قصص أطفال

الفأرة فرفورة قصة جميلة للأطفال

الفأرة فرفورة

إن الحدوته التي نحكيها لأطفالنا قبل النوم شيء  مفيده جدا وهام في نشاة الطفل وتعديل سلوكه ،  حيث يكون عقل الطفل كثير الاستيعاب والفهم والإدراك لكل شيء وتدخل عليه تلك الحدوته ، بهدف سامي ونبيل من غير اجباره على فعل اشياء معينه ، ونعلمه شيء جميل يستفيد منه في حياته  ، فلن يتقبل الطفل النصيحه المباشره بعناده الكبير ولكنه يحب الشيء في صوره حدوته وموقف يستمع اليه ويتعلم منه  نقدم لكم اليوم في موقع قصص واقعيه قصه اطفال  جميلة وحدوته قبل النوم بعنوان الفاره فرفوره

الفأره فرفورة

 

كانت الفأره الجميلة فرفورة ، تعيش في الغابة  الجميلة في منزلها الصغير ،وفي احدى الايام خلعت فرفوره اساورها الذهبية التي اعطتها لها امها هدية في يوم ميلادها و نامت،  وفي الصباح لم تجد الاساور في مكانها ، فتشت فرفورة كثيرا البيت ولم تجدها فقررت ابلاغ  الشرطه ، ذهبت مسرعة الى مكتب الشرطة ، ودخلت مكتب الشرطة فوجدت الضابط قط شرير،  يلبس ملابس ضباط الشرطة  .

خافت فرفورة بشدة وقالت يا خبر جئت لكي يأكلني القط  وخرجت تجري بسرعة ،  عرف القط سبب خوف فرفوره ، قد خافت منه ان يلتهمها وياكلها لانها فار، فناداها بصوت عالي قائلا : تعالى لا تخافي مني ايتها الفارة ،انا هنا في خدمه الشعب.

عادت فرفوره الى القط مسرعة وهي مازالت خائفة ، قالت بتوتر ضاعت اساوري  أيها الشرطي ، وسرقت من منزلي  ذهب القط مع فرفورة الى بيتها ، ليعرف كيف حدثت السرقة من البيت ، وكان القط يفكر وهو يمشي معها في الطريق وصلوا الى حديقه البيت  ، و نظر القط  الى الارض ، واخذ يدقق النظر في الارض ، وكان هناك  أثار ثعبان  ضخم يزحف على الارض ، ذهب القط والفأره وراء أثار  الثعبان حتى وصلوا الى عش الثعبان .

اخذ القط يحفر الجحر هو مساعدة الاحر  ، ليبحث عن الثعبان ربما هو السارق الذي أخذ أساور فرفورة ، وكانت  فرفوره الخائفه  تقف لا تتحرك ، ولكن يبدوا أن الثعبان ، هرب وشعر بالحفر وقدوم فرفورة والقط  والشرطي الأخر ،  ولكن لم يجد القط الاساور بالعش،    فقال الضابط  القط بحيرة ، هيا نبحث في مكان اخر دخل المنزل ودخل غرفة النوم ، وأخذ يبحث بحيرة في كل مكان ،  نظر القط الى فرفور قائلا :

اين وضعت الاساور بعد خلعها  تذكري جيدا حتى أستطيع مساعدتك ، فاشارت الى مكان بالقرب من النافذة ، وقالت وهي تشير بيديها : هناك وضعتها  على تلك المنضده بجوار النافذة ،  كما تعودت على وضعها كل ليله .

اقترب الشرطي من النافذة وبعدها ضحك قائلا  وهو يرى شيئا يلمع فوق الشجرة لمساعده : تسلق هذه الشجره وانظر في عيش الغراب ، تسلق الجندي الشجرة ، ونظر بداخل عش الغراب وهنا صاح بصوت عالي : وجدتها ايها الضابط

وهنا ابتسم القط قائلا للفارة فرفورة :  لا تترك الشباك مفتوح مرة اخرى  ، فلقد اعجبت اساورك الغراب فاخذها لبناء عشه ، ضحكت فرفوره كثيرا وشكرت القط  كثيرا ، لانه ساعدها في البحث على اساورها ولم يؤذيها ويأكلها .

وفي النهاية نتعلم من القصة  ألا نحكم على الأخرين من شكلهم ، ولكن من اخلاقهم  ، فالبرغم من أن الضابط  قطه ، وكان يمكنه أن ياكل الفأر ولكنه لم يفعل لان واجبه كشرطي يدفعه للدفاع ومساعدة المحتاجين  والضعفاء واسترداد حقوقهم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق