قصص أطفال

النمل والصرصور الشرير قصة تعليمية للأطفال قبل النوم بقلم منى حارس

النمل والصرصور الشرير

ما اجمل تلك القصة التي نحكيها لاطفالنا الصغار قبل النوم  ، فهي تزرع في عقولهم الصغير فكره وتعلمهم درس مفيد ،  يستفيدون به في حياتهم واليوم نقدم لكم في موقع قصص واقعيه قصه بعنوان النمل والصرصور الشرير  قصه جميله تعليميه هادفة للأطفال  الصغار قبل النوم بقلم منى حارس

 

 

النمل والصرصور الشرير

النمل والصرصور الشرير
النمل والصرصور الشرير

 

كان يا ما كان  في قديم الزمان في تلك الغابه البعيده ،  المليئة بالحيوانات الكثيره الصغيرة والكبيرة ، والأزهار الملونة الجميلة  الأصفر و البنفسجي  والأحمر والوردي ، كانت  لكثير من الحيوانات تعيش في تناغم وفي سلام  ، وكان  يعيش في أحد أركان الغابه مجموعه من النمل ، يعيشون في جماعه حتى يحمون انفسهم من اذى الأعداء ،  كان النمل يجمع الطعام في الصيف  ، وفي الشتاء يظلون في بيتهم حتى لا يغرقون بالماء  ويموتون .

 

اقرا ايضا البرغوث والقرد الشقي قصة أطفال جميلة ومسلية بقلم منى حارس

وفي أحد الأيام ظهر صرصور ضخم وبنى بيته جوار عش النمل  ، وكان الصرصور الشرير يذهب هو واصدقائه إلى بيت النمل يهدمونه بقسوة  ويضربون النمل بقوة ،  شعر  النمل بالحزن الشديد من افعال الصرصور السيئه  ، لانه كان يهاجم بيوتهم وياخذ الطعام الذي يوفرونه ويجمعونه للشتاء ،  ولا يستطيعون التصدي لذلك الصرصور الشرير ،  قالت النمله نموله ، يا أيها النمل إن جلسنا بتلك الطريقه  ، يأكل الصرصور طعامنا ، لن نستطيع أن نجمع طعام الشتاء ، لابد أن نتصرف ونذهب إلى ملك الحشرات ،  ذهب بعض النمل يشتكي  الى ملك الحشرات ، من ذل وسوء معاملة الصرصور الشرير ،  فقال ملك الحشرات الجندب الاخضر وهو يهز ذيله ، ماذا تريدون ؟ ، فقالت احدى النملات التي تتحدث بلباقة ولغة جيدة ، أيها الملك العظيم ملك الحشرات نحن نريد أن نشكو لك من ذلك الصرصور القبيح  ، فهو يأخذ طعامنا رغما عنا  ، و يتلفه و يدهسنا تحت اقدامه ونحن نتعب كثيرا  لجمع الطعام خلال فصل الصيف ،  لاننا نستخدمه في فصل الشتاء ،  فلن نستطيع الخروج من بيوتنا بسبب المياه والامطار.

اقرا ايضا قصة سيدنا شعيب عليه السلام من قصص الأنبياء للأطفال

 

نظر لهم ملك الحشرات  وقال  ، انتم ايها النمل كثيرون  و تخافون من صرصور واحد  ، يا لكم من تعساء حقا ، فقالوا له  نحن ضعفاء أيها الملك فالصرصور كبير الحجم  ، ونحن صغيرون ضعفاء امام قوته ، قال لهم  ولكنكم كثيرون العدد كيف تخافون من نفر واحد  ، سادع لكم التصرف ، و ساترككم لتحلوا مشاكلكم وحدكم ، فهذه حياتكم انتم ،  فانتم لا تستحقون ان تعيشوا في الغابه ،  وفي مملكه الحشرات التي أنا الملك  فيها ، قالت النملة :  ولكن هذا ظلم أيها الملك ، قال لهم  : ليس ظلم فلا يظلم  الملك احد فانتم من تظلمون انفسكم يا حمقى ، فانظروا لانفسكم انتم كثيرون و بالالاف  ، و تخافون من صرصور واحد  .

 

 

فكر النمل وقالت احدى النملات : كيف نتصرف في تلك المشكله  ، ان ملك الحشرات يريد منا ان نتصرف ونقضي على الصرصور الشرير ،  وهو ضخم وربما يؤذينا ويقتلنا  وهنا قالت النمله الحكيمه ،  إن الملك على حق نحن كثيرون جدا ، كيف نخاف من حشره واحده ، إن  اجتمعنا عليه كلنا بأمر الله  سنقضي عليه ، وضع  النمل خطه محكمة ،  قالوا :  نضع لحاء الخشب على الارض  ، حتى لو ثبت الصرصور والتصق فيه ، هو بداخله ماده الصمغ سوف يلتصق الصرصور فيها على الارض ولا يستطع ان يتحرك ، وضع النمل الصمغ وبعدها قام النمل بقلبه على ظهره وعندما قلبوه على ظهره قاموا بسد القنوات التنفسيه له  ، التي توجد على ظهره  وهنا اخذ الصرصور الشرير ،  يضرب بقدميه الهواء يريد عدل نفسه لانه سيموت ،  ظل مقلوبا على ظهره لفتره طويله ، لا يستطيع التنفس ويموت ، اخذ النمل  يتثبته على ظهره ، حتى مات وكان يتوسل لهم ان يتركوه ولكنهم لم يفعلوا ، قال لهم بتوسل  ايتها النملات دعوني حتى اعيش ولن اؤذيكم مرة اخرى ،  ولكنهم دعوه حتى مات  ، وبعد ان مات قام النمل بتقطيعه الى قطع صغيرة  واخذته حتى تاكله في الصيف ، عرف  النمل انه مهما كان الكائن قوي ولكنه كائن واحد ، لا يستطع التغلب على الجماعة والمجموعة  ولكن الجماعة هي من تغلب في النهايه وتتحدى الظلم ، عند الأتحاد .

منى حارس

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق