التخطي إلى المحتوى

يسعدنا ان نقدم لكم اليوم في هذا المقال عبر موقع قصص واقعية موضوع مفيد ومميز يحتوي علي معلومات قيمة عن كتاب مفتاح الحساب للكاشي من موضوع كتب عربية افادت البشرية بقلم : الطيب اديب وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص قصيرة .

كتاب مفتاح الحساب للكاشي

عاش جمشيد غياث الدين الكاشي في القرن التاسع الهجري، الخامس عشر الميلادي، ونشأ في كاشان بإيران وانتقل إلى (سمرقند) طلبا للعلم، وكانت سمرقند آنذاك من أكبر المراكز الثقافية في الشرق ولنبوغه في علم الفلك والرياضيات، ولاه أميرها والغ بك رئاسة مرصد سمرقند الشهير، وظل الكاشي نحوا ثنتي عشر سنة يواجه صعوبات في حل كثير من المسائل الحسابية بالكسور الاعتيادية للأعداد الصحيحة، وبعد تفكير عميق هداه عقله المستنير إلى نظام جديد لحساب الكسور، مكملا ما توصل إليه الخوارزمي في نظامه الحسابي العشري الحاد والمئات والألوف، وفي ضوء هذا النظام الجديد لحساب الكسور ألف الكاشي كتابه المهم الذي أفاد البشرية وسماه (مفتاح الحساب ) .

ورغم كثرة كتب الكاشي التي ألفها مثل «نزهة الحدائق وسلم السماء، والزينج الحقاني ، وغيرها إلا أن كتاب مفتاح الحساب بلغت شهرته الآفاق إذ كان فتحا عظيما قامت على أساسه المسطرة الحاسبة والتي تعد من أهم الاكتشافات العلمية في الرياضيات في عصرنا الحديث، وفي مقدمة كتابه مفتاح الحساب، عرف الكاشي علم الحساب بأنه علم القوانين واستخراج المجهولات العددية من معلومات خاصة. وجاء الكتاب ليلبي حاجات المساحين والمهندسين والمحاسبين وطلاب العلم في كل مكان وزمان، كما تميز الكتاب بأسلوبه المبسط خصوصا في عملياته الحسابية وانتظام ترتيبه ووضوح شروحه وسرعان ما انتشر مع التجار والمسافرين، شرقا وغربا، وفي القرن الخامس عشر الميلادي ترجم الكتاب إلى اللاتيني .

وفي فرنسا قام الرياضي اليهودي بونفيس بأول محاولة الاستخدام الكسور العشرية في أوروبا ثم جاء عالم الرياضيات (ستيفن) ونشر ملزمة كاملة عن الكسور العشرية، لكن (ستيفن) نسب الفضل – لنفسه متجاهلا الكاشي مؤلف الكتاب، حتى جاء العالم الرياضي (هانكل) ليعيد الحق إلى صاحبه وينسب فضل اکتشاف الكسور العشرية إلى العالم المسلم (الكاشي) وأشار العالم الشهير (سميت) في كتابه تاريخ الرياضيات إلى فضل الكاشي في اكتشاف الكسور العشرية ويشيد بجهوده العظيمة في كتابه الذي أفاد الدنيا كلها كما وصل کتاب مفتاح الحساب إلى روسيا وأشاد العلماء الروس بجهود الكاشي فاستخدموا الكسور العشرية ولا تزال مخطوطات كتاب مفتاح الحساب موجودة في أشهر المكتبات مثل (لينينجراء، وليون، ولندن، وباريس) وطبعت نسخ الكتاب بلغات أجنبية عديدة، وظل يدرس في الجامعات الغربية والشرقية أمدا طويلاً.