قصص أطفال

أهمية شكر الله قصة جميلة جدا

نقدم لكم هذه القصة من موقع قصص واقعية تحت عنوان أهمية شكر الله قصة جميلة جدا، وهى قصة جميلة جدا نرجو ان تنال اعجابكم

أهمية شكر الله

سافرت سفينة من ميناء ليفربول في بريطانيا، وكانت وجهة السفينة لجزيرة مالطا الموجودة بالقرب من إيطاليا، وكانت السفينة تعج بالمسافرين، ومن ضمن المسافرين فتاة صغيرة تدعى جولتا، وكانت المرة الأولي التي تسافر فيها الفتاة الصغيرة بمفردها.

فقد كانت تعيش عند خالتها المقيمة في لندن، وهي ستعود لأمها التي تعيش في إيطاليا، وكانت جولتا خائفة ومتضايقة، لأنها شعرت بأن هناك شئ سيحدث يضرها ويضر أمها الحبيبة.

وعلى سطح السفينة تعثرت جوليتا لأنها كانت تنظر لطيور النورس، ولما وقفت لم تجد قلادتها في رقبتها، وسألت فتى يجلس على سطح السفينة عن القلادة، فأعطاها القلادة، فشكرته وودعته.

وأبحرت السفينة تبعا للجدول الذي حدد لها، على الرغم من تكاثر السحب السوداء في السماء، وبعد عدة ساعات من إبحار السفينة، تغير الجو كليا، وهاج البحر، وعلت أمواجه عاليا.

وتحدثت الفتاة الصغيرة جوليتا، مع الفتى، الذي أعطى لها قطعة من الخبز، وأخبرت جوليتا الفتى أنها تسافر لوحدها، وأنها مثله فهو أيضا يسافر لوحده، وأخبرته عن اسمها وعمرها حيث أنها في الثالثة عشر من عمرها، وسألته عن اسمه فقال لها أنه ماريو وعمره 12 عام.

فضحكت جوليتا وقالت أنا أكبر منك سنا، وسأكون أختا كبيرة لك طوال الرحلة وسأهتم بك، فلا تقلق، لكن الفتى لم يرد عليها ونام، وجمع قبطان السفينة كل المسافرين وأخبرهم أن الوضع قد ساء جدا، وطمئنهم أن الله معهم.

ودعا ركاب السفينة الله أن ينقذهم، وقال ركاب السفينة أن بيننا أحد لم يشكر الله، فلاحظ الجميع أن الفتى الصغير هو الوحيد الذي لا يدعو أو يشكر الله، فسألوا لماذا لم تشكر الله أو تدعوه حتى، فقال لهم كنت جائعا، وطلب منهم أن يدعوه لوحده وفي حاله، وركض الفتى وتركهم في حيرتهم.

تحدثت جوليتا مع ماريو هل سينتظرك أهلك في الميناء، فرد عليها لا بل الشرطة لكي يقبضوا عليّ ويضعونني في الملجأ، صدمت جوليتا لقوله، وعرفت منه أن والده كانا يعملان في بريطانيا في المناجم، ولما توفيا أرسلته الشرطة لإيطاليا لكي يعود لمسقط رأسه هناك.

قال الفتى أن والده المسكين توفي داخل منجم بعد أن انهار المنجم عليه هو زملائه، ودفنوا فيه وهم أحياء، ولم يبقي لي أحد بعد والدي وأمي، لذا أنا لا أشكر الله، فقالت له جوليتا هذا تفكير خاطئ يا ماريو، يجب عليكي أن تشكر الله في السراء والضراء، وقال لها ماريو تقولين هذا لأنك تملكين كل شئ، لهذا أنتي تشكري الله أما أنا فظروفي مختلفة تماما عنك.

وفجأة بدأت السفينة في الغرق، وصرخ جميع الركاب من الذعر والرعب، وبدأ الجميع في ركوب زوارق الإنقاذ، ولم يبق سوى مكان واحد فقط، فألقى ماريو بجوليتا لكي يأخذها الناس للزورق، وصرخت جوليتا على ماريو، واختفت السفينة تماما، فدعا ماريو الله وقال لا يوجد لي مكان في هذه الدنيا فخذني يا الله لأبي، فاختفى ماريو في مياه البحر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى