قصص جن

الإسقاط النجمي قصة رعب حقيقية من الكويت بقلم منى حارس

الإسقاط النجمي

أحيانا تحدث أمور خارقة للطبيعة وليس لها تفسير علمي ،ولكنها تحدث فهل تعرف ماذا يحدث لك وأنت نائم مثلا ، وأين تذهب روحك وقت النوم ، فالأرواح تذهب لتقابل من تحب وتتألف وقت النوم ، وانت نائم كالجثة لا تدري شيئا وتذهب روحك بعيدا عنك وعن عالمك ، انه شيء غريب ومحير ولكنه يحدث وللرعب وجوه كثيرة ولا يحدث إلا ليلا ، اقدم لكم قصة رعب حقيقية من الكويت بعنوان الإسقاط النجمي قصة رعب حقيقية من الكويت بقلم منى حارس .

 

الإسقاط النجمي لا يحدث إلا ليلا

لا يحدث الا ليلا
لا يحدث الا ليلا

سوف احكي لكم قصتي واعرف بأنها قصة غريبة جدا ، ربما لن يصدقها أحد ولكنها حدثت معي ومازالت تحدث وليس هناك تفسير منطقي  لكل هذا ، بدأت القصة عندما كنت في الثامنة من عمري ، وتعرضت لحادث سيارة مع أمي وأبي  انقلبت بنا السيارة توفى أبي يومها وبقيت أنا بالعناية الفائقة في غيبوبة أكثر من شهر بين الحياة والموت ، ولكنني لم أمت رغم توقع الأطباء لي بالموت وقتها ، عندما بدأت أتعافى وخرجت من المستشفى كنت أرى دوما خيالات بيضاء خلف الناس ، كنت أتعجب واخبر أمي فقالت لي ربما بسبب الحادث أثر على بصري ، وذهبنا لطبيب عيون واكد بأن نظري سليم وليس فيه شيء .

اقرأ أيضا الطفل المسكون قصة رعب حقيقية من مصر بقلم منى حارس

بعدها تطور الأمر معي لاشياء اخرى ، كنت احلم بانني قابلت ناس لا اعرفهم وكنا نتحدث ويخبرونني عن بعض الامور عندما استيقظ اجد نفسي اتذكرها جيدا ، ومنهم كان  والد جار لنا يسكن بالمنزل المجاور ، لقد حلمت بوالده وهو يقول لي أن أخبره بأنه وضع المفتاح تحت شجرة الياسمين في صندوق ، ولم اهتم ولكن بعدها بثلاث ايام عرفت انه  مات الرجل  منذ اسبوع  مضي كانوا  خارج  البلاد  وعرفت الخبر عندما عادوا ، وقتها كنت متعجب جدا مما يحدث لي وما هو هذا المفتاح الذي يوجد اسفل الشجرة ، ولكنني  لم اخبره بشيء ، وقتها كان عندي 12 عام ، تزوجت أمي وقتها وأنجبت أختان تؤام ، كنت أنظر إلى عيون إحدى أخواتي ولا أدري شعور داخلي يقول لي بأنها ستموت ،  الم اخبر امي ايضا ولا زوجها .

اقرأ أيضا اختي والقرين وللرعب وجوه كثيرة بقلم منى حارس قصة باللهجة المصرية

وفعلا ماتت اختى كما كنت اشعر بعد اصابتها بدور اسهال وترجيع شديد ، وقتها شعرت بالحزن والندم وتمنيت بانني اخبرت امي فربما انقذتها من الموت ، وشعرت بتأنيب الضمير والذنب وبأنني السبب في موت أختي ، وانعزلت عن الجميع ، ووصلت لعمر 16 عام وكنت تقريبا وحيد ليس لي اصدقاء الا قليلون جدا ، كنت اشعر بانني  أخرج من جسدي ، لا اعرف كيف ولكنني اشعر بانني اذهب في صورة طيب لاماكن بعيدة وبلدان زرت بلدان كثيرة واماكن كثيرة جدا ، كنت اعتقد بانني اتوهم ولكنني كنت ارى الاماكن واحفظها جيدا وعندما استفيق ابحث عن تلك الاماكن التي زرتها واجدها كما هي وكما رايتها ، لا اعرف كيف يحدث ذلك ولماذا ولكنني اشعر بانني نمت وذهبت لاماكن بعيدة ، وقتها اخبرت أمي بالأمر قالت لي بانني أتخيل ولا اتحدث في الامر مع زوجها ،كانت تخاف ان يضعني زوجها في مصحة نفسية ان اخبرته بالامر فكان يكره عزلتي واشعر بانه يخاف على ابنته منى ولا اعرف كيف يفكر فهي اختي ايضا ،  لكن الأمر استمر معي  ولم يتوقف ولم اتكلم مع احد مرة اخرى ولكن الامر تطور بشدة..

بدأت احلم بزوج أمي وهو يفعل اشياء غريبة ومخلة بالاداب ، لا ادري لماذا كنت اراه هكذا لم اخبر امي ، بالامر ولكنني اصبحت اراقبه ، فعرفت بانه حقا يفعل اشياء بشعة ، وقتها اخبرت أمي وبعد ان تاكدت انفصلت عنه ، وعشنا معا ، وبعدها اصبحت ارى بعض الناس الذين اعرفهم يفعلون اشياء غريبة ومرعبة ، وكنت اخبرهم بما فعلوا حتى بدا الجميع يبتعد عني شيئا فشيئا خائفون .

عادت امي لزوجها بعد ان اقسم بانه لن يفعل ما يفعل ، ولكنه رفض ان يجعلني اعيش معه في نفس المنزل ، فعشت لوحدى ، عشت واكملت دراستي وكانت امي تهتم بي ولم تتركني ولكنني اعيش في شقة وحيدا ، لم احزن لانني شعرت بالراحة للعيش وحيدا ، وذهبت لشيخ اخبرته بما يحدث لي اخبرني بان الارواح تتلاقى مع من تريد وتفعل ما تريد فليس عليها سلطان وقت النوم ولكنه الزمنى بقراءة بعض الايات القرآنية قبل النوم ، وانا ملتزم بوردي اليومي ومازالت تحدث الامور الغريبة حتى اليوم ولا افهم لما انا يقولون بانه الاسقاط النجمي ولكن لا اعرف .

لو عندك قصة رعب او موقف غريب حصل معاك او مع حد من معارفك احكيهلنا  واكتبه في التعليقات مع ذكر اسم بلدك لنتعرف على اكثر ما يخيف الناس في الوطن العربي ،  والعالم أو إرسله على صفحة للرعب وجوه كثيرة بقلم د منى حارس  ، عرفكم بنفسي أنا كاتبة مهتمية بالأمور الخارقة والغريبة  التي ليس لها تفسير علمي ولا منطقي ،  وليا اكتر من كتاب منشور ورقي في ادب الرعب وما وراء الطبيعة  ، وأهم اعمالي في ‘دب الرعب المتواجدة بالمكتبات والمعارض الدولية ” رواية لعنة الضريح – رواية قرين الظلام – رواية – نحن نعرف ما يخيفك – رواية قسم سليمان – رواية المبروكة – رواية مقبرة جلعاد – رواية ابنة سراحديل – رواية رسائل من الجحيم – رواية ساديم – رواية متجر العجائز – رواية قلادة الجحيم – مجموعة قصصية  جحيم الأشباح – لعنة الأرواح – سجلات عزازيل  ”

 

 

منى حارس

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. عندنا في الجنوب وبالذات في تهامة
    نعيش في قرية والبيوت متفرقة وبيت شعبي
    كنا نسمع أصوات الزير وأطفال يبكون وضحك
    مره كنت في الملعب وتبعد عن القرية قرابة 10 كيلو
    طبعاً وانا راجع وقفت عشان بكلم لان مافي شبكة في القرية
    والمكان مافيه بيوت ولافيه سكان نهائي
    شويه الا واحد يقول وش عندك واقف وزي ما انا تركت جوالي
    ورفعت صوت الراديو وعلى البيت وكنت انتفض من الخوف
    ومره واحد من الجماعة في نفس المكان كان يتوضا وبعد ما توضأ
    نسي ابصمامه حق ابجيك
    قال تعال خذها والا ما بتوصل على خير يقول خذها وكان خايفن
    ووصل عند الجماعة ومتغير وجهه وعلمهم وقالو له سم بالله
    وعاد توضأ من جديد وصلى لان اكيد بينقض الوضوء
    وعندي لكم قصص لعون مره بقولها لكم قريب
    واللي ما بيسكن لا يقرا لانه بيخاف وماني خايفن الا يسلح في ابسروال
    وسلامتكم

  2. الان اسمي أروى سوف احكي لكم عن قصتي في بيتي القديم
    في يوم من الايام ذهبت امي واختي الكبيره إلى البحث عن منزل صغير وجميل لي نعيش كا اسره بسيطه يتكون من أب وأم واخت كبيره واخت ضغيره فا واخيرا وجدت امي منزيلا جميلة جدا وبسيط ايضان بعد فتره قصيره انتقلنا الا منزلنا الجديد بي صراحه كنت متحمسه لكن عندما دخلت الا المنزل أحسست بي شعور غريب اتجاه المنزل فا ذهبو لي اختار الغرف اما انا ذهبت الا المطبخ فوجدت باب صغير جدا لاكنلم يكن مفتوحا فا تركته.
    وذهبت الا غرفتي
    في اليلى الأولى :
    كان الأمور جيده لاكن في الساعه ١٢ في منتصف اليل حدث شي غريب
    سمعت صوط صوراخ اختي فهلعت إليه وقلت :ما بيكي يا مريم ماذا دهاك
    لا كن لم تجب كانت تنضر الا أعلى بدون اي حركه وتبتسم ابتسامه عريضه فا قلت :ماذا بيكي يا مريم بدأت تتكلم كلام لم يستوعبه عقلي إلى الآن وقالت اهربي وانجي بحياتك قبل الموت

    وهاذي كانت قصتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق