قصص مضحكة

تخاريف ليلية قصة كوميدية ساخرة جدا

قصص مضحكة

ما أجمل خفة دم الأمهات ، عندما تقظن أبنائها فجرا ، وتخبره  بأنه يجب ان يذهب إلى العمل الآن وميعاد ذهابك للعمل في السابعة صباحا ، فأيقظتك أمك بحجة العمل ولكنها في الحقيقية تريد التحدث معك في بعض الأمور  ، لأنها لا تعرف في الوقت ولا تتذكر أي شيء بسبب الزهيمر ، وكنت  أنت متعب وتريد النوم ،  هل  ستستيقظ  ام ستؤجل الحديث ،  وتتركها وتذهب لتكمل نومك ، ولكن تذكر إنها  أمك وتعاني من مرض الزهايمر ،  لا تتذكر شيء ولا تعرف كل الاوقات  ، ولكنها تخبرك أن تستيقظ  الآن ، حتى تذهب الى العمل وانت تريد النوم وتريد اخبارك عن شيء أخر إنها تلك العروس التي احضرتها لك في الثالثه فجرا  ، نعم في الثالثة فجرا ،  اقدم لكم اليوم قصه  كوميدية ساخرة في موقع قصص واقعيه بعنوان تخاريف ليليه قصه كوميديه  ساخرة جدا .

تخاريف ليلية قصة كوميدية ساخرة جدا

 

أخذت الأم تهز أبنها بشده ، لتوقظة من النوم قائلة بصوت عالي : محمد استيقظ يا ولدي حتى تذهب الى العمل ، سوف تتأخر يا بني عن عملك ، وهنا فتح الأبن عينيه غير مصدق ، فلقد دخل الفراش منذ ربع ساعة فقط ، نظر إلى ساعة يديه بقلق ثم قال :أي عمل يا امي ما زال الوقت مبكرا ، وهنا  ردت الام بحيرة : عمللك  في المحاماه يا ولدي؟

 

رد عليها قائلا يا أمي  إنها الساعه الثالثه فجرا ، فلا يوجد احد يعمل في هذا الوقت  ، ارجوك اتركني انام حتى السابعه فقالت الام: استيقظ يا محمد حتى تستطيع أن تجهز نفسك وتستعد  للذهاب الى العمل، صرخ في وجهها قائلا اي عمل يا امي  الذي سوف أستعد له ، في الثالثة فجرا ،  فأنا لست فتاه تضع الميك اب ومساحيق التجميل  ، لتتزين قبل الذهاب للعمل بالساعات ،  فما هذا الذي تقولينه ، فإن كانت عروس تتزين الى عريسها  ، فلن تاخذ اكثر من ساعتين  ، ولن تأخذ كل هذا الوقت ، بالله عليك أتركيني أكمل نوم .

وهنا قالت الام  بحيرة : كما تريد يا ولدي ، سوف أتركك ولكن  قل لي متى تريد ان تستيقظ من النوم  ، وهنا قال الابن وهو يقوم رغبته في النوم  : ارجوكي يا امي ، اوقظيني في السابعه صباحا ،  فقالت الام  وهي تهز رأسها : وهل سوف تستيقظ يا ولدي ، فرد عليها قائلا :  ان شاء الله يا امي سوف  أستيقظ إن لم امت وظللت أحيا حتى السابعة .

فقالت الام : هل سوف  تستيقظ يا محمد ، فرد قائلا : ان شاء الله يا امي سوف استيقظ ، إن بقيت حيا ولم اموت ،  فقالت الام  بحيرة : وكيف  سوف تستيقظ  يا ولدي وأنت مرهق هكذا  وعيونك حمراء من قله النوم  ، فقال محمد  :يا امي انا عيوني حمراء بسبب قله النوم ،  لانني لم انام الا ربع ساعة فقط ، فارجوك  أن  تتركيني لأكمل   نومي  بالله عليك الآن فتركته الام وذهبت واغلقت الباب  خلفها .

 

وبعد  مرور خمس  دقائق أخرى ،  عادت  الأم من جديد وهي تقول بصوت عالي :  محمد أستيقظ يا ولدي ، سوف تتأخر عن العمل ،  فقام محمد  وهو يشعر بالتعب الشديد وقال بصوت عالي :  نعم يا امي  ماذا حدث ؟

قالت الأم :  استيقظ يا ولدي ، فرد عليها : كم الساعه الآن يا امي  ، إنني لم أنم إلا خمس دقائق فقط  ، ارجوك  أتركيني لكي  أنام  ، فقالت له الام  : يا ولدي  اريد ان اتحدث معك في موضوع مهم ،  فقال لها  بصوت عالي جدا : وهل هذا الموضوع الان  ، و أنا اريد النوم .

فقالت  الأم : نعم يا ولدي ،  فانا احضرت  لك عروس  ، اريدك ان تقول لي رأيك فيها  ، فأريد أن أفرح بك قبل أن أموت يا محمد ، وهنا رد الابن قائلا  : يا أمي إن هذا القرار لا يؤخذ في تلك الأوقات  ، فانا اريد  النوم  ارجوك  أتركيني حتى اقوم من النوم  ، و سوف نتحدث  اعدك ، فقالت الأ م: يا بني لقد كبرت في السن  واريد أن اطمئن عليك قبل ان اموت  ، فقال لها : لا تقلولي  هذا  ،  بعد الشر عليك  يا أمي وربي يحفظك ، ولكن ارجوك اتركني انام حتى الساعه السابعه ،  وبعدها نتحدث في الموضوع  .

فقالت الأم :هل سوف تتحدث في  الموضوع  ، قبل ان تذهب الى العمل يا ولدي ،  فقال نعم  يا أمي ان شاء الله  ، ارجوك  اتركيني أنام ، فردت الأم قائلة : وكيف  تذهب إلى الشغل  وأنت لم تنام حتى الآن  يا محمد ، لماذا تسهر يا ولدي إلى كل هذا الوقت ، فقال الابن :   ان تركتيني الآن سوف انام سوف ، واعدك عندما استيقظ سوف اتحدث معك فقالت الأم  : من عيوني يا حبيبي سوف اتركك تنام ، هل تريد شيئا قبل النوم ، فرد الابن قائلا : لا  شكرا  يا أمي ، فقالت ومتى تريد أن أوقظك يا محمد فرد عيها : في السابعة صباحا يا أمي ، فقالت وهل سوف تستيقظ فقال : إن شاء الله يا أمسي إن لم أموت .

وبعد مرور عشرة دقائق سمع محمد صوت أمه تناديه بصوت عالي :  محمد  يا محمد محمد، وهنا صاح بغضب وبصوت عالي قائلا :  ماذا هناك ، لقد تعبت ماذا  تريدين يا أمي ؟

فقالت له  الأم بحيرة : ما لك يا  محمد هل حلمت بكابوس  ، ورأيت شيء سيء ، فرد عليها قائلا :  لا يا أمي أريد النوم فقط أتركيني أنام بالله عليك ، و بعد 5 دقائق  أخرى ، أتت الأم وهي تصرخ  بصوت عالي : محمد يا محمد  ، فرد قائلا بصوت عالي :ماذا  هناك يا امي  ، فقالت الأم :  ما بك يا ولدي  مفزع ، هل حلمت  بكابوس وقال  لها : يا امي لا يوجد شيء ماذا تريدين الآن مني ، فقالت له  : هل تصرخ في  وجه  أمك يا ولدي ،  فقال  : لا ولكن  ارجوك يا امي أتركيني  انام فانا متعب  ، واريد النوم  .

 

فقلت له  : لماذا يا ولدي تصرخ في وجه أمك ،  ان هذا حرام وانا اريد ان اطمئن عليك  فقط ، فرد عليها قائلا :  أنا  اسف يا امي ارجوك سامحيني  ، فقالت له  الم تسمع  الشيخ مبروك  ، ماذا قال عن ذنب من يغضب امه  ، فقال لها :  لا يا امي لم اسمع ارجوك سامحيني ،  قالت له  : اذا استيقظ  حتى  اشغل لك فيديو الشيخ مبروك  عن فضل الوالدين ، فقال لها ارجوك يا امي  أتركيني وعندما استيقظ  سوف أسمع  كل المشايخ ،  فقالت الأم  : حاضر يا ولدى سوف اتركك تنام فقال لها  : أشكرك .

فقالت له  : كم تريد ان تستيقظ ؟

  • في الساعه السابعه  صباحا ، فقالت له  :و هل  سوف تستيقظ  ؟
  • نعم يا امي سوف استيقظ  إن لم أموت  ، و بعد مرور  ربع ساعه ، أتت الام وهي تقول  :
  • محمد يا ولدي استيقظ  لقد أكتشفت  شيء مهم جدا يا بني أستيقظ لأخبرك بيه .
  • فقال لها ماذا اكتشفت يا امي  ، هل اكتشفت قانون النسبيه لاينشتاين ؟
  • قالت لا يا ولدي لم اكتشفه .
  • هل اكتشفت قانون الطفو لارشميدس ؟
  • وقالت لا يا ولدي لم اكتشف .
  • هل اكتشفت قانون الجاذبيه لنيوتن ؟
  • وقالت لا ، فقال إذا ماذا أكتشفت ، فانا اريد النوم  ، فقالت الأم لقد اكتشفت أن اليوم هو يوم  الجمعه يا ولدي وانه لا يوجد عندك عمل من الأساس .
  • فقال لها الحمد لله وأرجوا أن تتركيني لأنام  ، قالت له  الأم : لا تنام يا ولدي ويجب أن  تستيقظ حتى تلحق صلاه الجمعه في السادسه صباحا .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق