التخطي إلى المحتوى

يسعدنا ان نقدم لكم اليوم في هذا الموضوع المميز من خلال موقعنا قصص واقعية كما عودناكم أجمل القصص المتنوعة والمميزة جداً، نحكيها لكم بشكل متجدد، وقصة اليوم قصة مرعبة مخيفة جداً من قصص احمد يونس ، قصة اليوم بعنوان اصوات المقبرة ، قصة قصيرة احداثها مرعبة ومثيرة لاقصي درجة، استمتعوا بقراءتها الآن في هذا الموضوع من قصص احمد يونس لعشاق الاثارة والرعب وقصص المخيفة، وللمزيد من اجمل قصص احمد يونس المرعبة يمكنكم زيارة قسم : قصص جن .

قصة اصوات المقبرة

كان هناك شاب يدعي ممدوح يسكن في قرية صغيرة، كان يوجد في هذه القرية مقبرة كبيرة، وذات يوم بينما كان ممدوح عائداً إلي منزل كعادته بدراجته النارية في منتصف الليل، ولم يكن في الطريق أحد سواه، حيث كانت القرية صغيرة وعدد أهلها قليل معتادون دائماً علي النوم عند المغرب، ولا تحتوي شوارعها علي أى انارة، فكان ممدوح يري الطريق فقط علي اضواء دراجته النارية .

وفي طريقة إلي المنزل مر ممدوح علي باب المقبرة وهنا بدأ يسمع اغاني وزغاريط عالية، بصوت بدا إليه مألوفاً، اطفئ ممدوح دراجته النارية حتي يتأكد مما يسمعه، بالفعل كان هذا الصوت لسيدة عجوز متوفية منذ فترة قريبة وكان يعرفها ممدوح جيداً .

ارتعش جسد ممدوح لمجرد الفكرة ودب الرعب في نفسه، اقترب ببطئ من باب المقبرة وفتح بابها لينظر ماذا يحدث هناك، فلم يجد أى احد، استعاذ بالله من الشيطان الرجيم وقفل الباب من جديد محاولاً إقناع نفسه أنه كان يتوهم ذلك فقط وأن الجو والليل والظلام هو الذي هيأ له كل هذا .

ركب ممدوح دراجته مرة اخري وبمجرد أن بدأ يبتعد عن المقبرة، سمع من جديد تلك الاصوات والاغاني بصوت نسائي، شعر ممدوح بالرعب الشديد، وكان يعلم في داخله إنه لن يستطع إكمال حياته والنوم في فراشه مرتاحاً إن لم يعد ويتأكد ويفهم ما يحدث، وإلا سوف يقتله الفضول والخوف، عاد ممدوح إلي المقبرة من جديد وفتح الباب وأمعن النظرة هذه المرة وكان لايزال يسمع تلك الاصوات، وفجأة سمع صوت صرخة أرعبته كثيراً فأقفل الباب مسرعاً، وركب دراجته متجهاً إلي منزلة مسرعاً ومن ذلك اليوم لم يقترب ممدوح من تلك المقبرة ابداً خاصة عند منتصف الليل .