قصص جن

 المشعوذة قصة رعب مخيفة جدا ومؤلمة

قصص رعب

من الصعب انه بعد أن تتخيل إنك تساعد اقرب الناس إليك ، تكتشف في النهاية انك تضره ولا تساعده  بل بافعالك قد أذيته تماما ، اقدم لكم اليوم قصة رعب مخيفة جدا وغريبة في موقع قصص واقعية بعنوان المشعوذة قصة رعب مخيفة جدا وصادمة .

 

 المشعوذة قصة رعب مخيفة جدا وصادمة

كانت الأم تعيش  مع ابنتها الصغيرة ندى حياة مستقرة وطبيعية  ، في منزلهم الذي اشتروه منذ أكثر من 15 سنة ، بدأ الحزن يجد طريقه داخل الأسرة قبل عامين حين توفي والد ندى ،  أثناء عودته من العمل في حادث سير قرب المنزل ، لقد فقد التحكم في السيارة مما أدى إلى سقوطها في الوادي القريب من الغابة.

 

تعلقت ندى بوالدتها كثيرا بعد هذه الحادثة ، وحاولت الأم أن تعوض  ندى عن حنان وعطف أبيها الذي فقدته، وعلى الرغم من تجاوز الأم وندى لهذه المحنة، إلا أن الأحداث بدأت تأخذ طابع مختلف بعد عيد ميلادها التاسع ، ما أن أتمت ندى عامها السادس ، حتى بدأت الأم تلاحظ ظواهر غير طبيعية تحدث في المنزل من حين لآخر، كما بدأت تلاحظ أن ابنتها تتصرف بطريقة غير طبيعية ، حتى رسوماتها الطفولية البريئة لم تعد كذلك، لقد بدأت ترسم نفسها بملامح وشعر ولباس مختلف تماما عن ملامح وشعر ولباس الطفلة .

 

تستيقظ الأم أحيانا على صوت ضربات في غرفة ندى ، لكن عندما تذهب للغرفة تجد ابنتها نائمة ببراءة في سريرها وكل ما هنالك أن نافذه الغرفة المطلة على الغابة فتحت ربما بفعل الهواء الشديد ، لم تستطع الأم تحمل الوضع أكثر من ذلك، خصوصا عندما لاحظت أن هناك علامات يد غريبة على سيقانها ، فأسرعت بالاتصال بأخيها  وطلبت منه القدوم للمنزل حالا.

ويحاول الخال وكان يعمل محقق شرطة ، وهو  الرجل الذكي والجريء الذي يعمل كضابط جنائي في إحدى المراكز الأمنية في العاصمة.، حاول ان يتقرب منها ويحاول أن يفهم ما يحدث ، واعتقد انها تعاني من بعض الاضرابات النفسية بسبب وفاة والدها، و لكنه يغير رايه تماما  يرى إحدى رسومات  الطفلة وعليها الرقم 6 و عدد كبير من ساعات المنزل في تلك الليلة توقف عند الرقم 6.

وبدا  بمراقبة الإشارات والإيماءات الصادرة من الطفلة  وأخذ يحاول فهم الرسومات التي ترسمها الطفلة  ليكتشف أن رسومات  ندى تساعده في اكتشاف الحقيقية يقرر الخال  مساعدة الطفلة للعوده لحياتها الطبيعية، إلا أنه يلاحظ أن حالة  الطفلة  تتحول من سيء إلى أسوء  كانت تكثر من رسم رمز غريب على جدران غرف معينة في المنزل.

يبدأ الخال بحل الألغاز وجمع المواد والأوراق يكتشف الخال جثة فتاة عمرها  6سنين مخبأة في إحدى جدران  المنزل ،  يقوم بفك السحر المحيط بالجثة وتحريرها ومن ثم دفنها ظنا منه أنه بهذه الطريقة قد أنهى معاناه الطفلة  والروح الشريرة التي تسكنها.

ويعرف انه قبل 20 سنة كان يسكن هذا المنزل مشعوذه  متخصصة في أعمال السحر والشعوذه، حيث كانت تقوم بهذه الأعمال في غرفة تحت الأرض ، وفي أحد الكتب الشيطانية التي تملكها هذه المشعوذة  حضر سحر قوي  لإطلاق شيطان من أخطر الشياطين وأكثرهم كرها وحقدا على البشر، وبسبب شغف هذه المشعوذه للسيطرة على قوة هذا الشيطان قررت استدعاءه رغم أن ذلك يتطلب أن تضحي بفتاة بريئة يجب أن تكون أ تمت 6 سنين من عمرها تماما.

قامت المشعوذه بالتضحية بابنتها، فقتلتها وأخفتها في الجدار ووضعت حول جثتها سحر قوي جدا حتى لا يستطيع هذا الشيطان الحصول على كامل قوته وبالتالي يبقى طوعا لها ، لم تكن تعلم هذه المشعوذه أن هذا الشيطان حتى وإن كان بنصف قوته قادر على أن يؤذي حتى المشعوذة  التي استدعته. وفعلا أصر هذا الشيطان على أن تقوم المشعوذه بدفن جثة ابنتها وإكمال التعويذه حتى تكتمل قوته، ولما رفضت جعلها أسيرة الكوابيس والظلام إلا أن أنتحرت وتعفنت جثتها في غرفة الشعوذه.

 

وبقي بنصف قوته إلى أن أتمت الفتاه ندى ست سنوات  من عمرها، فكانت فرصته للسيطرة عليها للتخلص من السحر الذي يحرس جثة أبنه المشعوذه وبالتالي استعادة قوته الكاملة لقد أكمل  الخال تحرير شيطان من أقوى وأشرس الشياطين الانتقامية والمعادية للبشر. دون ان يعرف  بالإضافة إلى أن عملية طرده من ال أطفلة صبحت شبه مستحيلة، لان الشيطان قرر أن لا يعود لجثة ابنه المشعوذه التي اصبحت قديمة مقارنة بجسد  الطفلة ندى وصفاتها الأكثر جاذبية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق