قصص قصيرة

الصرة الخضراء وذكاء قاضي قصة جميلة جدا عن الأمانة

الصرة الخضراء وذكاء قاضي

واذا أتمنك أحد على شيء فرده إليه ، وكن لى مقدار من الأمانه والعدل ، فسوف يحاسبك الله عز وجل على تلك الأمانه التي لم تردها لصاحبها ، اقدم لكم اليوم قصة جميلة جدا في موقع قصص واقعية  بعنوان ، الصرة الخضراء قصة جميلة جدا عن الأمانة

الصرة الخضراء وذكاء قاضي
الصرة الخضراء وذكاء قاضي

 

الصرة الخضراء وذكاء قاضي

 

في قديم الزمان ، أراد رجل أن يسافر سفره يغيب فيها مدة طويلة ، فوضع جميع أمواله وما لديه من نقود في صرة خضراء ، وذهب لدكان تاجر كبير يعرفه ، وطلب منه أن يحتفظ بالصرة لحين عودته ولا يفتحها ، أخذ الرجل الصرة ووافق على الأحتفاظ بها عنده ، وشكره الرجل وحفظ نقوده ثم ودعه وسافر في نفس اليوم .

اقرأ ايضا حمد الغواص الشجاع ج1 قصة جميلة جدا من التراث العربي لدولة الكويت

بعد شهور كثيرة ، عاد الرجل من السفر ، فذهب إلى دكان التاجر ليسترد منه نقوده ، ولكن التاجر خان الأمانه ، وأنكر إنه أخذ من الرجل أي شيء ، وقال له أنا لم أخذ منك شيء ، وهيا أذهب من هنا قبل أن أحضر لك الشرطة ،تعجب الرجل من انكار التاجر ، فراح يذكره بأنه اعطاه صرة خضراء فيها كل نقوده وما يملك من اموال جمعها خلال حياته .

 

ولكن التاجر اصر على انكاره  ، وطلب من رجاله ان صرفوه عنه ويخرجوه من المتجر واصر باه لم ياخذ منه شيئا ، ذهب الرجل الى قاضي المدينة ، وقص عليه القصة وما جرى وكان القاضي مشهور بعدله وحكمة ، وحسن ذكائه وادراكه ، فراح يناقش الرجل ويستفسر منه عن كل شيء ، حتى تاكد من ان الرجل يقول الصدق في كلامه ، وانه اعطى النقود حقا للتاجر .

اقرأ ايضا حمد الغواص الشجاع ج2 قصة من التراث العربي لدولة الكويت

طلب القاضي  من الرجل ان يجلس في صباح اليوم التالي امام دكان التاجر ، والا يطالبه برد الصرة مرة اخرى ، وكان من عادة القاضي ان يركب بغلته ، ويسير في شوارع المدينة في موكب كبير فعندما وصل الموكب امام دكان التاجر ، راى القاضي الرجل يجلس امام دكان التاجر كما طلب منه ، اوقف القاضي الموكب امام الدكان ، ونزل عن ظهر بغلته ، وتوجه الى الرجل فوقف الرجل يستقبله في احترام كبير ، صافح القاضي الرجل باهتمام كبير ، وساله متى عاد من السفر وتظاهر بانه يعرفه معرفة كبيرة جدا ، وقال له ان من غير المعقول ان يعود الى المدينة ولا يزوره في بيته .

 

 

وعزم القاضي على الرجل ليركب معه ، ولكن الرجل اعتذر بانه مشغول اليوم ، ووعد بان يزوره في بيته مساء اليوم التالي لانه يريده في امر ما ، صافح القاضي الرجل وعانقه ، ثم ركب بغلته وابتعد الموكب عن دكان التاجر ، فعاد الرجل وجلس مرة اخرى امام الدكان ، وبعد رحيل القاضي ، خاف التاجر وقال للرجل : الان تذكرت اليست نقودك هي التي في الصرة الخضراء ، واعطى الرجل نقوده فانصرف مسرور ، واعجب بحيلة القاضي وحسن تصرفه .

 

مني حارس

طبيبة بيطرية وكاتبة روايات رعب وما وراء الطبيعة من الأعمال المنشورة ورقيا رواية "لعنة الضريح- قرين الظلام- متجر العجائز- قسم سليمان- لعنة الارواح- جحيم الأشباح - نحن نعرف ما يخيفك " flash fiction " - ساديم - رسائل من الجحيم - المبروكة - وفي الأدب الساخر رواية عدلات وحرامي اللحاف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى