قصص قصيرة

الملكة كيلوباترا الثانية ملكة مصر القديمة وقصة عذابها كاملة

الملكة كيلوباترا الثانية

سوف اتحدث اليوم عن ملكة من ملكات مصر ، وكيف اثرت في تاريخ مصر القديمة وهي الملكة كيلوباترا الثانية ، اقدم لكم في موقع قصص واقعية قصة الملكة كيلوباترا قصة تاريخية ، من تاريخ مصر القديم .

قصص تاريخية مصرية قديمة
قصص تاريخية مصرية قديمة

قصة الملكة كيلوباترا

 

كانت الملكة كيلوباترا التى حكمت مصر عام 185 حتى عام 116 قبل الميلاد ، وهي ابنه الملك بطليموس الخامس ، كان الملك بطليموس في اخر عهده انتشرت الفوضى والضعف في البلاد وتدهورت حالة البلاد في عهده كثيرا ،  ثم مات الملك  تاركا البلاد ضعيفة جدا وفي حالة فوضى ، وترك حكم مصر لزوجته الملكة كليوباترا الأولى وانجبت  من الملك بطليموس الخامس ، الملك بطلميوس السادس والملك بطلميوس الثامن والملكة كليوباترا الثانية ولقد تزوجت  كيلوباترا الثانية من أخويها بطليموس السادس والثامن بعد موت الاخر .

وانتقل الحكم بعد موت كيلوباترا الاولى إلى الملك بطلميوس السادس وزوجته الملكة كيلوباترا الثانية  ، عندما كان صغيرا كانت أمه كليوباترا الأولى تقوم  بالوصاية عليه  حتى يكبر وبعد أربع سنوات من الوصاية  ماتت، فانتقلت الوصاية للملك بطليموس السادس الذي كان وقتها عنده تسع سنوات ، وكان يقوم على وصايته اثنين من رجال البلاط ، وعندما بلغ بطليموس السادس سن الزواج ، تزوج من أخته الأكبر سنا كليوباترا الثانية.

 

واصبحت كيلوباترا الثانية صاحبة لقب أخت وزوجة ابن رع وسيدة الأرضين ، ولقد أنجبت الملكة أربعة أبناء ولدين بنفس اسم الملك بطلميوس وبنتين بنفس اسم الملكة  كليوباترا ، ولقد تقلد حكم مصر  الملك بطلميوس السادس ،  عندما بلغ سن الخامسة عشرة بعد وكان الحكم في يد الوصيين ولقد حرض ذلك خاله الملك أنتيوخس الرابع ملك سوريا ، للاعتداء والهجوم على مصر في الحرب السورية السادسة، حتى وصل إلى حدود الإسكندرية شمالا ولكن المصريين تمكنوا من المقاومة وقام بأسر ابن اخته الملك بطليموس السادس ،  وانتقل بعدها الحكم إلى  الملك  بطلميوس الثامن  وحكم مصر ، وانتهت حرب وغزو سوريا لمصر بتدخل بعض الوسطاء ، ولكن انتيوخس الرابع نقض العهود وقام بغزو مصر من جديد .

وهنا تدخلت روما وأعلنت نفوذها وسيطرتها الكاملة على مصر وطلب المندوب الرومانى من  الملك السورى  الخروج من مصر ولم يكن امام انتيوخس سوى الانسحاب من مصر ، قام بعدها  الشعب بثورة وطالبوا ان يحكمهم مصري من اصول مصرية ، وخرج بطليموس السادس من الاسر  وقام بايقاف الثورة مع اخيه الصغير واعلن بطليموس الثامن نفسه ملكا على مصر ، وطرد أخيه بطليموس السادس من مصر وذهب الملك المطرود إلى روما ، دخل الملك بطليموس السادس إلى روما بملابس بالية وممزقة  وكسب عطف الرومان، وعاش بروما  .

 

بعدها قام بطلميوس الثامن بالكثير من الأعمال التي أغضبت المصريين، فثاروا عليه بشدة وكانوا يريدون ان يتخلى عن الحكم ، وفي تلك الفترة انتهزت روما الفرصة واعادت الملك بطلميوس السادس إلى الحكم على شرط ان يحكم بطليموس السادس مع اخيه بطليموس الثامن ، وكان كل  كل أخ متحفزا ضد أخيه ويريد الخلاص منه .

ولقد قام بطلميوس السادس بالكثير  من الأعمال  لكسب ود المصريين قام ببناء  المعابد المصرية ، ولقد احبه المصريون ولكنه مات في احدى الحملات على خاله  في حملة على سوريا لمحاولة استعادة عمق سوريا ، وترك الملك  بطلميوس السادس طفل ، كان تحت وصاية أمه كليوباترا الثانية، وحكم الطفل مع امه ولكن العم بطليموس الثامن عاد لمصر وقتل الطفل الصغير بطليموس السابع ، وانتقل الحكم له .

وكانت بداية حكمه  سيئة جدا ولا تدل على الخير ، تزوج كيلوباترا الثانية بعد قتل ابنها الصغير الذي لم يكمل عامه السابع بالخير، تزوج من  ابنة أخيه، كليوباترا الثالثة، وكانت تلك الأحداث السبب في ثورة المصريين وغضبهم  وبعدها لم يتحمل الملك كل هذا فهرب مع كليوباترا الثالثة.

ولم يستمر الملك كثيرا خارج البلاد حتى ساعدته روما على العودة إلى مصر، هو وزوجته كليوباترا الثالثة، فلجأت كليوباترا الثانية، إلى إنطاكية وعاشت هناك بعيدا عن مصر وكل ما مرت بيه من ظلم ، بعدها اعادت روما الملك بطليموس الثامن وزوجته كيلوباترا الثالثة  وغير الرجل من سياسته بعد عودته إلى مصر، فقام بالعفو الكبير عن كل الجرائم وقتها ، واهتم  بالمعابد المصرية،  وامر الموظفين بعدم اخذ الرشوى ، ولكن تدهورت الحالة الاقتصادية للبلاد كثيرا ، وقت احتلال مصر من قبل الرومان بواسطة أوكتافيوس عام 30 قبل الميلاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق