قصص أطفال

النحلة الكسولة والجرادة قصة للأطفال قبل النوم

قصص تعليمية هادفه بقلم منى حارس

 

ما أجمل تلك الحدوته التي نحكيها لأطفالها الصغار ،  نعلمهم بها فكره ونعطيهم بها درسا يستفيدون منه في أمور حياتهم ، فالحدوته مفيده جدا للاطفال قبل النوم كما ينصح الأطباء النفسيين التربويين، بأهميه الحدوته لدى الطفل الصغير ، توسع مداركه وتجعله يتخيل العالم اكثر واليوم اقدم لكم في موقع قصص واقعيه قصه بعنوان النحله الكسولة والجراده قصه جميلة للأطفال قبل النوم بقلم منى حارس.

 

 

النحله الكسولة والجراده قصه جميلة للأطفال قبل النوم.

 

كان يا مكان في قديم الزمان ، في تلك الغابه البعيده المليئة بالحيوانات الكثيره ، الاشجار العاليه الكبيره ،كان هناك تعيش في بيت النحل مجموعه من النحل ، يعيشون  في سلام وأمام ومحبة يعملون ويجتهدون في نظام وحب ، كل النحل يعمل بجد ونشاط  بسعادة ونظام ، ما عدا نحله واحده ، كانت  تلك النحلة كسوله جدا .

كانت النحلة الكسولة لا تحب العمل ، وفي يوم من الأيام جلست النحله الكسوله في المنزل ، ورفضت الخروج للعمل مع باقي النحل ، اخذ النحل يعمل بجد ونشاط حتى  نهاية اليوم  ، كانوا يعملون بحب وتعاون ، وجاءت الملكه ورات جميع النحل يعمل بجد ونشاط  .

فكانت سعيدة جدا وفخورة بالنحل ، اتت احدى النحلات وقالت ايتها الملكه ، ولماذا النحله الكسوله لا تعمل ونحن نعمل بجد وكل يوم ، وهي ترتاح في منزلها بلا عمل ولا تشاركنا كل يوم ، فقلت الملكه بتعجب ، وكانت لا تعرف ،  اي نحله فقلت النحلة : النحلة الكسولي يا مولاتي وهي ترفض العمل ،  وتجلس في البيت ، طلبت الملكه من بعض النحل الجنود من النحل أن يحضروا  النحله الكسوله اليها .

حضرت النحل الكسوله إلى الملكة وسألتها الملكه لماذا لا تعمليت أيتها النحلة كباقي النحل ، وتفضلين الجلوس في المنزل ، قالت النحله الكسوله ، انا لا احب العمل يا مولاتي ،  انا احب الراحه في المنزل ، فقالت لها الملكة :ولكننا هنا في مملكه النحل  ، العمل اهم شيء في حياتنا ، وفي يومنا فان لم تعملي مثل ما يعمل  النحل لابد أن تخرجي تخرجي من المملكه في الحال .

وهنا ردت النحله قائلة : نعم سوف اخرج  من المملكة ، فالعمل لا يناسبني ، فأنا لن اعمل ، خرجت النحله الكسوله من المملكه بعد ان رفضت ان تعمل مثل باقي  النحل .

ذهبت الى حديقه جميله جدا مليئه بالورود الحمراء ، اخذت تشم رحيقها للاستمتاع بجمالها وهس سعيدة ، وهنا جاء طفل صغير كان يلعب بالحديقه مع امه وراء النحلة بالخضره ، صرخ الصبي بفزع قائلا : انها نحله سوف تلدغني يا  امي .

اتت مسرعة وضربت النحلة بالكتاب في يديها ،  بقوه باحدى الكتب الذي تمسكه وقعت النحله على الارض مصابة،  اخذت الام ابنها و ابتعدت عن الحديقة ، وبقيت النحله وحيده ومصابه على الارض لا تستطيع الحركه حاولت ان تقوم  ولكنها وجدت الصعوبه في الحركة  ، تذكرت اصدقائها وعرفت اهمية الجماعة والعمل فيها ،  كانت تتمنى ان تذهب الى بيتها ولكنها لم تستطيع ان تتحرك .

وكانت هناك جراده كبيره جدا ، كانت تطير  في الحديقه قالت لها ماذا  حدث لك يا نحلة ، قالت  النحلة بتعب : لقد اذتني احدى السيدات وانا مصابة بشده هل تحملني  الى بيتي،  فقالت الجرادة ساحملك يا صديقتي ، حملتها الجرادة وطارت بيها  الى بيتها ودخلت  النحلة الكسولة المملكه.

ساعدها اصدقائها حتى يعالجوها واخذوها  الى الملكه ، واعتذرت  النحلة الكسولة لها ، انا اعتذر منك ايتها الملكة لن اعيش بمفردي ابدا وسوف اعمل معكم وارجوا ان تسامحوني وتتقبلوني من جديد معكم فما أجمل العيش  في الجماعه .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق