قصص الأنبياء

أروع قصص الأنبياء والرسل عليهم السلام “يوسف” عليه السلام

إن القرآن الكريم لهو كتاب ثري بقصص الأنبياء والرسل والأقوام الذين سبقونا، ولم تأتينا قصص الأنبياء وذكرها بالقرآن الكريم لسرد قصصهم للأجيال القادمة، وإنما جاءت لأخذ العبرة منها والموعظة؛ أما عن دروس العبر والمواعظ من قصص أنبيائنا ورسلنا  في مدى صبرهم وقوة تحملهم في سبيل الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى وهداية أقوامهم فلا مثيل لها، وأما عن أقوامهم وموقفهم وما فعلوه للأنبياء والرسل، وكيف أن الله سبحانه وتعالى تخلص من الظالمين منهم وكافئ سبحانه الذين آمنوا ونصروا أنبيائه.

من أروع قصص الأنبياء والرسل عليهم السلام:

أوضح لنا القرآن الكريم أن الله سبحانه وتعالى أرسل العديد والعديد من الرسل للناس كافة، فقال تعالى في كتابه العزيز في سورة غافر: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِّن قَبْلِكَ مِنْهُم مَّن قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُم مَّن لَّمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ ۗ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَن يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ).

أولا/ قصة سيدنا يوسف عليه السلام مع إخوته:

لقد جاء ذكر قصة سيدنا “يوسف” عليه السلام في القرآن الكريم في موضع واحد وسورة بأحداث مفصلة، وسميت السورة باسم سيدنا “يوسف” عليه السلام، بدأت القصة عندما رأى سيدنا “يوسف” رؤيا بأن الشمس والقمر وإحدى عشر كوكبا يسجدون له، وعندما رواه لأبيه سيدنا “يعقوب” عليه السلام أمره بألا يخبر أحدا من إخوته بأمر رؤياه لكيلا يفسد الشيطان بينهم.

وكان سيدنا “يعقوب” عليه السلام يحب ابنه “يوسف” حبا كبيرا دونا عن بقية إخوته، لذا قرر إخوة “يوسف” عليه السلام التخلص منه، وبالفعل استأذنوا والدهم ليأخذوا “يوسف” معهم ليرتع ويلعب، وعلى الرغم من خوف سيدنا “يعقوب” عليه كثيرا إلا إنهم استطاعوا أن يقنعوه بأن يأخذوه معهم.

وما إن وصلوا به أعلموه بنواياهم تجاهه، كانوا يريدون قتله ولكنهم استقروا في نهاية الأمر بإلقائه بالبئر، جلسوا بالقرب من البئر حتى قدمت رحالة وأخذوه معهم ليبيعوه، هنا عاد إخوة “يوسف” عليه السلام لأباهم وكانوا يحملون قميصه ملطخا بالدماء وكانوا يبكون، وقالوا لأباهم إن الذئب قد أكله.

حزن سيدنا “يعقوب” حزنا بليغا على فقدانه لابنه وكان يعلم في قرارة نفسه أن أبنائه لا يصدقونه القول فيما حدث لابنه وأخيهم “يوسف”، أما بالنسبة ليوسف فاشتراه عزيز مصر، وباعه من وجدوه بالبئر بثمن بخس وندموا على ما فعلوه، أما عزيز مصر فقال لامرأته أن تكرم مثوى “يوسف” فمن المحتمل لهما أن يتخذوه ابنا لهما.

وكبر سيدنا “يوسف” عليه السلام بمنزل عزيز مصر، وعندما اشتد عوده راودته امرأة العزيز عن نفسه، فامتنع وما كان منها إلا أن تجرأت وغلقت كافة الأبواب، فاستغاث بخالقه سبحانه وتعالى فأغاثه، ولما جاء العزيز ورأى فعلتها ما وجد من أمره إلا أن يزج به في السجن حتى لا يكشف أمره، وعلى الرغم من شهادة أحد من أهلها بأن قمصيه تم تمزيقه من الخلف وبذلك يكون “يوسف” صادقا في قوله، ووجدوا قميصه ممزقا من الخلف، إلا إنه أصر على ما رأى وكان سيدنا “يوسف” عليه السلام بالسجن.

ومكث “يوسف” عليه السلام بالسجن سنوات، كان يدعو فيها من معه إلى دين التوحيد، وفي يوم من الأيام رأى سجينان أن أحدهما يسقي خمرا، والآخر يحمل فوق رأسه خبزا تأكل الطير منه، فأول عليه السلام لهما رؤياهما، فكان الأول أنه سيخرج من السجن ويصبح ساقي الملك، أما الثاني فإنه سيصلب وتأكل الطير من رأسه، وبالفعل تحقق تأويل سيدنا “يوسف” عليه السلام.

وعندما خرج من أول له رؤياه طلب منه أن يذكر أمره للملك، فأنساه الله سبحانه وتعالى أمر سيدنا “يوسف” وذكر أمره وما حدث له أمام الملك فقد كان ساقي الملك، وجاء اليوم الذي راودت فيه الملك رؤيا ما أغربها، كان يرى في منامه سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات، تكررت الرؤيا معه لأكثر من يوم، فعلم أنها ليست بالصدفة، فاستدعى كل مستشاريه وقال أفتوني في رؤياي، ولكنهم اجتمعوا على أمر واحد أنها أضغاث أحلام، وقالوا أنهم ليسوا لها بعالمين.

هنا تذكر ساقي الملك “يوسف” عليه السلام، ودل الملك عليه، فأمره أن يذهب للسجن ويأتي به، وعندما جاءه وفسر له رؤياه بأنه سيأتي على البلاد سبع سنوات يعمهن الرخاء والخير، ومن بعدهن سيأتين سبع سنوات شداد، أخبر سيدنا “يوسف” الملك بأن عليهم أن يدخروا من سنوات الرخاء لسنوات الشدة؛ سأله الملك عما حدث له فقص عليه ما حدث، فجعله الملك عزيز مصر وجعله على خزائن الأرض بأكملها.

وعندما حلت السنوات العجاف وقد كانت على الناس كافة في كل أقطار الأرض، بات الناس يأتون من كل فج يأخذون الطعام من مصر، ومن بينهم كان أبناء سيدنا “يعقوب” عليه السلام (إخوة يوسف)، وعندما جاءوا عرفهم سيدنا “يوسف” لكنهم لم يتعرفوا عليه، سألهم عن أخ لهم من أبيهم وقد كان شقيقه.

وبالفعل أتوا به وهنا جعل سقاية الملك في رحال أخيه، فعادوا لوالدهم مجددا بعد سنوات طوال ليخبروه بفقدهم لأخيه الثاني، هنا بات حزينا نبي الله “يعقوب”، فلم يكن قد نسي ابنه الحبيب “يوسف”، فعادوا لعزيز مصر يريدون استبدال أخيهم بأحدهم، وهنا أعلمهم بأمرهم وأعطاهم قميصه، فألقوه على وجه أبيهم (نبي الله يعقوب) عليه السلام فعاد بصيرا، وجاءوا بأهلهم إلى مصر أجمعين.

وهنا تحققت رؤيا سيدنا “يوسف” عليه السلام بأن سجدوا له، فكانت الشمس والقمر والديه والإحدى عشر كوكبا إخوته.

اقرأ أيضا عزيزنا القارئ:

قصص الأنبياء والرُّسل ومعجزاتهم مكتوبة بعنوان رحلة الإسراء والمعراج

وأيضا… قصص الأنبياء بطريقة مبسطة للأطفال بعنوان نبي الله نوح عليه السلام

قصص الأنبياء أيوب عليه السلام والدروس والعبر منها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى