التخطي إلى المحتوى

موعدكم الآن مع قصة جديدة من اجمل قصص ذكاء للاطفال الصغار، قصة ممتعة واحداثها مسلية ومشوقة ونهايتها فيها فكرة جميلة، قصة اليوم بعنوان التاجر والشارب ، يمكنكم الآن الاستمتاع بقراءتها من خلال هذا الموضوع عبر موقعنا قصص واقعية كما عودناكم اجمل القصص المميزة والمتنوعة في مختلف المجالات، قصص دينية جميلة وقصص اطفال قصيرة وقصص مسلية وقصص رعب ، وللمزيد من اجمل قصص ذكاء للاطفال من عمر 3 سنوات حتي 15 سنة، ، قوموا بزيارة قسم : قصص أطفال .. اتمني لكم قضاء وقت ممتع وقراءة مفيدة .

قصة التاجر والشارب

يحكي أن في يوم من الايام قالت ملك أمام شعبه أنه يعتقد أن اذكي الناس هم العلماء، فوافق الجميع علي مقولته، إلا أن مهرج بسيط اعترض علي كلامه وقال في تأدب : أما انا يا سيدي فأعتقد ان اذكي الناس هم التجار، اعترض الملك علي كلام التاجر وقال له في سخرية أنه مخطئ تماماً في اعتقاده، فقال له المهرج في ثقة : سوف أثبت لك صدق وصحة كلامي يا سيدي إن سمحت لك، فقال الملك : اذا اثبت لنا .

دعا المهرج أحد العلماء على مسمع من الملك وقال له : إن الملك يريد أن يشتري شاربك، فكم تريد ثمن له ؟ فأجاب العالم : انا اريد عشرين عملة ذهبية، فانتقد المهرج ما اراد، ثم نادي علي الحرق وأمره ان يحلق شاربه، ففعل وخرج العالم من المجلس بدون شارب وبدون العشرين عملة ذهباً .

بعد ذلك استدعي المهرج احد التجار الجالسين علي مسمي ومرأي من الملك ومن الجميع وقال له : إن ملك يريد أن يشتري شاربك فكم تريد ثمناً له، فأجاب التاجر : إنني تاجر وشاربي له اهمية كبيرة في مظهري خلال عقد الصفقات والبيع والشراء، ولذلك فأنا اطلب ثمناً له عشرين الف عملة ذهبية، انتقد المهرج المبلغ وأخبره انه كثير، وارسل الحلاق يحلق شاربه، فصاح التاجر : إن هذا الشارب الآن ملك لمولاي الملك ولن أسمح لأحد بمس شعرة منه سواه. ثم خرج من القصر والملك يسمع ما حدث .. في هذا الوقت ايقن الملك صحة كلام المهرج وعرف الجميع أن التجار اذكي من العلماء .