قصص جن

سحر الغراب قصة رعب مخيفة عن السحر الأسود من مصر بقلم منى حارس

سحر الغراب

هل تعلمون إن السحر شيء بشع ومدمر ، يدمر صاحبة قبل أن يدمر الشخص الأخر ولكن لا احد يؤمن يذلك للأسف الشديد في هذا الزمن البغيض يقومون بأذية الأخرين بسهولة ، ودون أن تغمض لهم طرف ورمش واليوم تحكي صديقتنا قصتها الغريبة من بين المقابر وما وجدته هناك وللرعب وجوه كثيرة  ، في سحر الغراب قصة رعب مخيفة من مصر بقلم منى حارس .

سحر الغراب

سحر الغراب
سحر الغراب

هل تعلمون أنا لم أكن أؤمن بتلك الأشياء ، مهما تحدثتوا عنها وقلتم من أكاذيب كثيرة ، فلم اصدق يوما الكلام عن السحر والمشعوذين والدجالين ، كنت اعتقد بان كل تلك امور كاذبة لا تمت للحقيقية بشيء وليست موجودة من الاساس بل هى من خيال مؤلفين قصص الرعب ومخرجين السنيما ، وكل هؤلاء لم اصدق شيء حتى اتى ذلك اليوم ، كنت يومها في المقابر لزيارة خالتي المتوفيه قريبا ، كنت احب خالتي كثيرا فهي من ربتنى واعتنت بي عندما كنت طفلة صغيرة ولكنني كنت في الخارج فلم أراها قبل موتها .

 

حزنت بشدة وعدت من الخارج الى المنزل وصدمت باننى لم اودعها ولم اراها كما كانت تتمنى دوما ، ذهبت إلى قبرها وانا حزينة بشدة لا ارى امامي من دموعى رفضت أن يأتى أحد معي ، فلقد كانت مدفونة في قبر أمى وأبي وذهبت بمفردي وكان العصر قد أذن منذ قليل وكانت المقابر صامته في تلك الفترة من اليوم ، جلست اقرا لها القرآن وأنا ابكي بقهر فلم اراها ولم اودها ، وبينما أنا جالسه دخلت سيدة عجوز المقابر وكانت ترتدي الأسود ، وكان يتبعها الكثير من الغربان السوداء لا ادري من اين أتت الغربان وكل تلك الكمية ، شعرت بالرهبة والخوف عندما مرت العجوز بجوارى ورمقتنى نظرة طويله شعرت وكأن قلبي سيتوقف ، من شدة الرعب والفزع ، فكنت اريد الرحيل ولكن فضولي منعنى وجعلنى اتبع العجوز بنظراتي ، فذهبت بين القبور وجلست امام احد القبور ، وكانت الغربان تصدر اصواتها البشعة من فوق المقابر .

جلست فلم ارها ولم ارى ماذا تفعل فلقد كانت المقابر فيها ما يشبه المنخفض ، لم تكن كلها متساوية بل متعرجة ، وقفت بفضول حتى اشاهد اين العجوز وماذا تفعل ولكنني لم اراها ولم ارى شيء ، لن اقول بأننى لم اخف بل الموقف وترني ولكننى خفت ان تكون العجوز حدث لها شيء سيء .

 

فاقتربت من قبرها وهناك لم اجدها بل وجدت غراب ميت على الارض وصورة لفتاة شابة جميلة ، وكان مرسوم على الصورة الكثير من الرموز والاشكال الغريبة باللون الاحمر ، وكان ما يشبه الدم شعرت بالاشمئزاز فما هذا ، فاخذت الصورة ، انظر اليها بفضول واحاول الفهم ولكنني شعرت بان الصورة كانت كالثلج البارد ، وشعرت بوخزات في يدى وسمعت صرخت العجوز التى ظهرت من العدم لا ادرى من اين ، لتوبخني بان نهايتى سيئه نظرت لها برعب والقيت الصورة واسرعت اركض خارج المقابر وأنا أصرخ بفزع وصوت الغربان في أذني.

 

لم اكن افهم فهل كانت تمارس المرأة السحر على أحدهم ، بعدها تبدل حالي تماما واصبحت مريضة بشدة وانذف دوما بغزارة لا يتوقف النذيف ذهبت للكثير من الاطباء ، ليس هناك مرض لهذا النذيف الحاد حتى شكى الاطباء بانه سرطان ونوع من الكانسر ولكن لا ليس كذلك فالتحاليل سليمه كلها ولكنى افقد دمى كل يوم ، قالوا ربما حالتي النفسية لفقد خالتي لاننى كنت احبها ولكن ليس ذلك انا اعرف السبب هو تلك العجوز بعدها ذهبت لشيخ دلتنى عليه صديقة لي بعد ان اخبرتها ، اخبرني الشيخ باننى محسودة وهناك سحر قد لمسته علمنى الكثير من الأيات ولكن لم تتحسن حالتي حتى اليوم ،لا اعرف هل حقا انا مسحورة و هل ما لمسته اذانى لا اعرف ولكننى متعبة حقاً بكل ما تحتويه الكلمة من معاني ..

لو حضرتك عندك قصة رعب او موقف حدث معك اكتبه في التعليقات او ارسله على صفحة للرعب وجوه كثيرة بقلم منى حارس

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق