قصص جن

أكثر قصص رعب مخيفة جدا ومرعبة حدثت بالمصاعد

نقدم لكم في هذا المقال من موقع قصص واقعية اجمل قصص رعب بعنوان اكثر قصص رعب مخيفة جدا ومرعبة حدثت بالمصاعد وما يسكنها من أخرون فماذا ستفعل إن دخلت مصعد وشعرت بالاشياء تتحرك من حولك والبرودة بالمكان  وصفير الرياح في أذنيك عايا وكأن هناك أحد بجوارك  يلمس قدميك ورأسك وكيف ستخرج من تلك الورطة فالمكان ضيق وخانق ومصمت  .

قصص رعب مخيفة  ومرعبة حدثت بالمصاعد

القصة الأولى

لا ادري لماذا  اكره تلك السيدة البغيضة واكره الوقت الذي نلتقي بيه في المصعد ، فأنا أكره  نظراتها الثابتة إلى زجاج المصعد  من خلفي وا اعرف هل ترى شيئا  لا استطع رؤيته ، اشعر بالاختناق  والقلق كلما رأيتها وركبنا معا هي صامتة دوما لا تتكلم ولكنها تنظر بوقاحة خلفي .

 

سوف أتجاهلها فلن أركز معها أبدا قدر استطاعتي ، يا ويلي فلماذا تطول الدقائق كلما ألتقينا بتلك الطريقة البشعة ، إنها هي تقف أمام الباب الحمد لله وأخير سأصعد بأمان بدون نظراتها المستفزة ، ضغطت زر المصعد بسعادة وابتسمت بسعادة شديدة ، ما هذا فلماذا يفتح الباب من جديد ، إنها هي من جديد يبدوا إنها ستصعد معي  مرة أخرى .

 

تسمرت قدامي ولم أنطق بشيء  ووقفت انظر لها بتوتر شديد ، لم تتكلم  المرأة بل خرجت من المصعد والتقطت حقيبة سوداء أمام بابه يبدوا بأنها نسيتها هناك ، نظرت لي مشيرة بيديها أن ادخل لم أتردد كثيرا قررت أن اسألها لماذا تنظر لي بتلك الطريقة الغريبة ، لم ترد علي بل أعطتني تلك المرآة الكبيرة لأرى إلى ماذا تنظر العينة .

 

يا للمصيبة فما هذا لا افهم انها  صورتي أنا والدماء تغرق  كل شيء من حولي وجهي لماذا يبدو مشوه  غارق بالدماء لا افهم ما هذا الهراء ولماذا وجهي غارق بالدماء ورأسي مهشمة  لا افهم شيئا ، وهنا قالت المرأة بصوت مهزوز متوتر : بالله عليك ارحلي واتركي المصعد فلقد تعب جميع السكان من صعود الدرج على اقدامهم فلقد رحلت  ومت منذ سنوات يوم سقط بك المصعد يومها لم تكن الغلطة غلطة احد ولكنها الصيانة وقضاء وقدر وليس لاحد دخل في موتك يا فتاة لم نتسبب في اذيتك اقسم لك .

 

ارحلي بسلام صرخت الأخرى بفزع :ماذا تقولين أيتها المجنونة فانا هنا لم ارحل ماذا تقولين ولماذا صورتي مشوهة غارقة بالدماء  أنا سأريكم ماذا سأفعل بكم أيها الأوغاد لتحترموني وتعاملونني باحترام فمنذ وفاة زوجي وانتم لا تحترمونني وتعملونني بطريقة بشعة وتخافون على أزواجكم مني وتريدونني أن ارحل من البناية ولكني سأريكم من أكون الآن أخذت المرأة تتوسل لها بانهم لم يقصدون شيئا وتدعوها أن ترحل بسلام ولكنها كانت تصرخ بغضب ولم تستمع إليها. واهتز المصعد بعنف ونزل بسرعة شديدة الى الدور الارضي .

 

القصة الثانية

مرت سنوات طويلة   ولا استطيع نسيان ما حدث معي في ذلك اليوم فمازالت تلك الذكرى السيئة وذلك اليوم عالق في ذهني ولا تغادر مخيلتي يومها ولا استطع ركوب اي مصعد حتى ان صعدت الف دور على اقدامي لن يهم ولكني لن استقل  هذا الشيء المغلق المصمت ابدا ، مهما فعلوا ومهما اخبروني انا من القاهرة اسمي ” وفاء ” تزوجت وعشت بمحافظة اخرى كنت يومها عند عائلتي في زيارة عائلية .

 

اتصلت صديقتي وطلبت مني الذهاب معها الى الطبيب وطلبت من ان نخرج بعدها نتنزه في اي مكان وافقت وكانت معي طفلتي الصغيرة لم تبلغ عامها الاول وكان الطبيب بالدور الثاني قالت لي صديقتي لنصعد السلم ولكني رفضت قلت لها لنصعد المصعد افضل فابنتي على ذراعي ولن استطيع طلوع السلم ركبننا المصعد اغلقنا الباب وتحرك بنا للدور الثاني ولكنه توقف بين جدار وانطفئ  النور وعم الظلام.

 

اخذنا نصرخ بهيستريا شديدة لان ينقذنا احد  ونخبط على الباب بقوة كنا لا نرى شيء ولكننا كنا نشعر باننا لسنا وحنا بالمصعد لا اعرف ولكننا شعرنا نفس الشعور واخذنا نصرخ فقدت صديقتي وعيها وسقطت على الارض وهي تقول هناك شيء معنا لم استطع التنفس احتضنت ابنتي الصغيرة وانا اصرخ برعب.

 

وادعوا الله ان ينجيني من اجلها هي وليس من اجلي فهي مازالت صغيرة واخذت تصرخ من الفزع والصوت ..وهنا انفتح باب المصعد مرة واحدة ووجدت البواب ومعه اخرين ينظرون لنا بتعجب ويقولون ماذا حدث اخذت اصيح بان المصعد تعطل  وصيقتي فقدت الوعي واغلق النور وهنا نظر البواب والناس بتعجب لصديقتي الفاقدة الوعي وقال لنا الرجل :ان المصعد لم يصعد الى اعلى ومازال بالدور الارضي ولم يتحرك ؟

 

حاولوا افاقت صديقتي ورددت نفس الكلام بعد استيقاظها ولكنهم ردوا نفس الرد وحقا كنا مازلنا بالدور الارضي ولم يتحرك بنا المصعد لا اعرف كيف والغريب في الامر بان عيادة الطبيب كانت بالدور الارضي ايضا لا اعرف كيف لم نراها ولماذا رأينها بالدور الثاني وكيف تحرك المصعد بنا وعلق ولكنه لم يتحرك اقسم بالله لا اصدق ما حدث يومها .

 

وكأنني كنت احلم وكلما رأيت صديقتي اسألها هل ما حدث يومها حقيقي ام وهم هي ايضا لا تعرف وقتها اعتقد الناس باننا مختلين عقليا وعندهم حق ولكن لا يهم من يومها قررت الا استقل ذلك الشيء مهما حدث وحتى ان اضطررت ان اصعد عشرون دورا على قدمي ولكني لن اصعد بيه ابدا مهما حاولوا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق