قصص مضحكة

حكايات جحا حكايات مضحكة ومواقف طريفه وكوميدية

قصص كوميديه ساخرة

ما اكثر مواقف جحا الفكاهيه التي تدخل البهجه والسرور على نفوسنا ،  وتجعلنا نضحك بشده من خفة دم وظرافة جحا وخفه دمه نقدم لكم اليوم في موقع قصص واقعيه ، قصص وحكايات جحا الكثيره بعنوان حكايات جحا حكايات مضحكة ومواقف طريفه .

حكايات جحا حكايات مضحكة ومواقف طريفه كوميدية

 

في يوم من الايام مرض القاضي  ، مرض شديد فتولى بدلا منه كاتب البلده حكم القضاء  الى ان يتم شفاء القاضي  ، وكان ذلك الكاتب غير عادل بالمره  وليس حكيم ويفضل اصحابه واقاربه ولا ينصف مظلوما ، و ذات يوم كان جحا مره في السوق ، يشتري لوازم البيت .

وهنا جاء رجل من خلفه وصفعه على قفاه  بقوة كبيرة ، صفعه شديده جدا ساخره منه ، وبعدها اخذ يضحك  وهنا نظر إليه جحا بغضب شديد الى الرجل  ، وقال جحا غاضبا : ما هذا لماذا فعلت ذلك  يا رجل هل جننت ؟

قال الرجل عفوا يا جحا ظننتك  احد اصدقائي الذين ارفع الكلفه بينهم خلافات بيني وبينهم  ، غضب جحا  واصر أن يأخذ حقه من الرجل وذهب بالرجل يجره بقوة الى دار القضاء ،  وكان الرجل من احد اصدقاء الكاتب ، لم يهتم بجحا ،  اخذ جحا يصف كيف ضربه الرجل على قفاه بشده وسخر منه في السوق .

ولكن الكاتب الذي ياخذ مكان القاضي لم يهتم بجحا ولم يحكم حجم عادل لصالح جحا ،  حكم القاضي على الرجل  بان يصفع  جحا الرجل كما صفعة ، كما صفعه ولكن جحا لم يرضى بذلك ، قال الكاتب مادمت غير راضي عن ذلك ،  فإنني احكم بأن يدفع لك الرجل 10 دراهم نقديه ، قال  كاتب المحكمة المكلف بدور القاضي للرجل اذهبوا حضر لنا الدراهم حتى يأخذها جحا .

وكان القاضي في الحقيقية يدعوا الرجل  للهرب من أمامه ،  وهكذا فتح الكاتب المجال إلى الرجل صديقه حتى يهرب ويفر ولا يدفع شيء ،  وانتظر جحا ساعات غير فائده ولم يحضر الرجل  ، نظر جحا بغيظ حقيقي  إلى الكاتب فكان مشغول في اوراقه ،  فتقدم حتى اقترب منه و صفعه بقوه على قفاه صفعه قويه جدا.

وقال جحا لا تعجب ايها القاضي ولكنني مشغول جدا  ، وليس عندي وقت الانتظار وقد اخذت حقي وعليك  ، ان تاخذ انت الدراهم متى ياتي الرجل بها .

القصه الثانيه

حضر أحد الفلاحين أرنب وذهب به الى جحا ، واخذ يطرق بابه فتح الباب وقال للرجل من أنت قال الرجل  :أنا معجب بيك و بعلمك يا جحا و ارجو ان تقبل هذا الارنب هديه مني اليك ، فرح جحا وتقبل الأرنب شاكرا بعد ان دعى الرجل الى أن يدخل المنزل للغداء معه .

دخل  الرجل  وتغدى وذهب ودعه جحا متمنيا ان تتكرر زيارته مرات ومرات ، وبعد اسبوع على زيارة الرجل لجحا  ، جاءه رجل  من الرجال  و كان جحا قد نساه تماما ،  فسأله جحا من أنت ، رد قائلا : انا صاحب الأرنب فدعاه جحا وعزمه على الغداء معه ،  ومر اسبوع اخر واذا 4 من الفلاحين ، يدخلون على جحا الدار وسالهم جحا برعب من انتم فقالوا نحن جيران صاحب الأرنب رحب بهم جحا .

وفي موعد الغداء قدم لهم الطعام ودعهم جحا بعد ان اتوا على كل ما في الدار من ماكولات  ، ومضى اسبوع الثالث واذا ثمانيه اشخاص يقتحمون دار جحا ، فنهض من مكانه فزعا وقال من انتم .

قالوا نحن جيران جيران صاحب الأرنب  ، قال جحا لا باس فهي داركم حللتم وعلى اهلكم نزلتم  ، وذهب حتى يأتي لهم بالطعام  واحضر ماعونا كبيرا به ماء ساخن ،  صرخوا قائلين ما هذا انه ماء ساخن يا جحا ، قال جحا ضاحكا هذا مرق مرق الأرنب اقدمه لجيران جيران صاحب الأرنب .

الوسوم

مني حارس

طبيبة بيطرية وكاتبة روايات رعب وما وراء الطبيعة من الأعمال المنشورة ورقيا رواية "لعنة الضريح- قرين الظلام- متجر العجائز- قسم سليمان- لعنة الارواح- جحيم الأشباح - نحن نعرف ما يخيفك " flash fiction " - ساديم - رسائل من الجحيم - المبروكة - وفي الأدب الساخر رواية عدلات وحرامي اللحاف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق