قصص أطفال

ذكاء حمار و حماقه ثعلب وفيل قصه أطفال لأطفال الروضة

قصص أطفال بقلم منى حارس

ما أجمل تلك الحدوتة التي نحكيها لأطفالنا الصغار قبل النوم ، فهي تعلمهم بعض الأشياء الهامة في حياتهم  وتعالج بعض السلكيات الخطيرة ، وتجعلهم  يواجهون الحياه والعالم من حولهم بطريقة أفضل ، اليوم اقدم لكم في موقع قصص واقعيه قصه أطفال بعنوان ذكاء حمار وحماقة ثعلب وفيل  قصه اطفال جميله لأطفال الروضه بقلم منى حارس.

 

ذكاء حمار و حماقه ثعلب وفيل  قصه اطفال لأطفال الروضه

 

كان يامكان في قديم الزمان في تلك الغابه البعيده التي تمتلئ بالحيوانات العديده ، مختلفه الاشكال والاحجام  والالوان ، ذات يوم شعر ملك الغابه الاسد ،  بالتعب وكان عليه ان يتولى رعايه جميع الحيوانات في الغابه ولكنه كان لا يستطيع السير في ذلك اليوم .

فقرر يومها الاسد اختيار وزيرا للغابه يراعي شؤون الحيوانات، وطلب من الكروان صاحب الصوت الجميل والرائع  ، أن ينادي في الغابه ويقول بانه يريد وزيرا للغابه ، ومن يجد في نفسه القدره على تولى منصب الوزير فليحضر الى الملك .

نادى الكروان باعلى صوته بين حيوانات الغابه قائلا ايتها الحيوانات لقد قرر  ملك الغابه ان يختار وزيرا من بينكم ، للمساعده في شؤون الحيوانات فمن يجد منكم في نفسه الحكمه على هذا المنصب ،  يتقدم الى الملك و لابد ان يكون المتقدم حكيما وعنده حسن تصرف وسرعه بديهه.

فكر الثعلب وقال انا عندي من  الذكاء والمكر واستطيع ان اتولى ذلك المنصب وان توليت منصب الوزير استطيع ان اكل الحيوانات براحتي ولا يعاقبني احد .

وقال الفيل و انا حجم كبير جدا و استطيع تولى المنصب ، وان توليت منصب الوزير فلن يقول لي احد بالغابه انك حجمك كبير ولا قد  دهسته ودهست العشب ولا قد هدمت بيتنا و وتضايق اطفالي ، فلن يهمني احد بعد اليوم  ، سوف اصبح اكثر قوه  وافعل ما اريد .

وقال الحمار ولما لا،  ان ذهبت و توليت منصب الوزير لن ينعتني احد في الغابه بعد الان  بانني غبي ، فانا لست غبيا بل ذكي و لكنهم لا يعلمون شيئا ذهب الثلاثه حيوانات الى الاسد ملك الغابه ، وهنا نظر الاسد وقال لهم هل تجدون في انفسكم الحكمه والشجاعه ان تتولي منصب الوزير الحيوانات .

قالوا في صوت واحد نعم أيها الملك نجد في انفسنا ذلك ، فقال لهم الملك ولكني سوف اختبركم ومن يفشل في الاختبار  سوف التهمه ويكون وجبه عشائي،  و من يفز منكم هو الوزير ، قال الثعلب  بينه وبين نفسه انا ذكي ولا اخسر ابدا  ، انا اعرف ذكائي واثق بنفسي، وقال الفيل وانا قوي فلن اخسر ابدا ولن يستطيع الملك التهامي .

وهنا قال الحمار واخذ يفكر وماذا ان فشلت في الاختبار ولما القي بنفسي في التهلكه ، ان خسرت في الاختبار سوف اموت ، قال الحمال بصوت عالي : ايها الملك العظيم انا نسيت شيئا  هام ، فلقد اغلقت الباب على اطفالي ونسيت ان افتح لهم فاعتذر منك ، فلا استطيع ان ادخل في الاختبار سوف اذهب الى اطفالي افتح لهم الباب  وانسحب من المنافسة .

فقال له الاسد هل تنسحب ايها الحمار من الاختبار قال الحمار بشجاعه نعم انسحب ،  قال له الاسد : تفضل ايها الحمار  هذا حقك ، فقال الملك والان هيا ايها  الفيل انت والثعلب ، اريد منكم ان تصعدوا الى  اعلى تلك  الشجره العاليه هناك وتنقذوا لك القرد فوق الشجره فقل التعلب  وهو ينظر الى  الشجره العاليه جدا  ، وكان فوقها قرد صغير .

كيف استطيع الصعود  يا ملك الغابة فانا لا استطيع وانت تعرف ، رد الاسد  هذه مشكلتك وحدك انت قبلت التحدى، وقال الفيل وكيف يا مولاي الاسد استطيع الصعود بحجمي الكبير ،  فانا لا استطيع  سوف تتكسر فروع الاشجار لم يكن هذا ما تخيلته .

رد الاسد تلك هي مشكلتك انت ، حاول الفيل وحاول وسقط  وحاول الثعلب وحاول ولم يستطيع  صعود الشجره ، وفشل الفيل والثعلب في صعود الشجرة ، وطلب الاسد من الحمار ان يحضر ، فقال له  الملك :

ايها الحمار تعالى اريد منك ان تنفذ هذا القرد فوق الشجره ، نطر الحمار وقال حاضر  سوف انقذه ، ذهب الحمار و طلب من احد القرود المساعدة قائلا : ايها القرد هل تساعدني وتنقذ اخيك  الصغير من فوق الشجره .

وافق القرد وساعدة ، وذهب الحمار الى الأسد وهو يبتسم ، فنظر الاسد الى الحمار وقال له وكيف احضرته  ايها الحمار ، رد الحمار لما اتعب نفسي بمحاولة الصعود واعرف بانني لن استطيع ، لقد طلبت من الذي يعرف كيف يتسلق الشجر  احضار القرد ، طلبت من احد القرود  انا اعترف بذلك  فهذا افضل من محاولة فاشلة ربما اذتني .

قال الاسد باعجاب :  انت ايها الحمار تستحق منصب وزير الغابه فانت لست اغبى الحيوانات ابدا ،  بل انت اذكاها ، فليس من الذكاء والحكمة  ان تتصرف بحماقه ولكن الشجاعه والذكاء  والحكمة ان نعترف بقدراتنا لو كنا لا نستطيع فعل شيء ونعترف  اننا لا نستطيع فعل ذلك الشيء ولا نلقي بانفسنا الي التهلكه .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق