التخطي إلى المحتوى

سورة البقرة هي أطول سورة في القرآن الكريم ولها فضل عظيم علي كل من يقرأها أو يحفظها أو يستمع اليها بإستمرار، وقد تحدثت بعض آيات هذه السورة عن قصة البقرة التي جاء بها سيدنا موسى عليه السلام لبني إسرائيل، ويسعدنا أن نروي لكم اليوم هذه القصة بالتفصيل وسببها كما وردت في القرآن الكريم، قصص سورة البقرة استمتعوا بقراءتها معنا الآن في هذا الموضوع عبر موقع قصص واقعية ، وللمزيد من اجمل قصص القرآن و قصص سورة البقرة تابعونا دائماً عبر قسم : قصص الأنبياء .

قصة سورة البقرة

جاء في سورة البقرة انه قد وقعت جريمة قتل في بني إسرائيل، وكان القاتل مجهولاً، في زمن سيدنا موسى عليه السلام، وصار كل شخص يتهم الآخر في هذه الجريمة، حتي قرروا أن يرفعوا الأمر الي نبي الله موسى عليه السلام حتي يحكم بينهم ويكتشوا من القاتل، أراد الله عز وجل ان ينبه بني إسرائيل علي قدرته علي إحياء الموتي حتي يتعظوا وأراد أن يكشف لهم القاتل من خلال معجزة مادية ملموسة، فسأل سيدنا موسى عليه السلام ربه أن يلهمه الصواب، فأوحي إليه ربه أن يأمرهم بذبح أى بقرة، فظن بنو إسرائيل ان سيدنا موسى عليه السلام يستهزأ بهم ويسخر منهم .

تعنت بنو إسرائيل في الامر فشدد الله عليهم بسبب تشددهم، حيث سألوا سيدنا موسى عن عمر البقرة، فأجابهم أنها متوسطة العمر ليست بصغيرة أو كبيرة، فسألوه عن لونها فقال لهم أنها صفراء تسر الناظرين، فسألوه عن عملها، فأخبرهم أنها بقرة فريدة لا تعمل بالسقى والزراعة، وبين لهم سيدنا موسى عليه السلام أنها بقرة سليمة خالية من أى عيب، خالصة الصفرة لا علامة أو شية فيها .

ذبح بنو اسرائيل هذه البقرة فأمرهم سيدنا موسى أن يتم ضرب القتيل بجزء من البقرة المذبوحة، وما إن فعلوا ذلك حتي أحيا الله عز وجل بقدرته هذا القتيل وأخبره الله عن قاتله بقدرة منه وعاد بعد ذلك ميتاً، رغم تلك الحادثة كلها بقيت قلوب بني إسرائيل قاسية كالحجارة ، و لم تؤثر بهم تلك المعجزة و الحادثة العجيبة .

جاءت هذه القصة في القرآن الكريم في سورة البقرة ، قال الله تعالى:(( وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ )) .