قصة القصر

الحلقة الثانيه عشر من قصة القصر

12



الحلقه الثانيه عشر

خرج عمرو من المكان مسرعا ولم يرد ع نداء نور المتواصل له,متوجهآ لمنزله
نور:عمرو,عمرو!!!!
اسمع عمرو نحو منزلته وكان يود أن يحفظه الموت فى هذه اللحظه,تبتلعه الأرض إلى باطنها يأتيه الزهيمر, ويفقد عقله فبك أن تتخيل موقف شخص قام بأرتكاب جرائم لم يكم حين أرتكابها فى موقع الأرتكاب
دخل عمرو المنزل ولايدرى وصل إلى هنا دخل قاصدآ شئ بعينه فدخل وعيناه تشع شر الدنيا أجمع ونظر إلى عدوه اللدود (المرآه) وأخد
يدق عليها وهى كالحجاره حتى نزفت الدماء وكأن عمرو يمسك بسكين ويقطع من جسدها ثم نقشت الآتى”زود عدد ضحاياك فالقبر لم يعد يحتمل فهو بأنتظارك أيها المجرم”
ثم بدأ عمرو بالصراخ
حتى ظهر له هذا الكائن الغريب صاحب الليله المشئومه وأخد يطيح به,هنا وهناك حتى ألقى على الارض مغمى عليه ….
_____________________________
بعد خمس دقايق خرجت نور خلف عمرو تنظر يمينآ وشمالآ فلم يقع نظرها على سياره عمرو,لانه بالفعل غادر بها وبالطبع توقعت نور أين عمرو فتوجهت مسرعه لمنزل عمرو…..
______________________________
خلف باب منزل عمرو,تقطعت ايدى نور من الدق ع
البابا وبلا فائده,فأخرجت هاتفها ولم يأتيها جواب من عمرو ولكن الخوف تملك منها لان سيارته بالخارج فأحضرت البواب ليفتح الباب فلم يكن امامها اختيار آخر ثم فتح الباب بصعوبه ولكنه فى نهايه الامر انفتح الباب
دخلت نور مسرعه نحو غرفه عمرو فوجدته ملقى ع الارض مقيد اليدين يمسك بسكين وهو مقيد وحجرته ملطخه بالدماء فى كل مكان
نور: عمرو,عمرو فوق ايه الى حصل هنا طمنى عليك
استعاد عمرو بعضا من وعيه ونظر لوجه نور فأطمئن بعد الشئ ثم نطق بييطئ
عمرو:انا فين ,ايه الى بيحصل سأعدته نور ع النهوض بعد انا فكت قيوده
نور:ايه الى حصلك ده فهمنى وليه كنت ماسك السكينه دى
عمرو: سكينه! سكينه ايه ؟
كان عمرو ينظر إلى نور لوصفها لحاله عمرو والذى كان عليها حين دخولها المنظر فى ذهول
فماذاعن السكين! ومن قيده ثم تنهد وقال بصراخ
عمرو:انا خلاص بستسلم ,يلا موتنى انااهو,انا المجرم
اخدت نور تنظر لعمرو وهى لاتفقه شئ مما يقوله فأقتربت منه ووجهت وجهه لوجهها فى حنان بالغ
نور:أنا معاك يا عمرو,معاك لازم نشوف حل للى بيحصل ده
عمرو:بجد يا نور
نور:بجد,بس قولى,انت مشيت ليه أول ما الموظف اتكلم
عمرو: وعوزانى أعمل ايه لم أعرف انى مجرم
نور:وهو ده كلام يعقل يا عمرو,الموضوع فيه سر وخطير واكيد متعلق باليوم الزفت بتاع القصر ده
عمرو:تفتكرى!!!!
نور:طبعا وتعالا هنا انت ازاى اللى كلمتنى يا استاذ وصوتك ده محفوظ فى قلبى اكيد يعنى كنت هعرف
عمرو:ممكن اكون غيرته
نور:وتتذكر أنك بالذكاء المحدود ده اللى يخليك تسجل الخط بأسمك
عمرو:مش عارف بقا يا نور
نور:وبعيدا عن كل ده انت لوكنت كملت كلام الموظف ومامشيتش اول ما هو اتكلم قال اسمك كان رايك اتغير
عمرو:ازاى يعنى ؟
نور بعد لما مشيت هو استغرب بس كمل وقال ان الخط اتسجل يوم 8-1 واحنا خرجنا من القصر يوم 7-1 يعنى ده حد قاصد يأذيك تفاجأ عمرو من كلام نور
عمرو:اه ,صحيح,انا بطاقتى ضايعه
نور:شوفت ,الموضوع ده مش سهل يا عمرو ولازم نبتدى نعرف يلا قوم أحنا لازم نروح نعرف المكالمه دى جت من شبكه منطقه ايه ؟
أو الكارت مشحون منين الى طبعا جتلى مكالمه منه,حاول تساعدنى ياعمرو
عمرو:انتى احلى حاجه حصلت فى حياتى
نور:وانت كل حياتى….
عمرو:انا لازم اعرف معلومات عن صاحب القصر ده,يمكن لعنه القصر اتردتلى,لازم نشوف حل
نور:سيب الموضوع ده
عمرو:والبواب كمان
نور:لا,سيب البواب ده شويه كدا دوره بعدين,خصوصا ان محدش شك فيه أكيد وراه حاجه…………….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق