التخطي إلى المحتوى

استمتعوا الآن باجمل قصص للاطفال الصغار 2017 نقدمها لكم بشكل يومي متجدد عبر موقعنا قصص واقعية، تشكيلة جديدة رائعة من اجمل قصص للاطفال الصغار متنوعة ومميزة جداً للأطفال الصغار قبل النوم تعلم الطفل الكثير من المبادئ والصفات الجميلة، قصص للاطفال الصغار استمتعوا بقراءتها من قسم : قصص أطفال .. اتمني لكم قضاء امتع الاوقات المسلية والمفيدة .. واترككم الان مع قصص للاطفال الصغار .

قصة الطفل الأمين

كان هناك ولد صغير يدعي حاتم كان والده رجلاً غنياً واسع الثراء يعمل بالتجارة، وكان والد حاتم يعطيه كل يوم مبلغ كبير من المال حتي يشتري كل ما يريد في المدرسة .. وذات يوم رن جرس المدرسة وذهب الاطفال حتي يتناولوا طعامهم وشرابهم ويرتاحوا فليلاً بين الحصص الدراسية، ذهب حاتم إلي المطعم المجاور لمدرسته حتي يشتري لنفسه اجمل الطعام والشراب، وخلال عودته سمع حاتم صوت طفل صغير ينادي عليه، فقال حاتم في نفسه : لماذا يلاحقني الشحاذون طوال الوقت حتي اعطيهم المال، ألا يشبع هؤلاء الشعاذون من الشحاذة ولا يكتفون من الاموال قط، وإذا بالطفل الصغير يهرول مسرعاً ليصل إلي حاتم، ثم امسك بيده، اشتعل حاتم غضباً وصرخ في الطفل : اذهب عني ايها الشحاذ السخيف اذهب عني .

بكي الطفل الصغير حزناً علي موقف حاتم ومد يده إليه يعطيه محفظة نقوده قائلاً : أنا لست شحاذا، ولكن محفطتك قد وقعت منك في المطعم ولحقت بك إلي هنا حتي اعطيك اياها .. فكر حاتم قليلاً ثم وضع يده في جيبه يتفقد محفطته فلم يجدها، وهنا شعر بالخجل الشديد من فعله طأطأ رأسه في خجل من هذا الطفل الأمين الذي اتهمه ظلماً بالشحاذة ثم شكره علي ما فعل وأخرج حاتم بعض النقود من محفظته وأعطاه للطفل الصغير جزاء له علي امانته، إلا ان هذا الطفل رفض النقود وأعادها إلي حاتم قائلاً : أنا لا آخذ ثمن أمانتي أبداً .

قصة الكابوس

ذات يوم استيقظ أحمد من نومه مفزوعاً وهو يصرخ قائلاً : ارجوك لا تأكلني لا تأكلني .. ركضت والدة أحمد الي مسرعة واعطته كوباً من الماء وحاولت أن تجعله يهدأ، احاط احمد عنق أمه بيديه ونام مرة اخري وهو يرتجف من الخوف، ونامت امه بجانب حتي تشعره بالامان .. وفي اليوم التالي كان احمد يتناول طعام الافطار فأخذ يحكي لوالدته عن الكابوس المزعج الذي رآه .

كان محمد أخو احمد يستمع إلي ما يقوله أخوه وهو يبتسم في سخرية، شعر أحمد بسخرية أخية منه فصاح في غضب : تبتسم وكأنك لن تنزعج إن راودك نفس الكابوس ؟ انفجر محمد ضاحكاً وهو يقول : ألا تلاحظ أنك تتحدث عن مجرد حلم وكأنه الفيلم الرعب الذي رأيته ليلة امس قبل أن تنام ، ابتسمت أم احمد وقالت : كلامك صحيح يا محمد، ألم انبهك يا بني من قبل ألا تشاهد أفلام رعب مخيفة قبل النوم حتي لا تتحول إلي كوابيس مخيفة بعد ذلك .. سرح احمد ببصره قليلاً وتذكر الفيلم الذي شاهده ومدي قربه من احداث الكابوس المزعج فانفجر ضاحكاً ايضاً .