التخطي إلى المحتوى

يسعدنا أن نقدم لكم اليوم في هذا المقال عبر موقعنا قصص واقعية قصة جديدة جميلة ورائعة جداً من موضوع قصص في حياتنا 2017 ، احلي قصص في حياتنا معبرة ومؤثرة جداً، احداثها مسلية ورائعة وجميلة جداً ، قصة اليوم بعنوان مثقف يسخر من رجل أفريقي ، وقصة اخري بعنوان قصة الفلاح والفأر ( لا تهدر وقتك ) .. اجمل قصص في حياتنا لا تفوتكم ، وللمزيد من اقوي واجمل القصص يمكنكم زيارة قسم : قصص وعبر .

قصة مثقف يسخر من رجل أفريقي

في واحدة من جولات الكشافين في أفريقيا، سخر أحد المثقفين القادمين في هذه الجولة من رجل افريقي بسيط جالس يقرأ كتاب، إسترق المثقف النظر الي الكتاب الذي يقرأه هذا الرجل الافريقي، فتبين له أنه كتاب دين، فقال المثقف بسخرية : ” هل وصلت هذه السخافات الي هنا ايضاً ” ؟!

نظر الية الافريقي ثم نهض وأومأ اليه ان يتبعه دون أن ينبت ببنت شفه، فذهب المثقف وراء الافريقي الي الجهة الاخري من الكوخ حيث وجد هناك كومة من العظام والجماجم، وهنا قال الافريقي : يا صديقي لولا هذا الكتاب لكان مصيرك الآن كمصير هؤلاء ، ولكن اشكر ربك لأن هذا الكتاب قد علمني ألا آكل لحوم البشر، بل علمني أن أحبهم وأعاملهم بالحسني وأتقبلم دائماً .

قصة الفلاح والفأر ( لا تهدر وقتك )

اقترب موسم حصاد القمح، وكان موسماً فياض ملئ بالخيرات والزرق والبركة، فذهب الفلاح البسيط الي حقله متحمساً يتفقد أملاكه ومحصوله كعادته، وبينما هو سائر بين سنابل القمح الجميلة، توقف فجأة حيث شاهد فأراً بين السنابل، فجري الفلاح وراء الفأر يريد أن يمسكه ويقتله، استغرق الامر اكثر من ساعة والفلاح يحاول الامساك بالفأر ولكنه عجز عن ذلك تماماً، وبعد أن أفاق الفلاح وجد نفسه قد داس علي الكثير من السنابل وأتلف الكثير من المحصول .

الحكمة من القصة : هكذا من يضيع وقته ويهدره في أمر ثانوي غير هام، فإنه يخسر الكثير من الامور المهمة ولا يريح الا القليل وأحياناً لا يربح شيئاً علي الاطلاق .. نتمني أن تكون القصة قد نالت إعجابكم .