قصص وعبر

سيجبر الله قلبك جبرا يليق بعظمته فلا تحزن قصة حقيقية مؤثرة بالعامية المصرية

سيجبر الله قلبك

تعلم يا بني عندما تجبر بخاطر أحد ، سيجبر الله بخاطرك جبرا يليق بعظمته وعظيم سلطانه ، كانت دوما جدتي تردد تلك الجملة على مسامعي ، حتى سمعت قصة تلك الفتاة وتأثرت بشدة ، اقدم لكم اليوم في موقع قصص واقعية قصة مؤثرة جدا بعنوان سيجبر الله قلبك فلا تحزن جبرا يليق بعظمته .

 

سيجبر الله قلبك فلا تحزن

جبر الخواطر
جبر الخواطر

انا عندي 32 سنه ، بشتغل دكتورة ، عاوزة احكي الموقف دا وحصل معايا لما كان عمري 7 سنوات ، يومها أنا خرجت مع ماما وبابا ، كنا في رمضان وكنا رايحين نجيب هدوم العيد ، في وسط البلد ، كانت الدنيا زحمة اووى ومرة واحدة ، أمي وقعت فقدت الوعي ،  وكنا وقتها فى شارع ضيق بنتفرج على الهدوم ، لما ماما وقعت انا معرفتش اتصرف ولا انادي على حد ، وقفت مكاني اعيط على ماما ومش فاهمه ولا عارفة هعمل ايه ، كنت بعيط وماسكة ايد ماما .

تعاهدنا على الحب قصة رومانسية جميلة جدا

المكان اللي ماما وقعت فيه رغم انه مكان زحمة جدا ، بس مكنش حد في المكان ، كان المكان فاضي خالص مفيش حد ماشي خالص في الشارع ، زفاجأة ظهر من تحت الأرض رجل ومراته  وابنهم الصغير ،  كان معاهم أكياس كتير في إيديهم اول لما شافوني ، الرجل جري بسرعة عليا وحاول يفّوق ماما ، بصلي اووى وشاور لمراته عليا وبعدها اخد ماما وجري بيها بسرعة ، وأنا مش عارفة هو راح فين .

 

مراته فضلت معايا واعدت تقلي : ماتخافيش يا بنتي هتكون كويسة إن شاء الله ، وبعد ساعة الرجل ظهر وقال الحمد لله غيبوبة سكر لحقوها ، حط ايده على ظهري وطمني وقال لى بصوت هادي : ماما بخير متخافيش ، كنت وقتها خايفة اووى بس فاكرة ملامح وشه كويس اووى ومحفورة في ذاكرتي .

جبر الخواطر قصة حقيقية مؤثرة بعبرة وعظة بالعامية المصرية

الرجل قال لمراته ، روحي البيت يا هناء وأنا هحصلكم ، واخد كيس من الأكياس اللى مع ابنه ، وبعدها جابلي  آيس كريم وأكل وحجات حلوة ، واعد يضحكني واعد يهزر معايا وطلع لعبة شكلها غالي اووى من الكيس ،  انا كنت نسيت المشكلة وماما وانها في مصيبة ومستشفى ، بسبب الرجل دا فعلا ، وبعد ساعة أخدني من ايدي للمستشفى ، ولقيت ماما كويسة الحمد لله ،  دخلت الاوضة كنت مبسوطة اووى وسعيدة بسبب الرجل دا ، اخد رقم تليفون البيت اتصل ببابا بس كان في الشغل ، ماما فاقت ومشيت وكان ممكن نرجع لوحدنا ، لكنه صمم ويوصلنا لحد باب البيت  وقال لماما ،  ماتكلمهوش عشان مايقلقش الحمد لله انت بخير .

علاج للقلوب المكسورة قصة جميلة ستريح قلبك

 

انتهى اليوم بس فضل  عالق فى ذاكرتي لسنين طويلة ، وحتى اللعبة لسه معايا محتفظة بيها ، كبرت ودخلت كلية طب، وتمر الايام والسنين وكنت في يوم بتعشى مع صاحبتي ، كان الوقت متاخر ، كان في  لمة  وزحمة كبيرة ، انا مبحبش  أقف أتفرج على خناقات حد ،  بس المرة دي معرفش إيه اللى قومنى اشوف في ايه ، لقيت الرجل اللي ساعدنى من اكتر من 20 سنه  كان واقف يبكي ، أنا فاكراه كويس  اووى ومراته واقعة على الارض شكلها غيبوبة سكر ،  هو معرفنيش لاني كبرت واتغيرت ملامحي اووى .

 

وقدرت ادخل اشوف الست ، وكانت ازمة قلبية مفاجأة ،

كان بيبكي اخدت مراته للمستشفى اللي بشتغل فيها ، كان بيبكي اووى ، حاولت اطمنه قالي معلش اتصلي بابني موبيلي فاصل شحن ، قولتله متكلمهوش علشان ميقلقش هتبقى كويسة ان شاء الله ، كنت حاسة انى بحلم ، المفروض زوجته كانت تفضل كام يوم في المستشفى ، وصلته البيت يروح يجبلها حجات وهدوم ، وفوجيء لما لقاني لسه تحت البيت مستنياه مروحتش ، ورجعته المستشفي  وفضلت قاعدة معاه ، بعد ممراته خرجت من المستشفى قررت افكره بنفسي ، الرجل بكى بتأثر جامد ، قولتله سيبك من انك انقذت امي ، بس انت بجد اجبرت خاطري وأنا طفلة صغيرة وكنت خايفة اووى .

 

خلص الموقف وعدى بس تأثيرة ، لسه مخلصش الموقف ده فكرني بحاجات كتير اوى كانت وجعاني فكرني بعدم تقدير بعض الناس ليا ولا لمشاعري ،  كنت دايما أسأل نفسي هو اللي يجبر بخاطر حد ده هيخسر إيه مش فاهمه ، هيفرد وشه ولا هيضحك ضحكة ولا إتنين ، هو  ده يساوي إيه مقابل اللي هيسيبه من أثر فى اللي قدامه ، لانه اجبر بخاطره ، مكنتش عارفة الاجابة لغاية انهاردة لما اتاكدت، إن جبر الخواطر كلها على الله ، وهو مش بينسى ابدا بالعكس دا جبره جبر عزيز مقتدر ، لو قادر تجبر بخاطر حد متتاخرش عنه واجبر بخاطره علشان ربنا يجبر بخاطرك .

لو عندك قصة حقيقية حصلت معاك ، وموقف صعب وازاي ربنا كرمك فيه او حصل مع حد من معارفك ابعتلنا الموقف واكتبه في التعليقات

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. اسمي . اسامه
    سني .٢٤
    في .معهد علوم
    من . البحيره ايتاي البارود وشغلي في القاهره

    انا حصلت حاجه معايا كنت مسافر شغل علي طريق اسكندريه صحراوي وانا قبل ماطلع اسافر كنت طالع من القاهره كان في عيل صغير بيعدي الطريق وماسك بيتزا ومعاه فلوس بيعدها انا مش عارف ايه الي كان مخلاني قاعد ببص عليه كنت ممكن عشان عايز اجيب بيتزا المهم مش عارف وهوه بيعدي كانت عربيه نقل كبيره انا كنت برضوا شايفوا وهوه جاي سريع نديت علي الولا وعليت صوتي الولا لحق بسرعه في اخر ثواني مسافات بعدها كانت البيتزا وقعت منه ساعتها روحت جبت ليه وحده وعديت معاه وراح بيته ومشيت وانا ماشي الاغرب بقا كان وانا خلاص داخل علي اسكندريه وفاضل ١٠ كيلو العربيه لقيت صوت فرقع جامد وراه والعربيه بطلت وقفت علطول علي اليمين علي جنب بنزل من العربيه ملقتش فيها حاجه ولقيتها سليمه روحت ادور العربيه اشتغلت معايا مشيت ٥٠٠ متر بظبط لقيت عربيه نقل كبيره برضوا و٣ عربيات خبطين في بعض وكانو لسه في الي بينزل من العربيه الي مخبوطه نزلت طلعت ناس من عربيه فيهم لقيت واحد منهم بيقولي هي دي عربيتك اقولتلو اه اقلي انا شفتك وانت بتقف علي جنب وكنت هقف وراك عشان حسيت أن كوتش فرقع عندك خت بالي منك ويارتني كنت وقفت شفت مالك ويقول تاني يارتني كنت وقفت شفت مالك ختو المستشفي هوه وعيالو وبقوا تمام ومشيت وانا ماشي اقلي يابني متشكرين وعايز اقولك حاجه انت ربنا بيحبك يابني لانه خلاك تقف قبل القدر بتاعه ما يحصل بي دقيقه واحده لانه مكنش كاتبلك أن تدخل فيه واوع تنزعل ربنا منك يابني في اي حاجه وافتكر دايما أن محدش حماك ولا انا وقفت ليك ولا. حد وقفلك لانه عايز يحميك وعايز يعرفني اني مشفش حد اتزنق وفي ازمه واسيبه رديت عليه اقولتلو الحمدلله انك كويس لاني مكنتش عارف اقول ايه وبس كده الموضوع بدا معايا من طفل صغير ومن نفس العربيه النقل ………..!!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق