التخطي إلى المحتوى

استمتعوا معنا الآن بقراءة اجمل وافضل قصص خيالية قبل النوم للاطفال والكبار من جميع الاعمار ، قصة اليوم قصة مضحكة وفيها فكرة ذكية وجميلة ، اجمل قصص خيالية قبل النوم ، القصة بعنوان القاضي والذبابة ، بطلة القصة فتاة صغيرة ذكية جداً وقامت بعمل حيلة ذكية في نهاية القصة، نقدم لكم الآن قصص خيالية قبل النوم من موقع قصص واقعية ، وللمزيد من اجمل القصص يمكنكم زيارة قسم : قصص مضحكة ، اترككم الآن مع القصة واتمني أن تنال إعجابكم .

قصة القاضي والذبابة

يحكي أن في قديم الزمان كانت هناك فتاة صغيرة تعمل في منزل القاضي، كانت تنظيف الارض وتطهو الطعام وتهتم بالبستان، وعندما انتهت من عملها ذات يوم اعطاها القاضي ليرة واحدة فقط، ورغم أن الأجر كان قليلاً جداً، إلا أن البنت اخذت الليرة وانصرفت في صمت، ذهبت الفتاة الي منزلها وأخبرت والدتها بما حدث لها، فقالت لها الام في حزن : ولكنك تستحقين أكثر من ذلك، فقالت لها البنت : ولكنني قد ذهبت الي الدكان واشتريت دبساً ( نوع من الحلوي ) فقالت لها الام : حسناً فعلت يا بنتي، فأكملت البنت قائلة : وقد وضعت إناء الدبس في الشباك وغطيته بالغربال حتي لا تأكله الذباب ، فابتسمت الام لصنع ابنتها قائلة : بنت مدبرة خيراً فعلت يا بنتي .

نامت البنت ليلتها سعيدة واستيقظت في الصباح غسلت ووجها ويدها وشعرت بالجوع فقررت أن تذهب لتحضر بعض الخبز والدبس حتي تتناول الفطور، مضت البنت الي الشباك ورفعت الغربال عن الوعاء فوجدت الذبابة قد دخلت من ثقب الغربال واكلت الدبس، حزنت البنت كثيراً واسرعت الي والدتها واخبرتها ان الذبابة قد اكلت الدبس، قالت الأم : ذبابة ظالمة معتدية تأخذ حق غيرها، فقالت البنت : سأذهب وأشكوها الي القاضي .

انطلقت الفتاة الي المحكمة وقالت للقاضي : أنتَ تعلمُ أنني بنتٌ صغيرةٌ قالَ القاضي:‏ ستكبرين‏ وأسكنُ مع أُمي بيتاً من طينٍ أنتِ وأُمكِ بالقليلِ تقنعينِ‏ واشتريتُ بليرةٍ دبساً للفطورِ فقال القاضي : حلواً تأكلين‏ ، اكملت البنت حديثها قائلة : ثم وضعتُهُ في إناءٍ ووضعتُ الإناءَ في الشباك وغطيتُهُ بالغربالِ فرد القاضي : نِعْمَ ما تدبّرين‏ قالت البنت : ولكنني ذهبت في الصباح لأحضر الدبس ووجدت الذبابة قد التهمته بالكامل، ولذلك جئت إلي اطالبك بإنزال العقاب علي الذباب، فكر القاضي قليلاً ثم قال للفتاة : إنها ذبابة ظالمة وإن رأيت الذبابة عليك قتلها ، انزعجتِ البنتُ من هذا الحكمِ الذي لا يؤذي الذبابةَ ولا يُرجع لها الحلاوةَ، فظلّتْ واقفةً امام القاضي تنظر اليه، وفجأة رأت ذبابة تحط علي أنفه دون أن يتحرك، ابتسمت البنت في خبث ثم امسكت منديلها وضربت به الذبابة علي انف القاضي الذي انتفض مذعوراً وصرخ بها : ماذا فعلت ايتها الفتاة، فردت البنت بابتسامة : نفذتُ حكمَكَ، وقتلتُ الذبابةَ .