التخطي إلى المحتوى

خير الناس بعد الأنبياء هم صحابة رسول الله صلي الله عليه وسلم، وقد جاء في القرآن الكريم فضلهم وتزكيتهم من الله عز وجل، في قوله تعالي لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ (8) صدق الله العظيم .. ويسعدنا أن نقدم لكم الآن في هذا الموضوع عبر موقع قصص واقعية، قصة رائعة من قصص صحابة رسول الله صلي الله عليه وسلم ، قصص مؤثرة عن حب الصحابة الكرام للرسول صلي الله عليه وسلم تابعوها معنا الآن عبر قسم : قصص وعبر .

قصص حب الصحابة لرسول الله

كان هناك صحابي جليل من صحابة رسول الله صلي الله عليه وسلم يدعي عبد الله وكان شديد القوة فكانوا يسمونه حماراً، وذلك اللقب في زمانهم لا يشبه زماننا اليوم، لأنهم كانوا في بيئة تقتضي دلالة علي القوة والوفاء وكان عبد الله محباً لرسول الله صلي الله عليه وسلم اشد الحب، وكان يريد أن يهدي رسول الله هديه فكان يمضي في السوق وإن رأي بردة أو سمناً أو عسلاً يرغب في أن يلبسه النبي صلي الله عليه وسلم وأن يأكل منه، وكان يتناقش مع صاحب السلعة حتي ينزل في سعرها، وإن اتفقا علي السعر اخذه وقال له اتبعني أوفي لك حقك، ثم يذهب ويطرق علي منزل الرسول صلي الله عليه وسلم فيفتح له الرسول ويقول له عبد الله رضي الله عنه : هذه هدية مني لك يا رسول الله .

وكان رسول الله يقبل الهدايا ويكافئ عليها من الناس، وذلك لان الانبياء من قبله صلوات الله عليهم لا يقبلون الهدايا، وبعد ذلك يلتقت عبد الله الي الرجل صاحب السلعة الذي يزيد أن يأخذ حقه، ويقول للنبي : وف له حقه يا رسول الله ؟ فيقول له النبي صلي الله عليه وسلم : أولم تهدها لي ؟ فيقول عبد الله رضي الله عنه : بلي يا رسول الله ولكنني لا املك مالاً واحببت أن اهديك هدية، فيضحك رسول الله صلي الله عليه وسلم من صنيع هذا الصحابي الجليل ويوفي الشخص حقه، صلوات الله وسلامه عليه .