قصة “الطبيبة الملاك angel doctor” ج3

ويظل دائما للحب قواعده الخاصة التي لا يمكن لعقل على الإطلاق فهمها أو إدراكها من الأساس…

فعندما يحب شخصا الآخر من أعماق قلبه تجده لا تتغير مشاعره تجاه من يحب مهما بلغت وتكررت أخطائه حيث أن العقل وحده من يغضب أما القلب فيظل دائما مليئا بالحب.

وهناك الكثيرين ممن أصيبوا بسهام الهوى، تجدهم وحيدين وإن كانوا في حضور ألف من أهل الأنس بينما تجدهم وتتعجب لحالهم عندما يأنسون بوجود الشخص الوحيد الذي أحبوه.

فالحب والأنس به لا يتوقف على عدد من حولنا، بل على قلب من متواجد معنا.

The story of the doctor angel

قصة الطبيبة الملاك الجزء الثالث

طبيبة ماهرة بعملها
ملاك الرجمة ذو القلب الرحيم (الطبيبة الملاك)

Talking about her own workplace, the wealthy young man realized that she loved him very much, and he represented a lot to her.

Several days later, the girl received a call from a man claiming to own the entire place, that he had bought the entire building, including of course her private clinic, and that he was telling them all that they had to leave before the weekend before the demolition.

استشف الشاب الثري من حديثها عن مكان عملها الخاص أنها تحبه للغاية ويمثل لها الثير والكثير.

وبعد عدة أيام تلقت الفتاة اتصالا من رجل يدعي ملكيته للمكان بأكمله، فقد اشترى المبنى كاملا بما فيه بالطبع عيادتها الخاصة، وأنه يعلمهم جميعا أن عليهم الرحيل قبيل نهاية الأسبوع قبل اجراءات الهدم.

The girl was shocked by the news , and she called the owner of the building to make sure that what she was told was true, and indeed all his words were true.

She called the new owner again and wanted to negotiate with him, and when she went to him and found him the same rich young man, the pain of the lightning that struck her heart weakened.

صعقت الفتاة من الخبر، واتصلت على مالك البناية لتتأكد منه صحة ما قيل لها، وبالفعل كان كل كلامه صحيح.

أعادت الاتصال مرة أخرى على المالك الجديد وأرادت التفاوض معه، وعندما ذهبت إليه وجدته نفس الشاب الثري، تضاعف حينها ألم الصاعقة التي حلت بقلبها.

The girl was not aware of her actions…

The girl: “Are you a thief?! How could you take the decision to demolish the entire building?! Can’t you see how many families you live in are old people, women and young children?!”

How could you take my private clinic and tell me to demolish it within seven days?!”

لم تدرك الفتاة ولم تعيي أفعالها…

الفتاة: “هل أنت لص؟!، كيف أمكنك أن تأخذ قرار هدم البناية كاملة؟!، ألا يمكنك أن ترى كم العائلات التي تسكن بها من أناس كبار بالسن ونساء وأطفال صغار؟!
كيف أمكنك أن تأخذ مني عيادتي الخاصة وتبلغني بهدمها في غضون سبعة أيام؟!”

The young man: “I bought it completely with my money, and the building and all the lands around it became my property. It has been known since ancient times that everyone does what he likes with his property and possessions, isn’t it, doctor?!”

الشاب: “لقد اشتريتها كاملة بأموالي، وباتت البناية وكل الأراضي من حولها ملكا لي، ومن المتعارف عليه من قديم الزمان أن كل امرئ يفعل ما يحلو له بأملاكه وممتلكاته، أليس كذلك أيتها الطبيبة؟!”

She grabbed her bag and beat him, in the end she was not aware of how shocked she was that she had lost everything she owned.

The girl spontaneously hits him with her bag: “Who do you think you are to take away from me my place of work, which I love?!”

And the girl continued, “How can you be so rude?! Is this how you treat someone who saved your life?!”

And then she collapsed and fell to the ground, tears dripping down her face.

أمسكت بحقيبتها وانهالت عليه ضربا، بالنهاية لم تكن تعيي من شدة صدمتها بفقدها لكل ما تملكه..

الفتاة وتضربه بحقيبتها ضربا عفويا: “من تظن نفسك لتأخذ مني مكان عملي الذي أحبه؟!”

وأكملت الفتاة: “كيف لك أن تكون بكل هذا الجفاء؟!، أهكذا تعامل شخصا أنقذ حياتك؟!”

ومن بعدها انهارت وسقطت على الأرض ودموعها تغرق وجهها.

يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــع..

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص تركية رومانسية مترجمة قصة حب رائعة بفعل القدر يجتمع قلبين عاشقين

قصص رومانسية قصيرة مترجمة انقاذ الحب من الغرق

قصص رومانسية كوميدية مدرسية بعنوان “وحين يتجسد الحب” ج1

أضف تعليق