قصص جن

أشباح سس واترتون قصة رعب حقيقية

أشباح حقيقية

هل سمعت يوما عن أشباح سس واترتون  ، فهي أمثلة  للأشباح الكلاسيكية الحقيقية المشهورة  في العالم  ولكن ما هي قصة تلك الأشباح يا ترى  هل تعرف وما هي حكايتهم ، فهم اشباح حقيقية ، اقدم لكم اليوم قصة واقعية حقيقية في موقع قصص واقعية بعنوان أشباح سس واترتون .

 

أشباح سس واترتون رعب بعد منتصف الليل

 

إن القصة وراء تلك الصورة تعود إلى ديسمبر 1924 ، حيث كانت سس واترتون في طريقها إلى قناة بنما من مدينة نيويورك وهي إحدى السفن البحرية ، في ذلك اليوم كان قد تم تعيين  البحارة جيمس كورتني ومايكل ميهان لتنظيف خزان البضائع  ، الذي تلوث بالنفط  من إحدى ناقلات النفط  التي كانت تبحر على السفينة.

أبحرت سس واترتون السفينة عبر المحيط الهادئ ، وكان يوم عاصف والأمواج عالية أخذت تضرب السفينة وتهزها يمينا ويسار يعلو بها الموج وينخفض وتحركها الرياح بقوة ، كان كورتيني ومايكل ينظفان خزان البضائع وكان النفط في كل مكان ،  قد انسكب على ارضية السفينة ورائحته الكريهة  ، منتشرة بالغرفة اسفل السفينة وأعمت أبخرة الغاز عيونهم ، وهم يؤدون مهمتهم فسقطوا على الأرض بقوة مع تحرك السفينة واهتزازها القوي بفعل العاصفة بالخارج  ، والتصقت أجسادهم بأرضية خزان البضائع بالنفط  الموجود على الأرض  ، ولم يستطيعوا التحرك من أماكنهم  لطلب المساعدة وكانت المأساة المفزعة  ، فلقد تسمموا من قبل أبخرة الغاز أثناء هذه المهمة ، وتوفي قبل أن تصل المساعدة إليهما لإنقاذهما .

 

ومات كورتيني ومايكل بخزان النفط وحفر الرجلان وجوههم بالمحيط  ، ولن يغادراه ابدا مهما حاول الجميع ليجعلا الجميع يعرف قصتهم وما عانوه ، وقت موتهما على تلك الباخرة الشؤم وسيجعلون كل من يمر بسفينته في تلك المنطقة يراهم ملتصقين بالنفط ، ففي 4 ديسمبر وفي اليوم التالي لوفاة الرجلان وقبل الغسق مباشرة، ذكر احد البحارة لزميلة  رؤية وجوه الرجلين في الأمواج قبالة الجانب الأخر ميناء السفينة.

كانوا ينظرون للسفينة لمدة 10 ثواني ، ولكن بعد ذلك تلاشوا وكأنهم أتوا من العدم ، فهل كانوا يطلبون المساعدة من احدهم ، لا احد يدري ولعدة أيام بعد ذلك، أفاد طاقم السفينة باستمرار رؤية وجوه تشبه الرجلين من البحارة في الماء تطفوا يبدو أنها تتبع السفينة  في الماء ، وقتها شعر الجميع بالرعب والفزع من هذان الشبحان الظريفان الذين يحرسون السفينة في الماء ويتبعونها وسيحولون حياة الجميع الى جحيم وسيجعلونهم يعانوا ويتعذبوا كما تعذبوا هم حتى الموت.

 

فكانت السفينة بأكملها في ضجة وخوف كبير من هذان الشبحان ، فلا احد يعرف ماذا يريد الرجلان بتتبعهم للسفينة سس واترتون  ، وبمجرد وصول السفينة إلى نيو أورليانز ، اخبر قائد السفينة  كيث تريسي، الأحداث الغريبة التي حصلت للسفينة لأصحاب العمل واقترح مدير الشركة ومسئولها من قائد السفينة  أن يحاول تصوير الوجوه الغريبة. في رحلة مستمرة للسفينة بالمحيط .

وفعلا استطاع  الكابتن تراسي اخذ  6 لقطات للشبح ، مرة واحدة بستة صور مختلفة ولكن تم رصد الأشباح مرة واحدة بصورة واحدة فقط والخمس  صور الأخرى  لا تظهر بها شيء سوى الرغوة فقط ، ولكن الصورة السادسة ظهرت بوضوح  لرؤوس البحارة العائمة في البحر. ولكن لماذا  ، فلماذا تظهر الأشباح في صورة واحدة فقط ؟

فهل يعرف الشبحان بأنهم يلتقطون لهم الصور  ، من قبل كابتن سفينتهم فأرادوا ان يرخموا عليه  ، وإلا يعطوه ما يريد بسهوله الم اقل لكم بأنهم أشباح ظرفاء بالرغم من مأساتهم وموتهم ، ومنذ ذلك الحين، كانت هناك مشاهد متكررة لأشباح سس واترتون ، من قبل العديد من السفن والبحارة في السنوات التالية، فلقد حكم على بحارة سس واترتون ،  ان تجوب البحر ليعرف الجميع مأساتهم وما عانوه ؟

وربما لأنهم يعشقون البحر فرفضوا أن يتركوه  ، وظلوا فيه عائمين إلا مالا نهاية وحتى تقوم الساعة ، وسيجعلون الجميع يراهم ويلتقط لهم الصور التذكارية  ، من يدري أين الحقيقة في كل هذا ، وماذا يريد أشباح سس واترتون من العالم أن يعرفه يا ترى ،  ولكنهم بالنهاية اشباح ظرفاء ويحبون المرح والدعابة والسباحة ايضا لا تنكروا هذا ؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق