التخطي إلى المحتوى

يسعدنا ان نحكي لكم الآن قصة جديدة قصيرة ومسلية جداً ، استمتعوا معنا الآن بقراءتها في هذا الموضوع عبر موقع قصص واقعية ، قصة اليوم بعنوان ” ابننا سيكون سياسياً ” قصة رائعة جداً لن تندموا علي قراءتها، طريفة ولكن بها فكرة وعبرة ومعني مميز ، نتمني أن تنال هذه القصة اعجابكم، واخبرونا عن رأيكم بها بعد قراءتها، وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص مضحكة .. اترككم الان مع احداث القصة .

ابننا سيكون سياسياً

في يوم من الايام فكر رجل أن يكتشف ابنه وطبيعته وشخصيته، فنادي زوجته وقال لها : يجب أن نختبر الآن ولدنا، فقالت له الزوجة : هيا ، ولكن كيف سنقوم بذلك، فقال لها : سوف نضع امامة القرآن الكريم وورقة مئة دولار وزجاجة وسيكي، فإن اختار القرآن الكريم فهو متدين وسوف يصبح شيخاً وعالماً بالدين، وإن اخذ الورقة المالية فإنه يحب المال وسوف يصبح رجل اعمال ناجح وثري، اما إن اخذ زجاجة الويسكي فإنه سكير وسوف يصبح فاشلاً ، اعجبت الزوجة بالفكرة وقررا تنفيذها معاً .

وضعا الاختيارات الثلاثة علي مائدة امام باب غرفة الولد واختبئا يراقبان ما يحدث، عندما دخل الولد نظر الي القرآن الكريم فقبله ووضعه بعناية تحت ابطة، ثم نظر الي الورقة المالية فأخذها ووضعها بعناية في جيبه، ثم نظر الي زجاجة الويسكي ففتحها بهدوء وشرب منها قليلاً ثم حملها الي غرفته، في هذه اللحظة ضرب الرجل علي جبهته بيده ، فقالت الزوجة : ماذا يعني هذا انا لم افهم، فقال الزوج : هذا هو ما كنت اخشاة، ابننا سيكون سياسياً .

ان كيدهن عظيم

قالت زوجة لزوجها : اذا مت كم تنتظر حتي تتزوج مرة ثانية ؟ فقال لها الزوج : إلي ان يخف تراب قبرك، فقالت له : اتعدني بهذا ؟ ابتسم الزوج وقال لها : اعدك، وبعد ان توفيت الزوجة اصبح الزوج يزور قبر زوجته كل يوم لمدة عام كامل، إلا ان القبر كان دائماً مبتلاً لا يجف ابداً، وذات يوم ذهب الزوج الي المقبرة في المساء فوجد اخاها في المقبرة، سأله : ماذا تفعل هنا ؟ فقال له : انفذ وصية اختي، لقد طلبت مني قبل وفاتها ان ابلل تراب قبرها كل يومين .. (( ان كيدهن عظيم )) احياءا و اموات.