التخطي إلى المحتوى

قصص جميلة مسلية للأطفال الصغار قبل النوم، كما عودناكم نقدم لكم بشكل يومي عبر موقع قصص واقعية مجموعة من اجمل القصص المخصصة للأطفال بجميع المراحل العمرية، استمتعوا معنا الآن بقراءتها في هذا المقال وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص أطفال .

قفزة الضفدعة

شاهدت الضفدع غزالة تجري امامها بسرعة كبيرة، فتمنت في داخلها لو أنها تصبح سريعة مثلها، فنًقت الضفدعة وقالت بصوت عالي للغزالة : علميني أن اركض مثلك يا صديقتي الغزالة، فإنك سريعة جداً في الركض، توقفت الغزالة عن الجري علي الفور وفكرت في طلب الضفدعة الصغيرة، ثم اجابتها قائلة : إن كل واحد سريع في مشيته، فإنت ايضاً سريعة مثلي، فكري في سرعة الآخرين من حولك وسوف تدركين صحة كلامي يا صديقتي الصغيرة .

خجلت الضفدعة من نفسها وشعرت بالحزن وهي تراقب الغزالة التي استمرت من جديد في الجري بسرعة، وتساءلت : كيف أكون سريعة مثل هذه الغزالة ؟ لا يمكنني أن اصدق ذلك، فجأة سمعت الضفدعة صوتاً ضعيفاً يناديها قائلاً : مرحباً يا صديقتي، اراك تفكرين في شئ مهم يشغل بالك، انتبهت الضفدعة الي مصدر الصوت فرأت حلزون يسير ببطئ شديد علي الارض وهو متجه الي شجرة البلوط، فلم ينتظر الحلزون جواب الضفدعة، بينما واصل سيرة البطئ نحو الشجرة، وكانت الضفدعة تراقب الحلزون الذي يسير ببطئ وقالت له : سوف أنتظرك عند شجرة البلوط .

قفزت الضفدعة قفزة كبيرة فاستقرت علي الفور عند شجرة البلوط ولكنها ظلت فترة طويلة تنتظر وصول الحلزون إليها، وقتها فقط ادركت أن الغزالة صادقة في كلامها .

البنت التي حلت ضفيرتها

كل يوم كان بابا يصحو علي صوت صراخ الصغيرة ملك في الصبا، كل صباح كان لابد أن تستيقظ ملك تغسل وجهها وتتناول إفطارها، تستعد للذهاب الي المدرسة فتساعدها ماما في ارتداء زي المدرسة، وقبل ذلك كان يجب ان تمشط ماما شعر ملك وهنا كان حتماً ان تبكي ملك وان يرتفع صوتها بالصراخ، تكره ملك جداً تمشيط شعرها، فالمشط يؤلمها وفرشاة الشعر تزعجها، وبابا يصحو فزعاً علي صوت صراخ ملك .

اليوم قالت ماما لملك : لا داعي لتصفيف شعرك، هيا نذهب الي المدرسة بغير ضفائر، بدون بكاء وصراخ مشت ملك مع ماما في الطريق الي المدرسة، أتت ملك قطة تلحس لمساتها شعر ابنتها، لقطة صغيرة يظهر بعدها شعر القطة الصغيرة نظبقاً لامعاً، وبعد قليل شاهدت ملك العمال يقصون فروع الشجر الزائدة، فتبدو الاشجار اكثر جمالاً، عندما وصلت ملك الي المدرسة لم تعرفها صاحباتها، فقد كان شعرها هائشاً طوال اليوم .

ظلت البنات مندهشات من ملك والمدرسات سألن ملك إن كانت مريضة، في اليوم التالي صحت ملك غسلت وجهها واسنانها وتناولت طعامها، بدلت ثيابها بنفسها، ثم احضرت الفرشاة والمشط وطلبت من ماما ان تصنع لها ضفيرة جميلة مثل كل يوم .