قصص أطفال

المحفظة الضائعة قصة جميلة جدا  للأطفال عن الأمانة 

قصص هادفة للأطفال

من أهم الأشياء التي يجب أن نعلمها لأطفالنا ، الأمانه ورد الحقوق والأشياء لأصحابها ، هكذا لابد أن يتعلم أولادنا الصغار ونزرع فيهم حب الأمانه وحب عمل الخير ، ولا ينتظروا المقابل من أحد بل المقابل من عند الله ، أقدم لكم اليوم قصة أطفال عن الأمانة في موقع قصص واقعية ، قصة جميلة جدا للأطفال الصغار بعنوان المحفظة الضائعة  .

 

المحفظة الضائعة قصة جميلة جدا  للأطفال عن الأمانة

كان يا ماكان ، في أ حد ألايام :ان  هناك  ولد صغير  ، أسمه حازم  كان حازم ولد غني جدا ووالده يمتلك الكثير من الأموال والنقود ، كان الأب يعطي حازم الكثير من النقود كل يوم  لأنفاقه وشراء ما يحب من حلويات والعاب ، وكل شيء يريده بالحياة .

وفي أحد الأيام وهو في النادي  كان يمارس السباحة منذ الصغر ، خرج من التمرين ، وسار في الشارع وكان يريد أن يركب تاكسي ليعود للمنزل ، ذهب اولا لشراء شيء من الطعام ليأكله لانه شعر بالجوع الشديد ،  ذهب حازم للمطعم بجوار النادي لشراء الطعام ،  اشترى أغلى انواع الطعام ،  وعاد الى الشارع حتى يستقل السيارة ويعود للمنزل .

 

سمع  صبي صغير ينادى عليه ، التفت إلى الصبي فإذا هو صبي فقير يرتدي ثياب فقيرة جدا ويبدوا عليه الخاجة الكبيرة ، تأفف حازم بضيق ،  وقال في نفسه بغضب : ما هذا فلماذا لا يتركني  الفقراء والشحاذون وشأني ، ما هذا القرف ولماذا لا يشبعون فيا لهممن فئه سيءة في المجتمع ، ويملئون الشوارع .

وهنا امسك الصبي بيد حازم وهو يبتسم ، فصرخ حازم بعنف وهو يبتعد ، كيف تجرؤ على مسك يدي أيها المتسول ، ابتعد عني وإلا ناديت الشرطة .

وهنا أخذ الصبي يبكي بقهر ،  ويقول  لحازم من بين دموعة  :  أنا لست  متسول ، انا لست متوسل ولا شحاذ ابدا ، ولكن سقطت منك حافظة نقودك ، وانت في المطعم ، وأتيت  خلفك ايها الفتى حتى أعطيها لك ،  لقد سقطت منك في المطعم  وانت تشتري  الطعام  ، فلا تقل لي متسول ، واخرج الحافظة ومد يده بيها الى حازم الذي وقف مندهشا لا يصدق ما يحدث امام عينيه .

فوضع  حازم  يده في جيبه بسرعة حتى يتأكد من كلام الصبي ،  فلم يجد المحفظة  حقا  في جيب سرواله ، فشعر بالخجل الشديد  والأسف ، وأخذ المحفظة من  يد الطفل الصغير ، وشكره  كثيرا وفتح الحافظة  حتى يعطيه  بعض المال ،  فقال  الطفل ومازال يبكي :  أشكرك كثيرا أيها الفتى ، ولكنني لا أخذ الاموال  مقابل أمانتي التي سيحاسبني عليها الله ويكافئني إن شاء الله ، وبعدها رحل الصبي الصغير من أمام حازم الذي وقف متأثرا بشدة ما حدث أمامه ، ومن أمانه الطفل رغم فقره الشديد وحاجته .

 

وأخذ  حازم عهدا على نفسه ، لن يتكبر على أحد ويعامله بغرور ولن يحرج أحد فقير أومحتاج أبدا ، وسوف يخرج بعض الأموال الكثيرة التي يعطيها له والده على الفقراء والمساكين ، وقرر ألا يحكم على الناس أبدا ويظن السوء فيهم من مظهرهم الخارجي ، لقد علمه الطفل الفقير القناعة والأمانه في الحياة .

ومن اهم ما نتعلمه من القصة ، الامانه الشديدة ، ورد الاشياء الى اصحابها حتى لو ضايقونا وتصرفوا معنا بطريقة سيئه لان الله سوف يحاسبنا على امانتنا ، ويجب الا نحكم على الناس من مظهرهم الخارجي ، ولا نتقاضى المقابل لأمانتنا أو لفعل الخير ، ولكن الله سوف يكافئنا بالخير .

يوجد العديد من الأهداف في هذه القصة منها عدم التكبر على أي شخص والأمانة؛ حتى لو ضايقك غيرك أهم شيء أن تتمسك بأمانتك مهما كان الموقف، ويجب أن تعلمي طفلك ألا يأخذ مقابل لأمانته أو مقابل لأي فعل خير، علميه من هذه القصة القناعة والتأني في الحكم على الناس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق