قصص وعبر

حكاية الرجل الصالح من بني إسرائيل قصة بعبرة وعظة

حكاية الرجل الصالح

اليوم احكي لكم قصه من قصص التراث الجميل التي نتعلم منها أشياء جميله ،  ومبادئ ساميه اليوم احكي لكم حكايه الرجل الصالح من بني اسرائيل  في موقع قصص واقعية

 

حكاية الرجل الصالح من بني إسرائيل

 

حكاية الرجل الصالح
حكاية الرجل الصالح

يحكى أن رجلا من خيار بني إسرائيل ،  كان كثير المال وله ولد صالح مبارك وطيب ، و في حضره الرجل الوفاه قعد ولده عند رأسه وقال يا أبي أوصني فقال يا بني لا تحلف بالله باطل ومن أتاك يحلف صدقه ولا تخونه ،  ثم مات الرجل وبقى الولد بعد أبيه ،  فسمع به الفساق من  بني اسرائيل ،  فكان الرجل يأتي إليه ويحل ويقول لي عند والدك كذا وكذا  ، وانت تعلم بذلك اعطني ما في ذمته  ، وإلا فاحلف بأنني ليس لي شيء عند والدك .

اقرأ ايضا قصص جميلة بعبرة وعظة

قصة الرجل العابد والسحابة التي تظله قصة بعبرة وعظة

فيقف الولد مع الوصيه ، ويعطيه جميع ما طلبه فما زالوا به حتى فنى ماله واستضاق به الحال ، و كان لذلك الولد زوجه صالحه مباركه وله منها ولدان صغيران ،  فقال لها إن الناس قد اخذوا ما معي ، و ما عاد معي ما ادفع به عن نفسي ،  والان لم يبقى لنا شيء ان طالبني احد بمطلب ، فلنذهب الى موضع لا يعرفوني فيه احد ،  ونعيش بين الناس فركب مركب قد صنعها ،  وهو لا يعرف اين يتوجه والله يحكم لا معقب لحكمه ، وقامت عاصفة و انكسرت السفينه وخرج الرجل على لوحه من الخشب ،  وخرجت المراه على لوح اخر ،  وخرج كل ولد على لوح ، و فرقتهم الامواج ،  فوصلت المراه الى بلد،  ووصل احد الوالدين الى بلد أخر والتقط الولد الأخر أهل سفينه في البحر .

اقرأ ايضا قصة بعبرة وعظة

قصة الغلام والباب ج2 قصة بعبرة وعظة من كتاب ألف ليلة وليلة

واما الرجل فلقد دفعته الأمواج الى جزيره ، وخرج إليها فتوضا من البحر و اذان واقام الصلاه وخرج من البحر أشخاص بالوان مختلفه فصلوا معه  ، ولما انتهى قام الى شجره في الجزيره فاكل من ثمارها فزال عنه جوعا ، ثم وجد عين ماء فشرب منها وحمد الله عز وجل ،  و بقى ثلاثه ايام يصلى وتخرج من البحر  من يصلون ، وبعد ما مضى الأيام الثلاثه سمع مناديا ينادي ، أيها الرجل الصالح البار بوالديه ، لا تحزن ان الله عز وجل مخلف عليك  ،  ما خرج من يدك فان في هذه الجزيره كنوزا واموالا يريد الله ان تكون لها وارث ،  وهي في موضع كذا وكذا من هذه الجزيره  ، فإكشف عنها وإن لسوف نسوق اليك السفن ،  فأحسن الى الناس وضعهم إليك فان الله عز وجل يميل قلوبهم اليك  ، ذهب إلى  ذلك الموضع من الجزيره  ، وكشف الله له عن تلك الكنوز ، وجاءت السفن يترددون عليه ،  ويحسن اليهم احسان عظيما يقول لهم لعلكم تصلون على الناس ،  فاني اعطيهم كذا وكذا  ، واجعلهم واجعلهم كذا وكذا.

 

 

فصار الناس يأتون من جميع الأقطار والأماكن وبقى عليها عشره سنين  ، والرجل قد سار ملكها لا يلجأ اليه احد الا احسن اليه ويساعدهم  في الارض  ، بالطول والعرض وكان والده قد وقع عند رجل علامه والادب والاخلاق ، والاخر عند رجل رباه واحسن تربيه وعلمه طرق التجاره  ، والمرأة قد وقعت عند رجل من التجار ،  أأتمنها على ماله وعهدها على الأمان ، وأن يعينها على طاعه الله عز وجل .

اقرأ ايضا قصة بعبرة وعظة

قصة الرجل الصالح من مصر من كتاب ألف ليلة وليلة بعبرة وعظة

وكان يسافر بها في السفينه الى البلاد ، ويستبشر بصحابتها في اي موضع اراد،  فسمع الولد الكبير بصيت ذلك الملك قصده  ، وهو لا يعلم منه فلما دخل عليه اخذه واتمناه على سر ، وجعله كاتبه  وسمع الولد الاخر بذلك الملك الصالح  ، فقصده وصار اليه وهو لايعلم من هو ايضا ،  فلما دخل عليه وكله على النظر في اموره ،  والقيام على خدمته  وكل واحد منهم لا يعلم عن صاحبه .

 

سمع الرجل الذي عند المراه ، بذلك الملك العظيم ،  من بره للناس واحسان فاخذ  الثياب الفاخره والكثير من  تحف البلاد ، وسافر في سفينه والمرأه معه حتى وصل الى شاطئ الجزيره  ، ونزل الى الملك وقدم له هديته ، راح الملك واخذها في سرورا كثيرا  ، أمر للرجل بجائزه ثمينة ، وكان في الهديه ،  اراد الله لك من التاجر ان يعرفها باسمائها،  وطلب منه ان يقيم عنده الليله  ، قال التاجر ان لي في السفينه وديعه  من الله لا يحفظها غيري وهي امراه صالحه ، امنتها على حياتها و بدعائها ظهرت  البركه في حياتي منذ رأيتها .

 

اقرأ ايضا قصة بعبرة وعظة من كتاب ألف ليلة وليلة

قصة الرجل الذي يمسك النار بيدية فلا تحرقة قصة مؤثرة بعبرة وعظة

فقال الملك سابعث اليها امناء يبيتون عليها ، ويحرصون كل ما لدينا فاجابه الى ذلك بقى عند الملك اليها  ، وقال لهما اذهبا فاحسا سفينه هذا الرجل ان شاء الله تعالى فصاروا  وصعدا الاخين  الى سفينه التاجر وقاعد هذا على على مؤخرتها ، وهذا على مقدمه فيه ، ا وذكر الله عز وجل برهه من الليل ،  ثم قال احدهما الاخر يا فلان ، نخاف النوم فتعال نتحدث عن حكايتنا .

 

واخبار الزمان وما راينه من الخيال والامتحان  من الله عز وجل  في الدنيا وهي دار ابتلاء كما تعرف يا فلان ، فقال الاخر اما انا فمن امتحاني من الله عز وجل وعن قوة صبري ،  ان فرق الدهر بيني وبين أبي امي وأخي  واخلي كان اسمه  ، على نفس اسمك والسبب في ذلك ان  ركبنا البحر خروجا من  البلد وكذا وكذا  ، فهاجت علينا الريح و اختلفت فكسرت السفينه لاربع اجزاء فرق الله شمله ، وكلا منا اخذ لوح وابتعد به الموج بعيدا عن الاخر ، كنت وحيدا في البحر اتوقع الموت في اي لحظة حتى ارسل الله علي بسفينه اخذتنى ، واخذني رجل واحسن تربيتي رحمه الله وغفر له  .

 

فلما سمع الاخر  قال بلهفه وغير مصدق ، اخبرني  وما هو اسم والدتك  ، واسم والدك واخيك يا فلان قال ما اسمها قال ،  وهنا اندفع الاخ وقال له انه انا اخوك يا اخي ، كانت الام تسمع الكلام ولكنها كتمت امرها  ، وصبرت نفسها ، وصليا الفجر وقال احدهما للأخر هيا بنا  يا اخي نتحدث في منزلي ،  ذهب واتى الرجل فوجد السيدة تبكي قال لها ما دهاك ،  واذ قالت بعثت الي الليله من ارادني بسوء  ، وكنت منهم في قربك عظيم فغضب التاجر ،  وتوجه الى الملك واخبره بما فعل الامينان ،  فاحذرهم الملك بسرعه وكان يحبهم لم تحقق من الامان والأدب لديهما ،  ثم أمر بإحضار المرأه حتى تذكر ما كان ،  ايها الملك اسالك بالله العظيم رب العرش الكريم الماء امرتهم ان يعيد كلامهم الذي تكلم به البارحه  ، فقال لهم الملك ما قلتم ما هي ولا تكذبا من شيء .

 

وهنا حكى الشابان ما قالاه امس وكيف تعرفا بعضهما البعض  وانهما اخوات فرقهما الزمت والبحر ، وهنا صاح الملك قائلا والله انك ولدي حقا فكشفت المراه عن وجهها وقالت وانكما ولداي وانا امكما ،   فاجتمعوا جميعا وساروا في الأيدي يعيشون في هناء سبحان من اذا قصده العبد نجاه  ، ومن ولم يجيب ما ابله في ورجاه فمكانك ان شاء الله برحمته ورضاه سبحانك يا ربي

 

 

الى اللقاء مع قصة جديدة

من كتب التراث القديم الجميلة التي تمتلىء بالعبر والعظة  ، والكثير من الأمل وحسن الظن بالله التي نحتاجها في حياتنا في تلك الأيام

الوسوم

مني حارس

طبيبة بيطرية وكاتبة روايات رعب وما وراء الطبيعة من الأعمال المنشورة ورقيا رواية "لعنة الضريح- قرين الظلام- متجر العجائز- قسم سليمان- لعنة الارواح- جحيم الأشباح - نحن نعرف ما يخيفك " flash fiction " - ساديم - رسائل من الجحيم - المبروكة - وفي الأدب الساخر رواية عدلات وحرامي اللحاف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق