قصص طويلة

أخو المزين 2 من كتاب ألف ليلة وليلة قصص مسلية وساخرة من التراث

أخو المزين 2

وتكمل شهرزاد قصتها للملك شهريار ، لتخبره ماذا فعل أخو المزين السادس وكيف تصرف مع الرجل المجنون الذي كان يسخر منه ، ويقدم له الطعام من الهواء ويطلب منه أن يأكل ويشرب ويستمتع ، فما أجمل قصص التراث القديم وحكايات ألف ليلة وليلة واليوم أقدم لكم الجزء الثاي من القصة قصة أخو المزين من كتاب ألف ليلة وليلة قصص مسلية وساخرة من التراث .

كتاب ألف ليلة وليلة
كتاب ألف ليلة وليلة

أخو المزين قصة مسلية من كتاب ألف ليلة وليلة

 

قال صاحب الدار بتعجب إلى أخو المزين الفقير ، ألا تستحي أيها الرجل ، أكلت الكثير من الطعام ألم تشبع بعد ، وهنا قال أخو المزين : لقد اكتفيت من الطعام ، وهنا نادى صاحب الدار على الخدم حى يقدموا الحلويات ، فحركوا ايديهم في الهواء وكانهم قدوا الحلوى ، وقال صاحب المنزل ، كل أيها الرجل من هذا النوع من الحلوى فهو جيد ، كل هذه القطائف وخذ هذة القطيفة وكان يتصنع بأنه يضعها في فم اخو المزين .

فقا اخو المزين وهو يساله عن المسك الذي في القطائف ، فرد الرجل فقال هذه عادتي في بيتي دائما يضعون لي في قطيفة مثقالا من المسك ونصف مثقال من العنبر ، اخذ اخو المزين الفقير يحرك راسه وفمه ويلعب بين شدقيه وكأنه يتلذذ بأكل الحلويات ، وبعدها طلب صاحب الدار من الخدم رفع اطباق الحلوى ويحضروا اللوز والزبيب والجوز ، وبعدها حرك الخدم ايديهم بالهواء وكأنهم يضعون الصحون .

 

وقال صاحب الدار ، كل يا رجل من هذا اللوز ومن هذا الزبيب وهنا قال اخو المزين ، لقد اكتفيت يا سيدي وليس لي قدرة على اكل شيء اخر ، فقال الرجل : يا ضيفي ان اردت ان تاكل وتتفرج على غرائب المأكولات فالله الله لا تكن جائعا ، وهنا فكر اخو المزين في استهزاء الرجل به وبحاله وفقرة وقال في نفسه ، والله لاعملن فيه عملا يتوب بسببه الى الله عن هذه الاعمال والافعال .

اقرأ الجزء الأول من القصة من هنا أخو المزين قصة مسلية من كتاب ألف ليلة وليلة

قال صاحب الدار لخدامه ، قدموا لنا الشراب وهنا حرك الخدم ايديهم في الهواء كانهم قدموا الشراب ، اوى صاحب المنزل كانه ناول اخو المزين قدحا ، وقال خذ هذا القدح سيعجبك ، فرد قائلا : هذا من احسانك يا سيدي واوما كنه يشرب ، فقال الرجل هل اعجبك ، فقال اخو المزين يا سيدي ما رايت الذ من هذا الشراب ، فقال صاحب الدار اشرب هنيئا وصحة ، وبعدها ناول الرجل لاخو المزين قدح ثالث فخيل اليه انه شربه واظهر انه سكران ، وبعدها غافل اخو المزين ورفع يده لاعلى حتى بان بياض ابطه وصفعة بقوة على رقبته ، رنت الصفعة في المكان ، وبعدها ثنى عليه بصفعة ثانيه اشد قوة .

 

وهنا صاح صاحب الدار بغضب قائلا ، ما هذا يا اسفل العالمين كيف تجرؤ على صفع سيدك ، فقال ، يا سيدي أنا عبدك الذي انعمت عليه وادخلته منزلك واطعمته الزاد واسقيته الخمر العتيق فسكر وعربد عليك ومقامك اعلى ان تؤاخذه بجهلة .

 

فلما سمع صاحب الدار الكلام ، ضحك بصوت عالي ضحكا شديد ، وقال بصوت عالي ، ان لي زمنا طويلا اسخر من الناس واهزا منهم جميعا ، من جميع اصحاب المزاح والمجون ما رايت فيهم من له طاقة على ان افعل به السخرية ولا من له فطنة يدخل بها في جميع اموري غيرك والان عفوت عنك فكن نديمي على الحقيقية ولا تفارقني يا رجل فلقد اعجبني ذكائك وحسن تصرفك  .

 

بعدها امر الرجل رجاله باخراج الكثير من الطعام والشراب والحلوى وانس الرجل باخو المزين واعتبره اخوه واغدق عليه بالهدايا والملبس والجواري وكل شيء وعاش معه عشرون عام.

 

 

تمت

وانتظرونا في حلقة جديدة وقصة من قصص كتاب ألف ليلة وليلة

مع تحياتي

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق