قصص وعبر

حكم وعبر , الشخص الذى يعيق تقدمك !

احكى لكم اليوم قصة قصيرة من حكم وعبر تجدون فيها عبرة عظيمة قد تؤثر فى حياتك تغير مجراها او قد تقلبها رأسا على عقب  تعالوا معى نقرأ هذة السطور لنعرف من هذا الذى يعيق تقدمك فى حياتك لنقضى عليه .

للمزيد من القصص المفيدة يمكنكم زيارة : قصص وعبر .

 الشخص الذي يعيق تقدمك

حكم وعبر

فى احدى ايام العمل التقليدية جاء موظفو احدى الشركات و قد تفاجئو بوجود اعلان كبير فى مدخل الشركة يقول : ” توفى امس الشخص الذى كان يعيق تقدمك فى عملك ” و نجن ندعوك لحضور مراسم العزاء فى غرفة الاجتماعات . فى بادئ الامر حزن جميع الموظفون كثيرا لفراق احد من زملائهم و لكن بعد قليل بدأ الجميع بالتفكير يا ترى من هذا الشخص الذى كان يعيق تقدمى فى عملى و حياتى ؟! و فكر البعض فى نفسه : حسنا على الاقل لقد مات هذا الشخص و لن يعيقنى شيئا بعد ذلك . و شعروا جميعا بالفضول لمعرفة هذا الشخص .

توجه جميع الموظفون الى غرفة الاجتماعات حيث اقيمت مراسم التشييع و ذهبوا لالقاء النظرة الاخيرة على زميلهم الذى يعيق تقدمهم و تقدم الشركة و توديعه .

اقترب الموظفين من التابوب لرؤية الشخص و عندما نظروا بداخلة تسمروا جميعا فى دهشة و لم ينبس احد ببنت شفة . فما كان فى التابوت الا مرآة كبيرة قد وضحت بداخلة و كلما نظر احدهم لم يرى سوى نفسه ! وقف الجميع صامتين فى ذهول و قد ادركوا المغزى من هذة المرآة داخل التابوت .

و تأكيدا للفكرة قد كتب احدهم رسالة الى جانب التابوت الى الجميع تحمل عبارة : ” هناك شخص واحد على هذا الكوكب هو القادر على اعاقة تقدمك و السبب فى فشلك و تأخرك هذا الشخص هو انت ! فأنت الوحيد القادر على صنع الاختيار و تحقيقة , اما تكون سببا فى فشلك و تأخرك فى حياتك العملية و الشخصية و اما تكون سببا و دافعا لتقدمك و سعادتك و تحقيق اهدافك بنجاح تام . انت الشخص الوحيد القادر على صنع التأثير فى حياتك و تغييرها للافضل و مساعدة نفسك . فلا احد غيرك قادر على اعاقة احلامك ”

العبرة من القصة : تتغير احلامك عندما تتغير انت فقط ! ليس عندما تغير صديقك او زميلك فى العمل . انت الذى ترسم حدودك التى تعيق تقدمك و نجاحك و انت الشخص الوحيد القادر على تخطيها و ازالتها . لابد ان تقتنع انك انت المسئول عن كل خطوة و قرار فى حياتك و عن نتائجة . فالعلاقة الأكثر أهمية التي يمكن أن تحصل عليها هي علاقتك مع نفسك !

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق