قصص قصيرة

حكم جميلة جدا فى قصة هل هذة هى الرجولة ؟

نحرب بجميع زوار موقعنا قصص واقعية حيث نقدم لجميع عشاق القصص والروايات و القراءة مجموعة متجددة من القصص اليومية و نسعى دائما الى تقديم كل ما هو جديد من القصص المتنوعة فى مواضيعها و لكنها دوما تقدم بالتأكيد حكم جميلة و عبر مفيدة جدا فى حياتنا الشخصية .. قصصنا تهدف دوما الى نشر بعض المبادئ التى فقدناها مؤخرا على هيئة مواقف و حكايات بعضها حقيقى و البعض الاخر من نسج الخيال كما نسعى الى المتعة و التسلية .. نتمنى ان تنال قصصنا اعجابكم و شكرا لمتابعتكم . قصة اليوم تحكى عن معنى الرجولة و التهور و سوء الظن بالناس دون اى معرفة مسبقة و دون التفكير فى وضع اعذار او محاولة فهم الطرف الاخر فالكثير يعتقدون ان الرجولة فى العنف و السب و الضرب و غيرهم من الاعمال التى بالطبع لا تمت للرجولة بصلة و قصتنا تناقش هذا الموضوع بالتحديد . اترككم مع القصة و اتمنى لكم قراءة ممتعة .

للمزيد من القصص يمكنكم زيارة : قصص قصيرة

هل هذة هى الرجولة ؟

حكم جميلة
حكم جميلة

فى يوم من الايام جلست فتاة شابة جميلة فى مقهى فى انتظار زوجها الذى كان قد اتفق معها على ان يقابلها بعد انتهاء عمله فى هذا المقهى .. و قد طال انتظار الفتاة و اثناء جلوسها لاحظت الفتاة نظرات شاب ما يجلس فى الطاولة المجاورة و نظراته تتوجه اليها و ينظر لها بابتسامه .. لم تهتم الفتاة لنظراته و ابتسامته و استمرت فى شرب قهوتها و بعد دقائق اجبرها فضولها على النظر مرة اخرى ناحية الشاب فوجدته مستمرا فى النظر اليها بنفس الابتسامه الواثقة . تضايقت الفتاة جدا من هذة الوقاحة الواضحة فى نظرات الشاب و بعد لحظات جاء زوجها و بمجرد وصوله اخبرته بما حدث معها فنهض الزوج دون تفكير و اتجه نحو الشاب و لكمة لكمة قوية جدا اطاحت به ارضا .

نظرت الفتاة الشابة نظرة إعجاب إلى رجولة زوجها ودفاعه عنها في مقابل نظرات الشاب الوقحة وخرجا من المقهى يدا بيد،  بعد لحظات نهض الشاب بمساعدة النادل ووضع نظارته السوداء على عينيه ورفع عصاه وتحسس طريقه إلى خارج المقهى .

ويبقى السؤال : هل هذة هى الرجولة ؟! نترك لكم الاجابة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق