قصص أطفال

الغزالة لولا الطيبة والقرد ميمون قصة جميلة عن التعاون ومساعدة الآخرين

الغزالة لولا الطيبة والقرد ميمون

ما أجمل تلك الحدوتة الصغيرة التى نحكيها لأطفالنا قبل النوم ، نعلمهم بها فكرة جديدة  ونساعدهم على فهم دروس الحياة ،حتى يستطيعوا التغلب على صعوبات الحياة ،  اقدم لكم اليوم في موقع قصص واقعيه قصة اطفال بعنوان الغزالة لولا المجنونة قصة جميلة للأطفال قبل النوم .

الغزالة لولا الطيبة والقرد ميمون

 

الغزالة لولا الطيبة والقرد ميمون
الغزالة لولا الطيبة والقرد ميمون

كان يا ما كان في قديم الزمان في تلك الغابة البعيدة المليئة بالحيوانات الكثيرة ، والاشجار العالية الكثيفة ، كانت الغزالة لولا الجميلة نتعيش في منزل جميل وسط الغابة كانت لولا غزالة طيبة جدا وتحب مساعدة الجميع وتحب رؤية جميع الحيوانات سعداء لا تحب رؤية احدهم حزين ابدا ، أو يتألم فهي تشعر بالإزعاج  إن شعرت ببؤس أو حزن أحدهم ، كانت لولا تلعب باستمتاع كبير في الغابة وسط الاشجار العالية ، والزهور الملونة الجميلة الحمراء والصفراء والبيضاء والبرتقاليه والمنقطة وسط الفراشات الجميلة ، وجدت القرد الصغير ميمون يبكي بحزن ن اقتربت لولا من القرد وسئلته ما بك يا ميمون لما تبكي يا صغير ، رد القرد ليس لي اصدقاء العب معهم يا لولا ,ابتسمت لولا وقالت وما رأيك أن تكون صديقي وتأتي لتلعب معي كل يوم امام المنزل وهنا فرح القرد واخذ يلعب مع لولا بفرح وقد اصبح له صديق وابتسم بسعادة .

 

وذهبت لولا تركض وتلعب بسعادة كبيرة وهي تبتسم ، فمرت  السلحفاة العجوزة  تيتي وكانت لا تستطيع السير وكانت تبكي بحزن ، و سألتها لولا لماذا تبكي يا جدتي العجوز ، قالت السلحفاة : النهر بعيد يا لولا وأنا بطيئة ومتعبة من السير واريد العودة  قبل الظلام ، وهنا قالت لولا تعالي يا جدتى العجوز سوف احملك على ظهري فانا سريعة جدا واخذتها الى النهر واحضرت لها الكثير من الماء ، وفرحت السلحفاة تيتي بذلك  ، فرحت السلحفاة كثيرا وفرحت لولا كثيرا .

 

وبعدها رحلت لولا مع صديقها ميمون و قابلت مجموعة من القرود الصغيرة تبكي بشدة وكان هناك قرد كبير يضربهم بقسوة ويصرخ فيهم ان يكفو عن الصياح فهو يريد النوم ، القرود الأكبر منهم ، قالت لولا لماذا تضربهم ايها القرد الكبير فهم صغار ، فقال لانهم مزعجون ويبكون كثيرا وانا اريد النوم يا لولا ، احخذت لولا القرود الصغيرة واخذت تقص عليهم قصة جميلة حتى هدئوا وجلسوا صامتين حتى نام القرد الكبير وتوقف عن ضربهم .

 

كانت الشمس اوكشت على الغروب  فذهبت لولا الى بيتها تركض وذهب ميمون الى منزله وفي الطريق سألت لولا القرد الصغير ميمون ما رايك ايها الصغير في يومنا الجميل ، قال ميمون لقد فرحت كثيرا بالقصة يا لولا التي قرأتيها للقرود الصغيرة ، في اليوم التالي استيقظت لولا صباحا وذهبت للنهر واحضرت الماء للسلحفاة تيتي العجوز وبعدها ذهبت الى صديقها ميمون لتلعب معه ، وكانت كل يوم تفعل نفس الاشياء في سعادة وحب وتساعد من يحتاج المساعدة منها وعندما مرضت لولا في احد الايام زارتها كل الحيوانات واحضرت لها الطعام اللذيذ والماء وشكرتهم لولا وهي تبتسم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق