قصص جن

حفيدة ابليس قصة رعب حقيقية مخيفة من تونس بقلم منى حارس

حفيدة ابليس

يا الله من السحر والسحرة ، لقد أمتلئت بلداننا العربية بتلك الامور الخبيثة التي نؤذي بها بعضنا البعض ، فنجد القصص تتكرر من اليمن وإلى السعودية ونذهب إلى تونس والمغرب والجزائر ولبنان ومصر ، سحر وأذية وقبور وأوراق وتكليف وتسخير للجن ، ولا أدرى لما لا يخاف المرء من ربه ويتوقف ، لما لا يتقي الله في نفسه وحياته ومن حوله ، لا أعرف لما أمتلئت قلوبنا بالسواد اقدم لكم اليوم قصة مخيفة ومرعبة من تونس عن السحر وماذا حدث ، في قصة بعنوان حفيدة أبليس قصة عن السحر الأسود والشر من تونس بقلم منى حارس.

 حفيدة ابليس

 

 حفيدة ابليس
 حفيدة ابليس

قنديشة مصر قصة رعب حقيقية عن السحر الأسود بقلم منى حارس

 

ماذا أقول لا أدري ، لقد بدأت قصتي  بإختفاء الكثير من الأشياء و المتعلقات الشخصية جدا لي ، كانت ملابسي الداخلية وساعة يدي وبعض قلاداتي وأغراضي الخاصة جدا تختفي ، ولا يحدث هذا لأي شخص بالمنزل من أخواتي وأمي وأبي ، كنت أعتقد بأنني أتوهم الأمور أو أن أحد شقيقاتي تقوم بعمل مقلب بي فتخفي أغراضي لتضايقني ،  ولكن حدث بعدها أمر غريب جدا ، لم افهم كيف حدث  ذهبت اختي الكبيرة خلف المنزل لتضع الطعام والشراب الى  الطير و الدجاج الذى نضعه فى القن  في حديقة منزلنا خلف المنزل ،  فوجدت اختي هناك بعض الأموال على الأرض وبجوارها ملابسي واشيائي الخاصة  ، بجوار السياج لصور الحديقة .

كيف تعرف أصابتك بالسحر السفلي وكل ما يخص السحر الأسود ج1

و كان مبلغ كبير من المال وقد أختفى من يومان من مكانه الذي كنا نضعه فيه كما كانت اغراضي مختفيه من فترة وبحثنا عنها بكل مكان ولم نجدها  ،  وكنت أرى الكثير من الكوابيس والأشياء المرعبة تحاول خنقي في الحلم  في تلك الفترة ،  وعندما أستيقظ في الليل بفزع ، اشعر بان هناك بعض  الأشياء السوداء  تمشى في الظلام  بجوارى على السرير  وتحاول خدشي باظارفرها الطويله ، كنت أرهم على الضوء الخفي الصادر من الخارج ،  كنت اصرخ بفزع فتأتي أمي فلا تجد شيء فتقول بأنني أتوهم واحلم .

 

 

ولكنني كنت اردد من بين اليقظة والحلم ” بانه قادم إلىِ” بعدها  اسقط على الفراش واعود إلى النوم ، وفي الصباح يقولون لي ما فعلت ،  فلا اتذكر منه  شىء ، فأنا لم أقل ولم أصرخ ولم أفعل شيء ، نحن نسكن في  مدينة جديده ،  فليس للمكان ماضى مخيف ،  ولا عفاريت واشباح ولا قتلى نتيجة حوادث او غيرها من تلك الأمور الفزيعة التي تعلق الروح بالمكان فيها بسبب دماء القتيل .

 

ذاد موضوع الصرخات ، والفزع الهيستيري ليلا كنت اسبب لهم الكثير من الهلع ولأخواتي لاهم يقولون لي بأنني اتحدث بصوت غريب وبعدها أنام ، ولكنني لم أكن أذكر أي شيء ، ذكرت أمي تلك الأحداث امام احدى صديقاتها ،  فنصحتنا باحضارراقي تعرفه ليعرف ماذا بي .

الدمية الملبوسة في الأردن قصة رعب مخيفة حقيقية بقلم منى حارس

 

و قالت صديقة أمي بأنها تضمنه و تثق به  بشدة  ، فعلنا ما قالت الصديقة و احضرنا الراقي  قابلته مع أمي ،  . أخبرنا بأن هناك من قام برش المنزل بماء فيه سحر أسود ،  و قد اصاب السحر والمنزل بعض افراد المنزل  ،  طلب الراقي مقابلتى  بمفردي  وطلب مني الوقوف امامه  بلا اي حركة ولا صوت ، و قال لى إن شعرتي بأنك سوف تسقطين على الأرض لا تخافي ، وقال لأمي تقف خلفي حتى لا أسقط .

 

 

اخذ يتمتم ويقول الكثير من  الكلمات ، و كنت اردد أنا بعض الأيات القرأنية  التي أحفظها ، و بعد ان انتهى من همهمته  سألنى هل تشعرين بشيء ما ،  فأجبته بلا لا أشعر بشيء على الاطلاق ،  فطلب منى الخروج من الغرفة  وعدم فعل شيء أخر ، وقال لي لو شعرت بشيء غريب وألم  بأي مكان من جسدي لابد أن  اخبره  في الحال ، غادرنا الغرفة بسرعة كنت اشعر بالخوف والرهبة من الرجل فشكله ليس مريح ،  و تركنا الراقي بمفرده  بالغرفة يقول كلام غريب جدا ، قلت لأمى لماذا لا يقرأ القرآن الكريم ويردده يا أمي أشعر بأنه دجال ، قالت لي أمي أن أصمت فصديقتها تثق به .

 

 

وهنا  سمعنا صوت غليظ جدا يصدر من الغرفة وكأنه يتحدث مع الراقي ،  شعرنا بالتوتر والخوف الكبير  وفي تلك اللحظة شعرت بالام الشديد في ذراعي الايسر وكنت لا استطيع تحريكة وكأنه قد شل تماما كان الألم لا يطاق ، ذهبت للشيخ لاخبره بأننى أشعر بالالم اعطاني ماء وقال لي أغسل ذراعي به ، وكان يحضر كل يوم ليقرأ على ذراعي بعدها طلب مني أن أكشف عن ذراعي حتى يكتب لي عليه ليشفى ، لكنني رفضت لقد كانت نظراته غير مريحه ، اذداد الالم في ذراعي واذداد الشعور بوجود من يراقبني كل يوم ويحيط بي في الظلام ،لا أعرف كنت أكره صديقة أمي ، لا أعرف لماذا كنت دوما أحلم بها وهي تحمل ثعابين كثيرة سوداء وتلقيها في وجهي وأستيقظ بفزع ، وكأنه حقيقي واخبر أمي وأبي ، كان أبي لا يحب المرأة أيضا ، فقرر أحضار راقي أخر يعرف صديق له ، واخبرنا الشيخ بأن هناك من قام بأذيتي وتسخير جن ليسكن في ذراعي ، وكان هذا الراقي الذي احضرته صديقة أمي ، اخبرنا أبي بأنه لم يكن مرتاح لها من البداية ، فلقد حاولت اقامة علاقة معه واخبرته بأنها تحبه من زمن ولا تستطيع التفكير سوى فيه  ،  ولكنه رفض ونهرها  فقالت له بأنها لم تقصد قول ما قالت ،  وطلبت منه ألا يخبر أحد بالأمر ولا أمي صديقتها حتى لا تخسرها ، ولم يتكلم أبي ولكن بعد أن شاهد ما حدث لي  وما كنت أمر به من ألم ، كان يريد أن يتأكد بأنها هي السبب  وهي وراء ما يحدث لي ولهم من عذاب كل يوم بسبب رفضه لها ، فتلك المرأة حقا حفيدة أبليس في الشر ، وقام الراقي برقيتي وعلاجي وكنت استمع للقرآن الكريم ، والحمد لله شفيت تماما ، وابتعدنا عن حفيدة ابليس للأبد حسبي الله ونعم الوكيل فيها .

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق