التخطي إلى المحتوى
انتهيت من يوم مرهق من العمل في المنزل بعد ان جاء ابني الي فأخذته في حضني وجلسنا سواياً نشاهد التلفاز ونتسامر وكان يجلس بجانبنا زوجي العزيز وفي هدوء سألني ابني هذا السؤال العجيب : والدتي العزيزة من من المفترض ان أحب أكثر زوجتي ام والدتي ؟
 
وقفت منذهولة من السؤال لا أعرب ماذا اقول فزوجي بجانبي ينتظر سماع الاجابة والسبب في انتظار زوجي ما حدث مني من سابق مواقف جمعت بيني وبين أمه ، حيث اني كنت اغار منها ولا احتمل ان يحبها اكثر مني ولم أكن احبها تجلس معانا كثير او ان يبدي اهتمامه بأمه أكثر مني.

وكان هذا هو الموقف كما تم ذكره علي الفيس بوك باللهجة المصرية

قصة امي ام زوجتي
قصة امي ام زوجتي

 

بعد ما قمت بسرد الموقف عليكم الآن جاء وقت الرد الذي قمت بالرد عليه لولدي ولكن قبل ان أخبركم بالرد تذكرت جزء من قصة صغيرة كانت في أحد الافلام الاجنبية كان أسم الفيلم الولد المدير أو baby boss عندما ظهر له أخ صغير وبدء في اخذ اهتمام ولدته منه وكان هذا الأخ الصغير مجرد موظف في شركة كان يفهم كل شئ وكان يتعمد ان يسحب الحب من الأخ الاكبر لنفسه في احد المواقف أخر الاخ الاكبر انه لا يوجد حب لكلانا أم ان يحبني ابي وامي او يحبك انت وانتهي الموقف بحزن الاخ الأكبر ولكن في نهاية الفيلم عاد بعد ان حدثت الكثير من المواقف جعلت الأخ الاصغر يختفي حاول الأخ الأكبر ارجاعه واخبره ” يوجد الكثير من الحب ليكفي لي ولك” الفائدة من القصة ان الحب عطاء غير متوقف ولا يمكن ان يؤثر عطائه لشخص اخر علي عطاء الشخص لك.

أجابة السؤال :

الاجابة كانت في الفقرة السابقة ولكني شرحتها لطفل ذو 6 سنوات بصيغة أخري اتمني ان نزرع بداخل اولادنا هذه القيم منذ البداية حتي يعيشو في سعادة مدي الدهر.