قصـة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج6

والحب الصادق هو أن يحب الإنسان إنسانا آخر ويسعى دوما لسعادته حتى وإن لم يكن جزءاً من سعادته.

والحب لا يتعلق بما يمكنك الحصول عليه من الطرف الآخر، بل يتعلق دوما بما تعطيه لمن تحب وما تمنحه له، والذي يكون بمثابة كل ما تملك.

فالحب بذل للغالي والنفيس والنفس فداءً لمن أحببنا.

The story of the doctor angel

قصة الطبيبة الملاك الجزء السادس

صور ورود حمراء
للعشق وللرومانسية طابع مختلف مع الورود

The girl agreed to the proposal to marry him, but her conditions were also stipulated, that he should not approach her even if they were sentenced and lived together in the same house.

The young man agreed to her terms, and in the end, he is the one who needs her badly. He was sure of how good her heart was and that she would not involve him in problems with his family, which knows no way of mercy, nor would she involve him in problems with the press and media, even if the matter was revealed, he would find her a yes defender and supporter of him.

وافقت الفتاة على عرض الزواج به، ولكنها اشترطت شروطها أيضا، ألا يقربها حتى وإن حكم عليهما وعاشا سويا بنفس المنزل.

وافق الشاب على شروطها فهو في النهاية من يحتاج إليها وبشدة، كان على يقين بمدى طيبة قلبها وأنها لن تورطه بالمشاكل مع عائلته التي لا تعرف للرحمة سبيل، ولن تورطه بمشاكل أيضا مع وسائل الصحافة والإعلام حتى وإن كشف الأمر سيجدها نعم المدافع والمؤيد له.

After their marriage, the wealthy young man in her private clinic was deliberately publishing the news of their marriage. The girl’s friend came, a doctor like her and two friends since childhood.

And being young men who understand each other, both of them were jealous of the other. That friend had been in love with the girl for a long time, but he did not dare take the step of confessing his sincere feelings of love for her, and the first time he saw the young man in her clinic, he asked her timidly and hesitantly: “Won’t you introduce me to him?!” It’s the first time I’ve seen him in your life.”

وبعد عقد قرانهما كان الشاب الثري بعيادتها الخاصة متعمدان نشر خبر زواجهما، جاء صديق الفتاة طبيب مثلها وصديقان منذ الصغر.

ولكونهما شبابا رجالا يفهمان بعضهما البعض، كلاهما شعر بالغيرة من الثاني، لقد كان ذلك الصديق متيم بالفتاة منذ زمن بعيد ولكنه لم يتجرأ ويتخذ خطوة الاعتراف بمشاعر حبه الصادقة لها، وأول ما رأى الشاب بعيادتها، سألها على استحياء وبتردد: “ألن تعرفيني عليه؟!، إنني لأول مرة أراه بحياتكِ”.

The girl looked at the wealthy young man and did not understand what she had to say, and she did not know how to start what she was saying, and the rich young man only brought her close to him and put her in his arms, saying: “I am her husband!”

The words were like a thunderbolt on the heart of her doctor friend, and without realizing it, he said out loud in a conversation with himself, stunned, but his voice betrayed him: “How?!.. and when?!”…” The words were like a thunderbolt on the heart of her doctor friend, and unconsciously Not realizing it, he said out loud in a conversation with himself, stunned, but his voice betrayed him: “How?!.. and when?!..”

نظرت الفتاة للشاب الثري ولم تفقه لما يتوجب عليها قوله، ولم تكن تعي كيف أن تبدأ بما تقول، وما كان من الشاب الثري إلا أن قربها إليه وجعلها بين أحضانه قائلا: “إنني زوجها”!

كانت الكلمات بمثابة الصاعقة على قلب صديقها الطبيب، ودون وعي ولا إدراك منه قال بصوت مرتفع في محادثة مع نفسه مذهولا ولكن صوته قد خانه: “كيف؟!.. ومتى؟!..”كانت الكلمات بمثابة الصاعقة على قلب صديقها الطبيب، ودون وعي ولا إدراك منه قال بصوت مرتفع في محادثة مع نفسه مذهولا ولكن صوته قد خانه: “كيف؟!.. ومتى؟!..”

The rich young man continued his words, saying: “This is how my love is, the precious things in her life that she keeps a secret that she does not want anyone to know.”

استكمل الشاب الثري كلامه قائلا: “هكذا هي حبيبتي الأمور الثمينة بحياتها تبقيها سرا لا ترغب لأحد بالاطلاع عليه”.

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص رومانسية مترجمة جريئة بعنوان أحببت غريبة أطوار ج1

قصص رومانسية قصيرة مترجمة انقاذ الحب من الغرق

قصص تركية رومانسية مترجمة قصة حب رائعة بفعل القدر يجتمع قلبين عاشقين

أضف تعليق