قصص أطفال

القنفذ الصغير والكرة قصة جميلة لأطفال الروضة باللهجة المصرية

قصص أطفال هادفه بقلم منى حارس

اقدم لكم اليوم  في موقع قصص واقعية  قصة اطفال جميلة وبلهجة مبسطة لأطفال الروضة ، الحدوته بطريقة سلسة تصلح للاطفال الصغار اقل من ست سنوات تعلمهم الا يسخروا من خلقة الله تعالى ولا يتريقوا على احد بعنوان القنفذ  الصغير والكرة قصة جميلة لأطفال الروضة باللهجة المصرية .

 

القنفذ الصغير والكرة  قصة جميلة لأطفال الروضة باللهجة المصرية

كان يامكان في قديم الزمان في الغابة البعيدة الجميلة ، كان بيعيش فى الغابة القنفد انفودة ، واخته انفدة كانت الحيوانات الصغيره  مبتحبش تلعب معاهم خالص ،  علشان الشوك الموجود على ضهرهم والشوك ، ميعرفوش ان دا بيساعدهم يحموا نفسهم  من الاعداء ، بس اصحابهم مكنوش عارفين كدة ، وفى يوم من الايام القنفد انفودة كان زعلان وحزين ،  علشان القرد ميمون مرديش يخليه يلعب معاه بالكرة الجديدة بتاعته.

 

وميمون شال الكرة بتاعته وراح لقنفودة وقاله متزعلش منى يا قنفودة بس دايما الشوك الموجود فى ضهرك ، بيبوظ حاجتى فاكر اخر مرة لعبنا فيها بالكرة بتاعتى وانت حدفتها بضهرك والكرة باظت خالص ، وانا زعلت منك وكمان مامى زعقتلى وقالتلى ملعبش معاك تانى ابدا .

 

قنفودة زعل اوى من صاحبه  ، ومشى وسابه وراح لاخته قنفدة وهو بيعيط   وزعلان وقالها  ليه ميمون مرديش يخليه يلعب معاه بالكرة ، اخته قالتله متزعلش يا قنفودة انا هشتريلك كرة اجمل من كرة ميمون بس انت متزعلش ، وانا هلعب معاك كمان بالكرة

 

قنفودة  فرح جدا واعد يتنطط من الفرح ، وراحت قنفدة اشترت اجمل كورة لاخوها الصغير قنفودة  ، وفرح اوى قنفودة بالكرة وقال يا سلام دى اجمل من كورة ميمون بكتير  ، يلا يا اختى نلعب بيها وهما بيلعبوا وفرحانين وشافهم الدب وأعد يلعب معاهم بالكورة الجميلة .

 

وكان القرد ميمون عمال يتفرج عليهم من بعيد ،  وهو زعلان علشان هما اتنين بيلعبوا احسن وبيحدفو لبعض الكورة وهو يا حرام بيلعب لوحدة بالكره ، وهو واقف فوق الشجرة وزعلان وعايز يلعب مع القنفد قانفودة واخته قنفدة ، وهنا شافه الصياد وكان عايز يصتاد قرد صغير يوديه فى حديقه الحيوان ،  كان الصياد معاة بندقيه فيها منوم وخلاص هيضرب ميمون ، وبسرعه جرى قنفودة وشك الصياد فى رجله بالشوك اللى مالى ظهره .

 

والصياد اعد يصرخ من الالم وقنفودة قال لميمون اجرى بسرعه ياميمون أجرى ،  قبل الصياد ميصتادك أهرب ، وهرب ميمون من الصياد  فعلا ، وقدر قنفودة بشوكه اللى مش عاجب ميمون  ، ينقذة من الصياد وميمون حس بالندم انه زعل صاحبه منه وعرف قيمه الشوك الموجود على ضهر صاحبه وهو بيحميه ويدافع بيه عن نفسه ،  وان ربنا خلقه بالشوك دا ولازم يحترم خلقه ربنا وميتريقش على حد وربنا ليه حكمه .

 

وراح ورجع ميمون لمامته وطلب منها انها تعمل اكل لاصحابه وياكلوا معاة ، ووافقت مامته وجهزت الغدا وراح القرد ميمون واعتزر لصاحبه وطلب منه انه يجى يتغدا معاه  ، وفرح اوى  قنفودة واستاذن من مامته وراح هو واخته قنفده  ، وفى بيت ميمون اعتزرت مامت ميمون على كلامها وبانها قالت لميمون ميلعبش معهم  ، وشكرتهم كتير قوى انهم انقذوا ابنها من الصياد بالشوك دا الى مكنش عجابها وياريت نعلم أولادنا ميتريقوش على حد ولا على خلقه ربنا ابدا .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق