قصص الأنبياء

الحجر والشجر يسلم عليه قصة حقيقية من معجزات رسول الله بقلم : كمال عبد المنعم

يسعدنا ان نقدم لكم اليوم في هذا المقال من موقع قصص واقعية قصة جديدة من معجزات رسول الله صلي الله عليه وسلم بعنوان الحجر والشجر يسلم عليه، قصة رائعة ومعبرة استمتعوا معنا الآن بقرءتها في هذا المقال ننقلها لكم بقلم : كمال عبد المنعم محمد خليل وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص الأنبياء .

الحجر والشجر يسلم عليه

قبل أيام قليلة من بداية نزول الوحي على رسول الله ، وإكرام الله له بالنبوة، إذ بالرسول يرى ويسمع مقدمات وبشارات هذه الكرامة الإلهية، وكان من عادة الرسول  إذا خرج لقضاء حاجته أن يذهب بعيدا عن أعين الناس، فيسير في الصحراء مسافة كبيرة، حتى تغيب عن عينيه بيوت الناس ومساكنهم، وهذا من الأدب الجم الذي اعتاده الرسول الكريم الا حتى قبل البعثة وكيف لا يكون كذلك، وهو الذي أدبه ربه فأحسن تأديبه وقال في حقه، (وإنك لعلى خلق عظيم ) القلم .

وبينما هو يسير في الصحراء وحده، إذا به يسمع أصواتا تنادي عليه وتقول السلام عليك يا رسول الله ، فيلتفت یا عن يمينه وشماله، وينظر خلفه فلا يرى إلا الشجر والحجارة. وجاء في صحيح الحديث أن رسول الله قال، و إني لأعرف حجرا بمكة كان يسلم علي قبل أن ينزل علي الوحي وجاء في بعض الأخبار، أن الحجر الأسود كان. أيضا . يسلم على رسول الله – فلستا أقل من الشجر والحجر الذي لا يعقل، فأولی بنا أن نكثر من قولنا الصلاة والسلام عليك يا رسول الله .

ونستفيد من هذه المعجزة :

  • الإكثار من الصلاة والسلام على رسول في كل وقت.
  • أن الجمادات تسبح بحمد الله تعالى وتؤمن برسول الله رغم أنها غير مكلفة لأنها غير عاقلة.
  • الالتزام بالأداب عند قضاء الحاجة وهي الاستتار والتخفي عن أعين الناس .
  • عدم التبول والتغوط في طرقات الناس أو في ظلهم، لأن هذا الفعل يجلب اللعنة على فاعلة.
  • البعد عن قضاء الحاجة في الماء الجاري أو الراكد حفاظا على البيئة ومنعة من انتشار الأمراض.
  • دخول مكان قضاء الحاجة بالرجل اليسرى والقول قبل الدخول، أعوذ بك من الخبث والخبانث.
  • الاستنجاء جيدا باليد اليسرى والتطهر من النجاسات .
  • الخروج بالرجل اليمنى والقول بعد الخروج، و غفرانك (ثلاث مرات).
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق