التخطي إلى المحتوى

يسعدنا ان نقدم لكم اليوم اصدقائي الصغار قصة جديدة مسلية ومفيدة تعبر عن عاقبة الغرور والتكبر علي الناس ونهاية الشخص المتكبر وجزاءه، قصة جميلة يستفيد منها الاطفال من خلال احداث القصة ويتعلمون منها حكمة مفيدة استمتعوا معنا الآن بقراءتها في هذا المقال عبر موقع قصص واقعية وللمزيد يمكنكم زيارة قسم : قصص أطفال .

حسَّان المغرور

كان حسان صبيا صغيرا احمق معتدا بنفسه يظن نفسه اقوي الجميع وذات يوم خرج حسان الي الشارع منفوشاً كريش الطاووس، وصاح هل من مبارز ؟ نظر اليه الصبية في الشارع متعجبين عجرفته وغروره، بينما تقدم هو إلي احد الصبية وقال له في خيلاء : ألا تبارزني ؟! فرد عليه الصبي : ولكنك صاحبي وصديقي ولن افعل هذا ابداً، قال حسان في ثقة : ليكن، لنري من منا الاقوي .

ضحك منه الصبي وتركه وذهب فتقدم الي صبي آخر وسأله من جديد : ألا تجرب قوتك وتبارزني ؟ فقال له : ارسلتني امي حتي اشتري لها بعض الاغراض ولا استطيع أن اضيع الوقت واتأخر عليها، فتقدم حسان الي صبي جديد وألقي عليه بنفس السؤال، ضحك الصبي منه مستهزئاً وقال : انا احب قراءة مجلات الاطفال لما فيها من متعة ومعلومات مفيدة، وانت ؟ ونظر اليه من اعلي الي اسفل في سخرية، تظن نفسك فارساً تقارع الابطال ؟ ها ها ؟ تعالي معي اذن واقرا هذه المجلة الممتعة .

انزعج حسان الصبي الاحمق من سخرية هذا الولد منه وهاج وماج وركل الحجارة التي كانت بين اقدامه ودخل منزله مسرعاً فتعثر برجل طاولة كانت في طريقة لم يراها من شدة غضبه، فوقع علي الارض وانكسرت رجله وصاح من شدة الالم، وبعدها بقي حسان في سريره لمدة اسبوعين، رجله في الجبس معلقة بحبل مربوط الي طرف السرير، لا يقوي علي الحركة ولا القيام من سريره .

دخلت عليه امه تعاتبه علي فعلته قائلة : ان الغرور والكبرياء لا تجر علي صاحبها الا التعب والخذيان، وفراق الاصحاب، فالقوي يستخدم قوته في الدفاع عن نفسه وعن الآخرين وليس في مشاكسة الآخرين وازعاجهم واختلاق المشاكل، طأطأ حسان رأسه خجلاً فقد تعلم الدرس ووعد أمه الا يعود الي هذا الفعل مرة اخري .