التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم هذه المقالة من موقع قصص واقعية تحت عنوان الحلم الذي كشف الحقيقة قصة رعب اغرب من الخيال، وهى اضافة مميزة الى قسم قصص الرعب في موقعكم موقع قصص واقعية، نرجو ان تنال اعجابكم .

الحلم الذي كشف الحقيقة

في أحد الأيام في عام 1897م عثر على جثة إيلفا زونا شو في قلب منزلها الذي كان موجودا بمقاطعة جرينبرير، في فيرجينيا الغربية، ولقد فسر موت زونا وقتها على أنها ماتت بسبب المرض، ولا يوجد أي شبهات حول موتها.

ولكن بعد شهر على وفاتها رأت والدة زونا أحلاما تخبر فيها زونا والدتها أنها ماتت نتيجة جريمة قتل بشعة، وأخبرت والدة زونا أقاربها بما ترى، ولكنهم فسروا ذلك بأنها حزينة على فراق ابنتها فقط لا أكثر.

 لكن الأحلام استمرت وزادت، وكانت والدة زونا ترى في الأحلام أن ابنتها قتلت على يد زوجها الذي قتلها بسبب أنها لم تطهو له طعامه المفضل على العشاء، والذي كان نوع من اللحوم، فغضب غضبا شديدا وهجم على زوجته، وقام بكسر عنقها.

 فلم تسكت كثيرا عما تراه من أحلام، وقررت أن تذهب للمدعي العام في بلدتهم، وتخبره بما ترى، ولكن المدعي العام لم يصدق كلامها، ولكنه رضخ لتوسلاتها، وقام بإصدار قرار باستخراج جثة إبنتها، وإعادة تشريح الجثة مرة أخرى بشكل دقيق ومفصل هذه المرة.

 وبالفعل أثبت عملية التشريح موت زونا على يد زوجها وضمن جريمة قتل، وليس مجرد حادث أليم فحسب، وبالتحريات وجد أن زونا ولدت في 1873م في مقاطعة جرينبرير، وارتبطت بأحد الرجال خارج نطاق الزواج وذلك 1895م ، وأنجبت منه طفلا.

 وبعد فترة تزوجت من رجل اسمه إدوارد تروت شو، كان قد جاء للمقاطعة، لكي يبدأ حياة جديدة بعيدا عن الماضي، تزوج إدوارد وزونا بعد فترة تعارف قصيرة، عام 1896م، وكانت الزيجة دون رضى والدة زونا.

 وكانت حياة الزوجين في الظاهر هادئة لكن في باطنها كان هناك بركان على وشك أن يثور، وبعد 3 أشهر فقط من الزواج عثر على زونا جثة هامدة عند أسفل سلم منزلها.

 ولكن زوجها قام بتغيير مكان جثة زوجته ووضعها في سريرها بغرفة نومهما، وغير لها ملابسها، وألبسها ملابس أخرى تغطي رقبتها المكسورة، ولما حاول الطبيب فحص الجثة، قام الزوج باحتضان جثة زوجته، وقام بالصراخ والنحيب.

 ففشل الطبيب في فحص الجثة بشكل نهائي، فقرر مغادرة المكان دون إتمام عمله بشكل كامل، وكتب في التقرير أن سبب الوفاة بسبب الضعف، وغير سبب الوفاة بعدها بوقت قصير، وكتب أن سبب الوفاة إثناء الولادة المتعثرة، ولكن زونا لم تكن حامل أصلا.

 وإثناء الجنازة لم يسمح إدوارد شو لأحد بالاقتراب من نعش زوجته، أو رؤيتها، أو إلقاء نظرة أخيرة عليها، وقام بوضع وشاح غطى به عنق زوجته، قبل دفنها.

وأثناء محاكمة إدوارد تروت شو أكتشف الجميع أن إدوارد كان متزوجا مرتين قبل زونا، وكانت الزوجة الأولى قد طلبت الطلاق بسبب قسوته المفرطة، والزوجة الثانية توفيت في ظروف مريبة.

 كما أن إدوارد تروت شو كان يخطط للزواج من 7 سيدات أخريات، كان من الممكن أن يقتلهن مثل زونا، وفي 11 يوليو 1897 م صدر حكم بالسجن المؤبد على إدوارد تروت شو، على الرغم أن معظم المحلفين في لجنة المحلفين كانوا ينادون بالإعدام، لكن الحكم لم يكن بالإجماع.

 وسجن إدوارد تروت شو في سجن ولاية فيرجينيا الغربية، ولكنه بعد 3 سنوات فقط، توفي في السجن بسبب وباء انتشر في البلاد في تلك الفترة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *