلانتون بالمقابر ليظهر نفسه ، وياخذ صورة سيلفي كبقية البشر  ولماذا هو اليس هذا من حقة يا اخي  ، من يدري اين الحقيقة في كل هذا ولكنه بالنهاية ، شبح ظريف ومرح اتتفق معي في ذلك ؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق